معلومات عامة

هل تعلم عن العمل للاذاعة المدرسية معلومات قيمة جدا

نقدم لكم في هذه المقالة من موقع احلم تحت عنوان هل تعلم عن العمل للاذاعة المدرسية معلومات قيمة جدا، العمل هو كل جهد بإرادة ووعي الإنسان الذي يعمل، يهدف بعمله هذا إنتاج سلعة أو خدمة لكي يشبع حاجة من احتياجاته، فالعامل يهيأ طاقته البشرية من أجل إشباع احتياج من احتياجاته، ولكي يكون العمل ناجحا يجب توافر معرفة معينة وخاصة تساعد على إنجاز العمل على أكمل وجه وبصورة مناسبة ومقبولة في المجتمع.

معلومات عن العمل:

  • العمل من منظور العلم هو تفاعل إنسان مع عناصر الطبيعة المحيطة به لإنتاج سلعة يشبع بها حاجة لديه، ويسد بها ما ينقصه من طعام، وملابس، ودواء.
  • الإسلام عظم من قيمة العمل، وحدد أن الجزاء يكون مساويا لقدر العمل، قال تعالى:( من عمل صالحا من ذكر أو أنثى وهو مؤمن فلنحيينه حياة طيبة ولنجزيهم أجرهم بأحسن ما كانوا يعملون)، ولقد عمل كل الأنبياء فمثلا كان آدم يعمل بالزراعة، وعمل داوود في مجال الحدادة، وكان عيسى عليه السلام يعمل في الصباغة، والحبيب صلى الله عليه وسلم عمل في رعي الغنم ومجال التجارة، وشدد الإسلام على ضرورة العمل، ونهى تماما عن ترك المسلم لعمله من أجل التفرغ التام للتعبد، وأداء العبادات، وأكد الإسلام على ضرورة العمل وعدم الاعتماد الكلي على الله والناس من أجل الرزق، فقد قال النبي صل الله عليه وسلم:(لأن يأخذ أحدكم حبله، ثم يغدوا إلى الجبل فيتحطب، فيبيع فيأكل ويتصدق، خير له من أن يسأل الناس).
  • حدد الإسلام حقوق العامل، وحددها فيما يلي:
  • أن يكون أجر العامل متلائما مع قدرات ومهارة العامل، فقد قال الله تعالى:(ولا تبخسوا الناس أشيائهم)، أي لا ينقص أبدا من أجر العامل، كما حذر الله تعالى من عواقب عدم تناسب العمل مع أجره، فقد قال تعالى: (ويل للمطففين، الذين إذا أكتالوا على الناس يستوفون وإذا كالوهم أو وزنوهم يخسرون)، فلقد قام الطبري بشرح معنى المطفف على أنه كل من يقلل من حق صاحبه، والطفيف تعني القليل.
  • الإسلام شدد على ضرورة السرعة في دفع أجر العامل، وأكد أن تدفع الأجر بعد انتهاء العمل تماما ومباشرة، فقد قال النبي صل الله عليه وسلم:(أعطوا الأجير حقه ، قبل أن يجف عرقه)، وقال النبي صل الله عليه وسلم أيضا: (قال الله تعالى: ثلاثة أنا خصمهم يوم القيامة: رجل أعطى بي ثم غدر، ورجل باع حرا فأكل ثمنه، ورجل استأجر أجيرا فاستوفى منه ولم يعطه أجره).
  • سوق العمل هو سوق اقتصادي يتواجد فيه كل من يبحث عن عمل، وأصحاب الشركات والأعمال الذين يبحثون عن عمال لكي يعملوا في شركاتهم.
  • نموذج العمل المثالي لسوق العمل يتكون من:
  1. صاحب عمل له حرية كاملة في قرارته وإختيارته.
  2. منافسة شريفة وجادة بين أصحاب الشركات والأعمال حول ما ينتجونه وبين العاملين حول كل ما يخص العمل.
  3. سوق العمل يجب أن يكون واضحا، فيجب أن يحدد مكان العمل .
  4. الانتقال للبحث عن عمل في مكان آخر.
  5. رسم العمل فيجب أن يكون العمل من سهل التكيف مع طلبات العرض والطلب بشكل متفاوت، وأن يكون يتمتع بالمرونة مع نقابة العمال، ووجود النسبية في إعتماد على الدولة.
  • يقسم سوق العمل وفقا للوضع القانوني لكل عمل، ووفقا لتغطية السوق، فالوضع القانوني يعني العمل تبعا لنصوص القانون، فيدفع للعامل رسوم ضمان اجتماعي وصحي، والسوق السوداء يمكن العمل بها بأجر، دون توافر تأمين على العامل في حالة حدوث حادث، أو في حالة حاجته للعلاج، أما بالنسبة لتغطية السوق، فالسوق المحلي يعني قرب العمل من سكن العمل، أما السوق الإقليمي يتعلق بالمنطقة ككل، السوق القطري يعني الدولة ككل، السوق الأجنبي يعني كل عمل خارج الدولة التي ينتمي لها العامل ويحمل جنسيتها.
  • تخضع أي خدمة أو سلعة في أي دولة تتمتع بحرية الاقتصاد إلى آلية السوق، ويتكون كل سوق من عروض العرض والطلب، ويتم خلالها تحديد كمها والأجور في مقابلها، ويتم توزيع الموارد على مختلف القطاعات والهيئات والأقاليم.
  • يتميز سوق العمل بالتصاق العامل بالعمل، وعدم تخزين السلعة، اختلاف أصحاب العرض والطلب.
  • قانون العمل هو مجموعة من الأسس التي تنظم أي علاقة جديدة وحديثة عند قيام عامل بالعمل عند شخص آخر، ولقد نشأت فكرة هذا القانون بعد الثورة الصناعية التي شهدتها دول أوروبا، وما نتج عنها من استخدام الأجهزة والآلات المتطورة مما ساهم في ظهور طبقة من العمال، بسبب تعرض العمال للظلم بسبب ازدياد المفهوم الفردي، مما أدى و زاد من قوة العمال وطبقتهم، ومناداتهم بحتمية تدخل الدولة لتنظيم العمل وما يحتويه على علاقات، لكي يحفظ للعمال حقوقهم ضد بطش أصحاب الأعمال والمصانع، وقانون العمل يحدد ساعات ووقت العمل، والأجازات لكل عامل، ويتضمن القانون أيضا الحد الأدنى للأجور، وينص في قانون العمل عدم تشغيل النساء والأطفال في بعض الأعمال الصعبة، كما يحدد أيضا كيفية إنهاء عقد عمل العامل دون ظلم أو تعسف من صاحب العمل، ودفع تعويض في حالة تعرض العمل للظلم والتعسف، كما ينظم القانون دور النقابة العمالية ودورها.
  • قانون التأمينات الإجتماعي قانون نبثق من قانون العمل، وهو يضم كل الأسس لتنظيم التأمينات الإجتماعية التي تضمن لكل عامل حقه في الحصول على دخل يعيش منه، في حالة تعرضه للبطالة، أو تعرضه للإصابة والمرض، أو في حالة العجز، أو دخوله ضمن نطاق سن الشيخوخة.

 

مما لا شك فيه أن العمل هام جدا للإنسان وللمجتمع الذي يعيش فيه، فالعمل يكسب الإنسان مهارات الحديث والتواصل مع الناس، وتحميه من مما يمكن أن يتعرض له في حالة أنه كان لا يعمل، كما يوظف طاقة الإنسان في الطريق الصحيح، وتنمية قدرات الإنسان ومهاراته، والعمل يساعد على ازدهار الاقتصاد والعملة في البلاد، والعمل أيضا ينهض بالبلاد ، وينشر القيم العليا بين الناس، ويقلل من نسبة البطالة في البلاد، وبالتالي انخفاض الجريمة وكل ما يخالف القانون، يزيد من الإنتاج مما يزيد من الفائض الإقتصادي ويزدهر بالتصدير، العمل يقضي على كل المشكلات التي يمكن أن تتولد من الفقر مثل التفكك والانحراف وتشرد الأطفال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى