ادعية واذكار

أدعية الكرب والحزن لكل مهموم

أدعية الكرب والحزن

كم هي كربات الحياة التي يكون الإنسان فيها، كم هي تضيق على الإنسان من نواح كثيرة، كم هي الدنيا تتعقد في وجه الإنسان أكثر وأكثر، والهموم تركب الإنسان من جميع نواحيه، كل هذه الهموم تطرق باب الإنسان بعنف شديد حتى تحطمه تحطيمًا لا يبقي ولا يذر، والإنسان على كل حال ضعيف يحتاج إلى قوة، والقوة الحقيقية لا تأتي إلا من الله سبحانه وتعالى، فيلجأ العبد إلى الله سبحانه وتعالى ويناجيه ليكشف عنه الغمة ويزيح الكربة، ويهديه إلى الصراط المستقيم.

ونحن في هذا الموضوع نتعرض إلى أدعية الكرب والحزن لكل مهموم وحزين، وهي بعض الأدعية العامة التي لا تختص بوقت من الأوقات، بل يدعو بها الإنسان إذا شاء أن يدعو بها، ويدعو بغيرها إذا شاء، فلنتابع موضوعنا بإذن الله تعالى.

أدعية فك الكرب والحزن

  • أعوذ بنور وجهك الذي أشرقت له الظلمات، وصلح عليه أمر الدنيا والآخرة، من أن تُنزل بي غضبك أو يَحِلَّ علىَّ سخطُك، لك العتبى حتى ترضى ولا حول ولا قوة إلا بك، اللهم إنّي عبدك، ابن عبدك، ابن أمتك، ناصيتي بيدك، ماض في حكمك، عدل في قضاؤك.
  • اللهم إليك أشكو ضعف قوتي وقلة حيلتي وهواني على الناس يا أرحم الراحمين أنت ربُّ المستضعفين وأنت ربّي، إلى من تكلني، إلى بعيد يتجهَّمني أم إلى عدو ملكته أمري إن لم يكن بك علىِّ غضبُ فلا أبالي، ولكنَّ عافَيَتَك أوسعُ لي.
  • لا إله إلا الله العظيم الحليم، لا إله إلا الله ربّ السّموات والأرض، وربّ العرش العظيم.
  • اللهمَّ إني عبدُك ، وابنُ عبدِك ، وابنُ أمَتِك ، ناصيتي بيدِك ماضٍ فيَّ حكمُك ، عدلٌ في قضاؤكَ ، أسألُك بكلِّ اسمٍ هو لك سمَّيتَ به نفسَك ، أو أنزلتَه في كتابِك ، أو علمتَه أحدًا من خلقِك ، أو استأثرتَ به في علمِ الغيبِ عندَك ، أنْ تجعل القرآنَ العظيمَ ربيعَ قلبي ، وشفاءَ صدري ، وجَلاءَ حزني ، وذهابَ همِّي وغمِّي

  • اللَّهُمَّ رَبَّ السَّمَوَاتِ وَرَبَّ الأرْضِ وَرَبَّ العَرْشِ العَظِيمِ، رَبَّنَا وَرَبَّ كُلِّ شيءٍ، فَالِقَ الحَبِّ وَالنَّوَى، وَمُنْزِلَ التَّوْرَاةِ وَالإِنْجِيلِ وَالْفُرْقَانِ، أَعُوذُ بكَ مِن شَرِّ كُلِّ شيءٍ أَنْتَ آخِذٌ بنَاصِيَتِهِ، اللَّهُمَّ أَنْتَ الأوَّلُ فليسَ قَبْلَكَ شيءٌ، وَأَنْتَ الآخِرُ فليسَ بَعْدَكَ شيءٌ، وَأَنْتَ الظَّاهِرُ فليسَ فَوْقَكَ شيءٌ، وَأَنْتَ البَاطِنُ فليسَ دُونَكَ شيءٌ، اقْضِ عَنَّا الدَّيْنَ، وَأَغْنِنَا مِنَ الفَقْرِ
  • اللهمّ أنت إلَهي الحق الحَقيق، يا مشرِقَ البرهان، يا قَوّي الأركانِ، يا من رَحمَتُه فِي كُل مَكان وَزمان وَفِي هَذا المَكان، احرسني بِعَينِك التي لا تَنام، واَكنفني في كَنَفك الذي لا يرام، إنَه قَد تيقنَ قَلبِي أن لا إِلَه إلاَ أنت، وإنِي لا أهلَك وأنت معي يا رجائي، فَارحمني بِقدرتك علي، يا عَظيماً يرجَى لِكل عَظيم.
  • اللهم بشرني بالخير كما بشرت يعقوب بيوسف، وبشرني بالفرح كما بشرت زكريا بيحيى، اللهم يا مؤنس كل غريب ويا صاحب كلّ وحيد ويا ملجأ كل خائف ويا كاشف كلّ كربة، أسألك لأن تقذف رجاءك في قلبي حتى لا يكون لي همُ ولا شغلُ غيرك وأسألك أن تجعل لي من أمري فرجاً ومخرجاً إنك على كل شيء قدير.
  • يا مسهل الشديد و يا ملين الحديد و يا منجز الوعيد و يا من هو كل يوم في أمر جديد، أخرجني من حلق الضيق إلى أوسع الطريق بك ادفع ما لا أطيق، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.

كان هذا ختام موضوعنا حول أدعية الكرب والحزن لكل مهموم وحزين، قدمنا خلال هذه المقالة بعض الأدعية العامة التي يقولها الناس عند الكرب والهم، والله تعالى يستجيب لعباده المخلصين الصادقين، فإن أردت أن يستجيب الله تعالى لك فقم بتنقية قلبك من كل شوائب الشرك والنفاق والرياء، كل هذه الأمور التي تعملها للناس وتفعلها أمام الناس، قم بإزالتها من قلبك، وافعل كل شيء من أجل خالقك سبحانه يستجيب لك ويزيل عنك همومك ولو كانت مثل الجبال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى