ادعية واذكار

أذكار السعي بين الصفا والمروة دليل الحاج والمعتمر

أذكار السعي بين الصفا والمروة

الصفا والمروة هما من شعائر الله تعالى، والعبد يطوف بهما إن حج أو اعتمر، وليس هناك أدعية مخصوصة بهذا السعي تنبغي على العبد، ولكن على العبد أن يشرع في قراءة وذكر كل ما يرضي الله تعالى من الكلام الطيب، ويستهل بالدعاء الجميل اللائق به سبحانه وتعالى.

ونحن في هذا الموضوع نتعرض إلى بعض الأدعية التي يمكن أن تقال خلال السعي بين الصفا والمروة، ويجب أن ننبه إلى أنه ليست هناك أذكار خاصة معينة حين يقوم العبد بالسعي بين الصفا والمروة، فذكر الله تعالى في المطلق كله خير وكله رحمة للعبد وزيادة في درجته وقربته من الله سبحانه وتعالى.

أذكار السعي بين الصفا والمروة دليل الحاج والمعتمر:

  • يقول العبد حين الصعود إلى الصفا: (إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِنْ شَعَائِرِ اللَّهِ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلا جُنَاحَ عَلَيْهِ أَنْ يَطَّوَّفَ بِهِمَا وَمَنْ تَطَوَّعَ خَيْرًا فَإِنَّ اللَّهَ شَاكِرٌ عَلِيم).
  • (الله أكبر الله أكبر، الله أكبر و لله الحمد، الله أكبر على ما هدانا والحمد لله على ما أولانا، لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد يحيي ويميت، بيده الخير، وهو على كل شيء قدير، لا إله إلا الله وحده، صدق وعده، ونصر عبده، وأعز جنده، و هزم الأحزاب و حده، لا إله إلا الله، ولا نعبد إلا إياه مخلصين له الدين ولو كره الكافرون، اللهم إنك قلت: ادعوني استجب لكم, وإنك لا تخلف الميعاد، وإني أسألك كما هديتني للإسلام أن لا تنزعه مني حتى تتوفاني وأنا مسلم) ثلاث مرات.
  • ثم يبدأ في الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم، ويقول عند الهبوط من الصفا في كل شوط: (اللهم إني أسألك موجبات رحمتك وعزائم مغفرتك والسلامة من كل إثم والغنيمة من كل بر والفوز بالجنة والنجاة من النار).

  • يقوم بالدعاء بين الميلين الأخضرين: (ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار، رب اغفر وارحم، واعف وتكرم، وتجاوز عما تعلم, إنك أنت الأعز الأكرم، اللهم إني أسألك الهدى والتقى والعفاف والغنى، اللهم أعني على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك).
  • حين يقف العبد عند المروة يقول: (إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِنْ شَعَائِرِ اللَّهِ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلا جُنَاحَ عَلَيْهِ أَنْ يَطَّوَّفَ بِهِمَا وَمَنْ تَطَوَّعَ خَيْرًا فَإِنَّ اللَّهَ شَاكِرٌ عَلِيم)، ثم يقول ذات الأذكار التي قالها عند الصفا.
  • ويُستحب للعبد الجمع في سعيه بين ذكر الله تعالى ودعائه وبين ما تيسر له من القرآن الكريم، ثم يذكر بعد إتمام السعي: (ربنا تقبل منا وعافنا واعف عنا وعلى طاعتك وشكرك أعنا).
  • ويقرأ العبد ما شاء من الدعاء بدون تخصيص وبدون ذكر معين ينبغي أن يقوله، فالدعاء هنا دعاء مطلق غير مقيد وغير محدود بحدود معينة، وعلى العبد أن يخلص لله تعالى في دعائه، فالله تعالى يقبل دعوة المخلص، ويثيب العبد على إخلاص بمجازاته بأفضل الجزاء، فاللهم اجزنا بما عندك من الجزاء الوفير والفضل العميم، إنك ولي ذلك والقادر عليه سبحانك.

كان هذا ختام موضوعنا حول أذكار السعي بين الصفا والمروة دليل الحاج والمعتمر، قدمنا من خلال هذه المقالة بعض الأذكار التي يمكن للعبد أن يقولها أو يدعو بغيرها إن شاء، فالدعاء كله خير ورحمة للعبد، ولا ينبغي أن يقيد العبد نفسه بأدعية مخصوصة ما لم ترد هذه الأدعية بهذا التخصيص عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، مهما كانت مرتبة القائل لهذه الأدعية، فالتخصيص لا بد له من مخصص كما في أصول الفقه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى