مجتمع

موضوع عن الوطن.. وأجمل كلمات وأشعار في حب الوطن

الوطن هو مكان مولدنا ومعيشتنا، فهو حيث نعيش مع الأهل والأصدقاء، وهو حيث نذهب إلى أعمالنا، ونحقق طموحنا، وذاتنا، ونعمل على ازدهاره، وتقدمه، فنحن أبناؤه، نؤمن به ونعمل على تقدمه، ونعيش معاً في رضا، فنحن ننتمي إلى أرضه، وسماؤه، ننتمي للغته، وجنسه، ننتمي لترابه، ومائه.

كلمات في حب الوطن

فالوطن هو من يحتضنك من بداية حياتك إلى مماتك، فهو روحك الأخرى التي تعيش في جسدك، هو الشجرة التي نسرع لنحتمي بظلها حين تشتد الشمس على رؤوسنا، فهو ليس فقط مكان تعيش فيه، بل تعيش فيه في سعادة وأمان، وسلام،  فهو كالأم التي أول ما فُتحت عيوننا في المهد رأيناه فوقعنا في حبه وغرامه، فحب الوطن حب وجد داخلنا بالفطرة، فهو من سِرنا في طرقاته وحوارية بكل أمان، والوطن ليس مجرد أرض نمشي عليها، بل هو كحضن الأم يحتوينا، له قلب كقلب الأم يجمع كل الأبناء معاً حوله في حضنه الدافئ، لنجتمع سوياً بكل الحب والتقدير، فحب الوطن من الإيمان، وإن قدر الله فراق الوطن يوماً تزرف الدموع حين فراقه، وتحن له القلوب، حتى نجتمع على أرضه من جديد، وإن تعرض يوماً لخطر، تسيل دماؤنا دفاعاً عن أرضه من كل طامع، ومن كل معتدي،ويملأ القلب الأسى حتى يعود للوطن الأمان والعدل، فهذا هو الوطن، الذي لا يوجد ما قد ينسيك حبه يوماً. فمن لا وطن له، فهو إنسان بلا قلب، إنسان بلا عنوان، إنسان بلا إسم، إنسان بلا هوية، فرسول الله صلى الله عليه وسلم حين خرج إلى المدينة مهاجراً، قال”والله لولا أن أهلك أخرجوني منك ما خرجت”.

واجبنا تجاه الوطن

  •  يجب على أفراد المجتمع الحفاظ على موارد الوطن.
  • يجب على الجميع العمل سوياً على تطوير الوطن، وتنميته.
  • يجب على كل أبناء الوطن مساعدة غيرهم من أفراد المجتمع، سواء بما تعلموه من علوم، أو عن طريق منح بعض المال لغير القادرين على العمل.
  • يجب إذا إحتاجك وطنك فلا تتردد في التضحية بكل ما تملك من أجل وطنك.

أسباب تدفعنا لحب الوطن

  • الوطن هو أرضنا التي نعيش عليها، ونأكل ونلبس من خيرها.
  • عندما تحب وطنك، وتعمل على تقدمه، وتنميته، يعود بذلك على الجميع بالرخاء.
  • يوفر الوطن لمواطنيه الكثير من الخدمات، فهو يوفر التعليم، والرعاية الصحية، والسكن، وغيرها الكثير.
  • يعيش الإنسان في وطنه عيشة كريمة لا يعرفها إلى من سافر وعاش خارج وطنه.
  • يمنح الوطن لمواطنيه العيش في أمان تحت ظل قوانين وحكومة ترعى مصالحه.
  • يوفر الوطن مراكز ثقافية، تساعد على تعلم القراءة والعلوم المختلفة.

كيف نحافظ على الوطن

  • المحافظة على نظافة الوطن، وعدم إلقاء أي مخلفات في غير الأماكن المخصصة لها، ليكون وطننا ذو شكل حضاري نفخر به بين الأمم
  • إتحاد أبناء الوطن، ونبذ الخلافات التي تفرق أبناء الوطن، حتى لا يضعف الوطن.
  • نعلم أبناءنا من الصغر حب الوطن والتضحية من أجله.
  • نحافظ على كل منشآت الوطن، وممتلكاته، والمعالم السياحية والتاريخية، وآثار الوطن.
  • العمل على تنمية الوطن، وإزدهاره، وتنمية إقتصاده.
  • المشاركة فى حل قضايا الوطن والعمل على إيجاد حلول لها.

من أجمل الأشعار التى قيلت عن الوطن:

أحمد شوقي

إذا عظّم البلاد بنوها

أنزلتهم منازل الإجلال

توّجت مهامهم كما توجوها

بكريم من الثناء وغال

ويقول في قصيدة أخرى:

وبلا وطني لقيتك بعد يأس

كأني قد لقيت بك الشبابا

وكل مسافر سيؤوب يوماً

إذا رزق السلامة والإيابا

وكلّ عيش سوف يطوى

وإن طال الزمان به وطابا

كأن القلب بعدهم غريب

إذا عادته ذكرى الأهل ذابا

ولا يبنيك عن خلق الليالي

كمن فقد الأحبة والصّحابا

أكثم ابن صيفي

لي وطن آليت ألا أبيعه

وألا أرى غيري له الدهر مالكا

عهدت به شرخ الشباب ونعمةً

كنعمةقوم أصبحوا في ظلالكا

وحبّب أوطان الرجال إليهم

مآرب قضاها الشباب هنالكا

إذا ذكروا أوطانهم ذكرّتهم

عهود الصّبا فيها فحنّوا لذاكا

فقد ألفته النفس حتى كأنه

لها جسد إن بان غودر هالكا

موطن الإنسان أم فإذا

عقّه الإنسان يوماً عقّ أمّه

خليل مطران

بلادي لا يزال هواك مني

كما كان الهوى قبل الفطام

أقبل منك حيث رمى الأعادي

رغاماً طاهراً دون الرّغام

وأفدي كلّ جلمود فتيت

وهى بقنابل القوم اللئام

لحى اللّه المطامع حيث حلت

فتلك أشدّ آفات السلام

أحمد سالم

باعطب الناس حسّاد المكان العالي

يرمونه بدسائس الأعمال

ولأنت يا وطني العظيم منارة

في راحتيك حضارة الأجيال

لا ينتمي لك من يخون ولاء

إنّ الولاء شهادة الأبطال

يا قبلة التاريخ يا بلد الهدى

أقسمت أنّك مضرب الأمثال

الكاظمي

ومن لم تكن أوطانه مفخراً له

فليس له في موطن المجد مفخر

ومن لم يبن في قومه ناصحاً لهم

فما هو إلا خائن يتستر

ومن كان في أوطانه حامياً لها

فذكراه مسك في الأنام وعنبر

ومن لم يكن من دون أوطانه حمى

فذاك جبان بل أخسّ وأحقر

مصطفى صادق الرافعي

بلادي هواها في لساني وفي دمي

يمجدها قلبي ويدعو لها فمي

ولا خير فيمن لا يحبّ بلاده

ولا في حليف الحب إن لم يتيم

ومن تؤوه دار فيجحد فضلها

يكن حيواناً فوقه كل أعجم

ألم تر أنّ الطير إن جاء عشه

فآواه في أكنافه يترنم

وليس من الأوطان من لم يكن لها

فداء وإن أمسى إليهنّ ينتمي

على أنها للناس كالشمس لم تزل

تضيء لهم طراً وكم فيهم عمي

ومن يظلم الأوطان أو ينس حقها

تجبه فنون الحادثات بأظلم

ولا خير فيمن إن أحبّ دياره

أقام ليبكي فوق ربع مهدم

وقد طويت تلك الليالي بأهلها

فمن جهل الأيام فليتعلم

وما يرفع الأوطان إلا رجالها

وهل يترقى الناس إلا بسلم

ومن يك ذا فضل فيبخل بفضله

على قومه يستغن عنه ويذمم

ومن يتقلب في النعيم شقي به

إذا كان من آخاه غير منعم

القروي

وطن ولكن للغريب وأمة

ملهى الطغاة وملعب الأضداد

يا أمةً أعيت لطول جهادها

أسكون موت أم سكون رقاد

يا موطناً عاث الذئاب بأرضه

عهدي بأنك مربض الآساد

ماذا التمهل في المسير كأننا

نمشي على حسك وشوك قتاد

هل نرتقي يوماً وملء نفوسنا

وجل المسوق وذلة المنقاد

هل نرقى يوماً وحشور رجالنا

ضعف الشيوخ وخفة الأولاد

واهاً لآصفاد الحديد فإننا

من آفة التفريق في أصفاد

إبراهيم المنذر

أنا حرّ هذي البلاد بلادي

أرتجي عزّها لأحيا وأغنم

لست أدعو لثورة أو يزال

لست أدعو لعقد جيش منظّم

لست أدعو إلاّ لخير بلادي فهي

نوري إذا دجى البؤس خيّم

إنّما الخير في المدارس يرجى

فهي للمجد والمفاخر سلّم

وحّدوها وعمّموا العلم فيها

فدواء البلاد علم معمّم

إنّ من يبذل النّقود عظيم

والّذي ينشر المعارف أعظم

لا أباهي بما أنا اليوم فيه

نائباً يجبه الخطوب ويقحم

مصعب تقي الدين

صباح الفقر يا بلدي صباح الدمع والمنفى

صباح الجرح لو يحكي سيغرق أرضنا نزفا

صباح الموت لا تسأل متى أو أين أو كيفا

طيور الموت مرسلة ورأس العبد لا يخفى

وإن الشمس لو تدري لكفت ضوءها خوفا

من الحكام أن يجدوا كفيفا يرفع الكفا

إلى الرحمن يسأله ليرسل جنده صفا

على الحكام قد وعدوا وكل وعودهم سوفا

تعالى سيدي الوالي ونحمده فقد أوفى

أذاب الخوف في دمنا وأسكن روحنا سيفا

أحب الظلم يا بلدي أيهجره وقد ألفا

صباح الهم يا بلدي جراح أصبحت عرفا

يموت الحلم نقبره ونزرع بعده خوفا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى