إسلاميات

هل قطرة العين تفطر الصائم عند المالكية

هل قطرة العين تفطر

صيام شهر رمضان المبارك يعد أحد أركان الإسلام ، ويشير الصوم من الناحية اللغوية لمفهوم الإمساك ، إذ يقول الله عز وجل في القرآن الكريم : {إِنِّي نَذَرْتُ لِلرَّحْمَٰنِ صَوْمًا فَلَنْ أُكَلِّمَ الْيَوْمَ إِنسِيًّا} ، وصيام شهر رمضان المبارك هو فرض عين على كل مسلم ومسلمة عاقل وبالغ له القدرة على الصيام ، والصيام يتم بأيام معدودات ، إذ يأتي كل عام في شهر رمضان الكريم ، وللصيام أحكام متعددة ، وأمور من شأنها أن تفسده ، لهذا على العبد المسلم أن يتعلم أحكام دينه ، وفي هذا اليوم سوف نجيب على تساؤل يدور في أذهان الكثير منكم ألا وهو هل قطرة العين تفطر ؟ فتابعوا معنا.

هل قطرة العين تفطر الصائم ؟

لقد اختلف أهل العلم بحكم قطرة العين ، وقرة العين بحال الصوم ، فقال بعض الفقهاء أن قطرة العين لا تؤثر على الصيام ، وذلك عند من قال بصحة الصيام مع استخدام قطرة العين حتى ولو وجد الصائم طعمها بحلقه ، أما تفصيل الاختلاف بحكم استخدام قطرة العين ، فهو على رأيين ، نذكرهم لكم :

  1. الرأي الأول : وضع قطرة العين لا يفطر ، حتى ولو وجد المسلم طعمها بحلقه ، بشرط ألا يكون الابتلاع قد وصل للحلق ، فلو ابتلعها فسد صيامه ، وقد ذهب لذلك الرأي الحنفية والشافعية ، والإمام ابن تيمية ، وقد ذهب لذلك الرأي أيضاً من العلماء المعاصرين : ابن عثيمين ، وهبة الزحيلي ، وهو أيضاً قرار مجمع الفقه الإسلامي ، وقد استدلوا في رأيهم بحديث أم المؤمنين عائشة رضي الله تعالى عنه الذي قد ضعفه العديد من العلماء ، والذي أخبرت فيه أن النبي محمد صلى الله عليه وسلم كان يكتحل وهو صائم ، وبه دلالة واضحة على جواز وضع الكحل بالعين.
  2. الرأي الثاني : وهم من يقولون بأن قطرة العين تفسد الصيام ، وهذا القول هو قول المالكية ، والحنابلة ، ومن المعاصرين الذي قالوا بهذا أيضاً : العلامة صالح الفوزان ، والشيخ محمد السلامي ؛ وقد استدلوا بحديث النبي محمد صلى الله عليه وسلم الذي أمر فيه بالأثمد ، والأثمد هو نوع من الكحل يتم وضعه عند النوم ، وقال باجتنابه للصائم ، فلو كان هذا الكحل لا يفسد الصيام لما أمر النبي محمد صلى الله عليه وسلم بتجنبه ، والابتعاد عنه عند الصيام ، وقد ضعف بعض أهل العلم ذلك الحديث ، واستدلوا بحديث النبي صلى الله عليه وسلم الذي ينهى فيه عن المبالغة والاستنشاق بالوضوء حال الصوم ، لأن كل ما يصل للجوف مفطر.

للمزيد يمكنك قراءة : مفسدات الصيام المعاصرة عند البنات

سبب الاختلاف بحكم مرهم العين للصائم:

لقد اختلف أهل العلم باعتبار مرهم العين مفطر أم لا ، وقد تم بيان ذلك فيما سبق ، إلا أن سبب اختلافهم في هذا معتمد على اعتبار أن وصول شيء للجوف سبب بإفساد الصيام ، والإمساك عن هذا من واجبات الصوم ، فهل تعد العين منفذ من المنافذ التي تؤدي لدخول شيء للجوف أم لا ، وكان تفصيلهم على اعتبار العين مما يوصل للجوف كما يلي :

  1. الحنابلة : وقد ذهب علماء الحنابلة إلى أن العين منفذ للجوف ، فأي شيء يدخل منها ويصل للحلق فإنه يعتبر من مبطلات الصوم مثل : القطرة ، والمرهم ، وغيرهما.
  2. الحنفية والمالكية والشافعية : يرى علماء الحنفية أنه ليس بين العين والجوف منفذ ، وأنه لا يصل شيء من العين للحلق ، فلا تكون عندهم القطرة وغيرها بالعين من مبطلات الصوم ، وقد وافقهم في هذا الرأي الشافعية ، حيث يرون أن العين ليست من المنافذ المفتوحة للجوف ، ولا فرق عندهم ما بين وجود الطعم بالحلق ، أو عدم وجوده ، وذلك بخلاف علماء المالكية الذين قاموا بالتفريق بين وجود الطعم وعدمه.

للمزيد يمكنك قراءة : شروط الصيام ومبطلاته وأركانه

هل يوجد فرق بين القطرة والمرهم من حيث الحكم ؟

  • كثيراً ما يتساءل المسلمون عن أحكام تخص الصوم في شهر رمضان المبارك ، ومن تلك الأحكام مرهم العين وما يشابهه مثل القطرة ، إن كانت من الأشياء التي تبطل الصوم أم لا ، ونشير هنا إلى أن حكم كل من المرهم أو يطلق عليه الدهن ، والكحل ، والقطرة سواءً عند العلماء ، فقد بنى أهل العلم حكم كل منها على أصلين ، الأول وهو مدى اعتبار العين منفذ للجوف ، والثاني وهو مدى صحة أحاديث الاكتحال وحجيتها.
القطرة
الصحيح أن قطرة العين لا تفطر
حكم قطرة الأنف
حكم قطرة الأنف في رمضان
مسائل
مسائل لا تفطر الصائم

للمزيد يمكنك قراءة : مفسدات الصوم المتفق عليها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى