هل تعلم

هل تعلم عن اليتيم قصيرة تعريفه ومكانته في الإسلام

هل تعلم عن اليتيم قصيرة

اليتيم هو قصة جديدة من قصص الإسلام، ودرس تتعلم منه الإنسانية جمعاء كيف أن الإسلام العظيم اهتم بهؤلاء الأيتام الذين لم يكن لهم حقوق، فالإسلام قبل ألف وأربع مئة قد اهتم باليتيم اهتمامًا شديدًا وجعل محبة اليتيم والعطف عليه ومسح رأسه والمحاباة له من أعظم الأمور التي ينال بها المسلم الدرجات العالية عند رب العالمين سبحانه وتعالى، وقد وُلِدَ رسول الله صلى الله عليه وسلم يتيمًا، كأن في ذلك إشارة إلى هؤلاء الأيتام بالمواساة وأن رسول الله صلى الله عليه وسلم أعظم الناس قد وُلِدَ مثلهم يتيمًا.

ونحن في هذا الموضوع نتعرض إلى مكانة الأيتام في الإسلام، وعظم منزلتهم وعظم رفعتهم، وكيف أن الاهتمام بهم من أعظم الأمور، وكيف أن أكل أموالهم من أبغض الأمور عند الله تعالى والتي يعاقب الله عليه بأشد العقاب.

هل تعلم عن اليتيم قصيرة تعريفه ومكانته في الإسلام:

تعريف اليتيم:

  • هل تعلم بأن معنى اليتيم في اللغة هو الانفراد، واليتيم تعني هنا الشخص الذي مات أبوه أو أمه أو الاثنين فيسمى يتيمًا.

هل تعلم عن يوم اليتيم:

  • هل تعلم بأن يوم اليتيم يكون في أول يوم جمعة من شهر إبريل كل سنة يحتفل به العالم أجمع فقد خصصوا ذلك اليوم في جميع بلادان العالم حتى يلفتوا الأنظار بأن يهتم العالم بالأيتام ويوفروا لهم الرعاية والمعاملة الجيدة.
  • هل تعلم بأن فكرة يوم اليتيم في الأساس كانت فكرة مجموعة من الشباب المتطوع من إحدى الجمعيات الخيرية في مصر وكان ذلك في عام 2004 فقد خصصت هذه المجموعة يومًا في العام لكي يخففوا عن الأيتام حيث المعاناة من القسوة والوحدة ففراق الأب والأم له مرارة كبيرة.
  • هل تعلم بأن كفالة اليتيم تعني أن يقوم الأشخاص المستطيعين بتكفل طفل يتيم ويتحملوا مسئولياته كاملة من أكل وشرب وملبس وتعليم وصحة فضلًا عن تربيته تربية صحيحة وتعليمه أخلاق حميدة وقيم جميلة.

هل تعلم عن مكانة اليتيم في الإسلام:

  • هل تعلم بأن اليتيم حقوقه كانت ضائعة في الجاهلية حتى انتدب الله عز وجل له شخصًا يتيمًا فعهد له بأشرف مهمة ألا وهي الدعوة لله وكانت رسالته للناس جميعًا فبشرى لليتامى بألا يحزنوا لفقدان أبويهم فإن أشرف خلق الله ألا وهو نبينا محمد عليه الصلاة والسلام كان يتيمًا فقال المولى عز وجل: {ألم يجدك يتيمًا فأوى} (سورة الضحى، الآية: 6).
  • هل تعلم بأن الإسلام هو أول دين جعل مسؤولية اليتيم فرض على أتباع هذا الدين كلهم أن لا يأكلوا أموالهم ومن يفعل ذلك فقد أثم فذكر الله سبحانه وتعالى في القرآن الكريم: {ويسألونك عن اليتامى قل إصلاح لهم خير وإن تخالطوهم فإخوانكم والله يعلم المفسد من المصلح ولو شاء الله لأعنتكم إن الله عزيز حكيم} (سورة البقرة، الآية: 220).
  • هل تعلم بأن الإسلام قدم أروع صورة حضارية حثت أتباعه على أن يعاملوا اليتيم معاملة حسنة دون أن ينتقصوا من قدرهم وأن يستضعفوهم أو أن يشعروهم بشفقة وعطف عليهم بل وأمرهم بأن يعاملوهم كإخوة لهم ويقدموا ما يستطيعوا أن يقدموه لهم من مساعدة ودعم وجاء ذلك واضحًا للعيان في قول الله عز وجل: {وإن تخالطوهم فإخوانكم} حيث جعل الله عز وجل الأخوة في العلاقة مع الشخص اليتيم أساس للتعامل وجعل كفالة اليتيم فرض على المسلم وأكد الله سبحانه وتعالى على أن نهاية هذا هو الفوز بمرضاة الله كما جعل الله من يأكل أموال اليتامى من السبع المهلكات التي تهلك صاحبها وتودي به لنار جهنم أعاذنا الله وإياكم منها حيث قال عز وجل: {ولا تقربوا مال اليتيم إلا بالتي هي أحسن حتى يبلغ أشده وأوموا بالعهد إن العهد كان مسئولًا} (سورة الإسراء).

كان هذا ختام موضوعنا حول هل تعلم عن اليتيم قصيرة تعريفه ومكانته في الإسلام، قدمنا خلال هذه المقالة بعض المعلومات عن اليتيم وكيف أن الإسلام اهتم بشأن اليتيم ورفع من قدره قبل ألف وأربع مئة سنة قبل أن تتسابق منظمات الحقوق في مثل هذه الأمور، وقد علا الإسلام على كل هذه المنظمات بما أرساه من قواعد إنسانية عظيمة لا مثيل لها في دين من الأديان ولا في شريعة من الشرائع.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق