عالم الحيوان

هل تعلم الحيوانات لماذا تهاجر ؟ اسرار هجرة الكائنات معلومات مدهشة تعرفها لاول مرة

يسعدنا ان نقدم لكم اليوم في هذا المقال عبر موقع احلم معلومات رائعة ومشوقة جداً من عالم الحيوان حول هل تعلم الحيوانات لماذا تهاجر من مكان الي مكان ،معلومات مشوقة تعرفها لأول مرة لا تفوتك ننقلها لكم من قسم : عالم الحيوان .

اسرار هجرة الكائنات

تنتقل بعض الكائنات الحية من الحيوانات والطيور والأسماك من مكان إلى آخر، ولأسباب مختلفة، يسعى العلماء لمعرفتها ومعرفة أسرار هذا التنقل الذي يسمى بالهجرة. ولوحظ أن أغلب تلك الهجرات بسبب قسوة برودة الجو، وبسبب البحث عن مكان مناسب للتكاثر وربما للبحث عن أماكن جديدة يتوفر فيها الغذاء، كما لوحظ أن اعتداء الانسان على البيئة بسبب التقدم، ونزع الغابات من أجل العمران يعد من الأسباب الحديثة.

مع ذلك فهناك هجرات تتكرر كل عام وفي مواقيت ثابتة من مكان إلى آخر، جيلا بعد جيل، ولا يدري العلماء اجابة عن السؤال: لماذا هذه الهجرة؟ لماذا يهاجر سمك السلمون ، ويقطع آلاف الكيلومترات كي يضع بيضه في منابع الأنهار حيث المياه العذبة، بينما يمضي حياته في بحار المياه المالحة، وغالبا ما يتعرض للأخطار، ويهلك بيضه وعدد منه.

كما أن حيوان فيل البحر، وهو حيوان ثديي أي أن الأم ترضع صغارها مثل الانسان يهاجر هربا من الطقس شديد البرودة الى المياه الدافئة نسبيا، الطريف أن فيل البحر حيوان ضخم جدا ومع ذلك ينهض بتلك الهجرة، ومن المعروف انه الحيوان الفقاري البحري (أي له عمود فقاري مثل الإنسان ) الوحيد الذي يقوم بتلك الهجرة .

وقد لاحظ العلماء أن بعض الطيور مثل طائر النورس وطائر السمان يطيران طويلا من أجل الطقس الدافئ، فتهاجر هذه الطيور من أوروبا الى الشواطئ الشمالية لأفريقيا الدافئة شهورا قليلة، ثم تعود إلى مواطنها مرة أخرى. ربما سر دهشة الجميع أن تلك الكائنات لا تملك اجهزة للملاحة التي يعرفها الانسان، مثل البوصلة التي تحدد الاتجاهات للانسان اثناء السير في الصحراء أو الإبحار في البحارة فكانت الأسئلة التي وضعها العلماء امامهم للبحث فيها ورصد الظاهرة لمحاولة تفسيرها.. كيف تعرف تلك الكائنات من الحيوانات والطيور والأسماك الطريق التي تسلكها ، إن ليلا اونهارا، في السماء او في البحار؟

لقد تمكن العلماء اخيرا، وبعد فترات طويلة من البحث، من التعرف على الوسائل التي تستخدمها الكائنات المهاجرة، وهي في مجملها احتمالات وافتراضات علمية، ومازالوا يتابعون البحث! وإن کشف ما توصلوا إليه عن قدرة الخالق سبحانه وتعالى في تمكين تلك المخلوقات الضعيفة او الصغيرة من انجاز تلك المهمة الشاقة جدا والصعبة، ربما على الانسان نفسها فقالوا بأن الشمس لها دورها في تلك الهجرة، فمن المعروف أن نحل العسل ، مثلا وغيره يستخدم الشمس کبوصلة أو وسيلة لتحديد اتجاهه. وقال بعض العلماء، إن هناك بعض الكائنات تستخدم النجوم کبوصلة، وهي تلك الطيور التي تهاجر ليلا، وإن هناك من الكائنات ما يستخدم المجال المغناطيسي للأرض وربما منها حيوان سمك القرض الضخم .

وربما من الحقائق الطريفة استخدام بعض الكائنات للرائحة، مثل سمك السلمون الذي يبحر طويلا معتمدا على حاسة الشم التي ثبتت في ذاكرته منذ النشأة الأولى، حيث فقس في منابع النهر الذي يعود إليه كبيرا ليضع بيضه وتبدأ دورة الحياة من جديد، وما يقال عن الرائحة يقال عن الصوت، حيث إن بعض الكائنات تستخدم الصوت وارتجاعه وسيلة للاسترشاد بها في توجيه مسارها  إلا أن السؤال باق.. وكيف يتم توظيف الشمس أو النجوم أو غيرهما ؟ إنها قدرة الله سبحانه .

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق