ادعية واذكار

أدعية للمريض دعوات الشفاء إن شاء الله

أدعية للمريض

الدعاء من أعظم العبادات التي يقوم بها المؤمن، والله تعالى يحب دعاء عبده وذكره له سبحانه وتعالى، قال تعالى: {وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ} [غافر:60]، وقال أيضًا: {أَمَّنْ يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفَاءَ الْأَرْضِ أَإِلَهٌ مَعَ اللَّهِ قَلِيلًا مَا تَذَكَّرُونَ} [النمل:62]

والمريض هو من الأشخاص الذين يحتاجون دائمًا إلى الدعاء كي يخفف الله عنه مما يلاقي من عناء المريض وشدته وغمرته، وقد وردت بعض الأدعية الجامعة في ذلك عن النبي صلى الله عليه وسلم ننقلها في هذا الموضوع إن شاء الله تعالى، وكذلك ننقل بعض الأدعية العامة التي قيلت على ألسنة الدعاة في المساجد.

أدعية للمريض دعوات الشفاء إن شاء الله:

  • قوله صلى الله عليه وسلم: أذهب البأس رب الناس، واشف أنت الشافي، لا شفاء إلا شفاؤك شفاءً لا يغادر سقماً. [رواه البخاري ومسلم]
  • عن أَبي عبد اللَّهِ عثمانَ بنِ العَاصِ رضي اللَّه عنه أَنه شَكا إِلى رسول اللَّه صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم وَجعاً يجِدُهُ في جَسدِهِ ، فقال له رسول اللَّه صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم : «ضَعْ يَدَكَ عَلى الذي يَأْلَمُ مِن جَسَدِكَ وَقلْ : بِسمِ اللَّهِ ثَلاثاً وَقُلْ سَبْعَ مَرَّاتٍ : أَعُوذُ بِعِزَّةِ اللَّهِ وَقُدْرَتِهِ مِن شَرِّ مَا أَجِدُ وَأُحاذِرُ. [رواه مسلم].
  • روى أبو داود عن أبي الدرداء قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: من اشتكى منكم شيئاً أو اشتكاه أخ له فليقل: ربنا الله الذي في السماء تقدس اسمك، أمرك في السماء والأرض كما رحمتك في السماء، اجعل رحمتك في الأرض، اغفر لنا حوبنا وخطايانا أنت رب الطيبين أنزل رحمة من رحمتك وشفاء من شفائك على هذا الوجع فيبرأ.
  • كما جاء في سنن ابن ماجة عَنْ أَبِي سَعِيدٍ , أَنَّ جِبْرَائِيلَ أَتَى النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ : يَا مُحَمَّدُ , اشْتَكَيْتَ ؟ قَالَ : ” نَعَمْ ” , قَالَ : بِسْمِ اللَّهِ أَرْقِيكَ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ يُؤْذِيكَ , مِنْ شَرِّ كُلِّ نَفْسٍ أَوْ عَيْنٍ أَوْ حَاسِدٍ , اللَّهُ يَشْفِيكَ بِسْمِ اللَّهِ أَرْقِيكَ.

  • أسأل الله العظيم ربّ العرش العظيم أن يشفيك. اللهمّ اشفه شفاءً ليس بعده سقمٌ أبداً، اللهمّ خذ بيده، اللهمّ احرسه بعينك الّتي لا تنام، واكفه بركنك الذي لا يرام، واحفظه بعزّك الّذي لا يضام، واكلأه في الليل وفي النّهار، وارحمه بقدرتك عليه، أنت ثقته ورجائه يا كاشف الهم، يا مفرّج الكرب، يا مجيب دعوة المضطرّين.
  • اللهم يا مسهل الشديد وملين الحديد ويا منجز الوعيد ويا من توكل كل يوم فى أمر جديد أخرج مرضانا ومرضى المسلمين من حلق الضيق إلى أوسع الطريق بك أدفع عن المسلمين ما لا يطيقون ولا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم يارب ضاقت بالمسلمين الهموم والمرض فمن لنا سواك يفرجها.
  • عَنْ عُثْمَانَ بْنِ عَفَّانَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : دَخَلَ عَلَيَّ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، وَأَنَا مَرِيضٌ ، فَقَالَ : أُعِيذُكَ بِاللَّهِ الأَحَدِ الصَّمَدِ ، الَّذِي لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ ، وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ ، مِنْ شَرِّ مَا تَجِدُ ” , سَبْعَ مَرَّاتٍ ، فَلَمَّا أَرَادَ أَنْ يَقُومَ ، قَالَ : ” يَا عُثْمَانُ ، تَعَوَّذْ بِهَا ، فَمَا تَعَوَّذْتَ بِخَيْرِ مِنْهَا. الطبراني
  • اللهمّ إنّي أسألك من عظيم لطفك، وكرمك، وسترك الجميل، أن تشفي كل مريض وتمدّه بالصّحة والعافية. اللهمّ لا ملجأ ولا منجا منك إلّا إليك، إنّك على كلّ شيءٍ قدير.

كان هذا ختام موضوعنا حول أدعية للمريض دعوات الشفاء إن شاء الله تعالى، إن شاء الله تكون هذه الدعوات شفاءً وبردًا على كل مريض بإذن الله تعالى، فالعبد إذا دعا الله بإخلاص قبل الله تعالى منه، فأخلصوا في الدعاء ولا تهملوه أبدًا، فإن الله تعالى يحفظ العبد بالدعاء ويشفي عبده بالدعاء ويحقق لعبده ما يريد بالدعاء فلا ييأس أحد من الدعاء أبدًا، فإنما الدعاء من أعظم العبادات التي امتن الله تعالى بها على عباده المؤمنين، والدعاء سلاح في يد المؤمن يستخدمه في أي وقت شاء، فلا ينبغي للمسلم إهماله أبدًا في أي وقت من الأوقات، والله أسأل أن يشفي مرضانا ومرضى المسلمين، وأن يمن علينا بالعافية آمين آمين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى