معلومات طبية

من مكتشف الدورة الدموية الكبرى ونظام عملها

من مكتشف الدورة الدموية الكبرى

يتم تعريف الدورة الدموية الكبرى على أنها دوران الدم بالأوعية الدموية خروجاً من القلب ورجوعاً إليه ، وأثناء جريان الدم فإنه يحمل الدم المشبع بالأكسجين المؤكسد من قلب الإنسان لبقية أنحاء جسمه لتزويده بالغذاء اللازم ، ومن ثم إعادة الدم الغير مؤكسد للقلب وتتكرر تلك العملية مع كل دقة من دقات القلب ، واليوم سوف نتعرف سوياً على مكتشف الدورة الدموية الكبرى ، وتتبع الدورة الدموية الكبرى في جسم الإنسان ، ونظام عمل الدورة الدموية الكبرى ، فتابعوا معنا.

مكتشف الدورة الدموية الكبرى:

  1. إن اكتشاف الدورة الدموية الكبرى بجسم الإنسان يعتبر أهم إنجاز على الإطلاق من الناحية الطبية بكل الأزمنة والأمكنة ، فقد تم اكتشاف هذا الاكتشاف المهم جداً الطبيب إنجليزي الجنسية (ويليام هارفي) وقد عاش هذا الطبيب في المدة ما بين 1578 إلى 1657 ، وهو من أسس على وظائف أعضاء الجسم ، حيث تمكن من أن يصل لمعرفة مبدأ عمل كل عضو موجود بجسم الإنسان حتى توصل للعضو الأهم ألا وهو القلب.
  2. فقد وصف هارفي مبدأ عمل القلب وقد شبهه بالمضخة ، أي أنه يضخ الدم بانقباضات وانبساطات لا إرادية الأمر الذي من شأنه أن يضخ الدم للأوعية الدموية ومن ثم سحبه من الأوعية مرة أخرى ، ولم يقتصر علم هارفي على هذا وحسب ، بل شارك بعمليات البحث ودراسة المغناطيس الذي كان له دور مدوي في التجارب العلمية وتطبيقاتها حتى يومنا هذا.
  3. وقد اعتبر ويليام الأكثر جرأة وشجاعة بالنسبة لخوضه في ذلك المجال بمجال دراسة جسم الإنسان ، وباكتشافه كيفية عمل القلب ، الأمر الذي سهل على بقية العلماء من بعده دراسة الدورة الدموية الكبرى للحيوانات.

للمزيد يمكنك قراءة : من هو مكتشف الدورة الدموية الصغرى

تتبع الدورة الدموية الكبرى في جسم الإنسان:

  1. علينا أن نعلم جيداً بأن الدورة الدموية مرتبطة كل الارتباط بالرئتين ، فعندما نشهق (نقوم باستنشاق الهواء) فإن الهواء الذي يدخل للرئتين ويذوب بالدم الموجود داخل الرئتين ثم يهب هذا الدم للقلب من خلال الشريان الأبهر ، ثم يحمل ذلك الدم الأكسجين الناتج من عملية التنفس لباقي أعضاء الجسم وأنسجته التي تمتص ذلك الأكسجين عبر الشعيرات الدموية والشرايين.
  2. ومن ثم يأتي دور الأوردة الصغيرة بامتصاص الدم الغير مؤكسد ، ونقله للأوردة كبيرة الحجم ، وبعدها ينقل عبر الوريدين الرئيسيين المتصلين بالقلب مباشرةً ألا وهما : الوريدين الأجوفين العلوي والسفلي ، اللذان يصبان الدم بالجزء الأيمن من قلب الإنسان ، وبعدها يعاد أكسدة الدم مجدداً عبر إعادته للرئتين لإعادة أكسدته ، وتلك العملية يطلق عليها الدورة الدموية الصغرى ، وهي المعنية بأكسدة الدم قبل ضخه للقلب من خلال الرئة.

للمزيد يمكنك قراءة : علاج ضيق الشرايين

مكتشف الدورة الدموية الصغرى:

  1. يعد الطبيب العربي ابن النفيس علاء الدين علي بن أبي الحزم الخالدي المخزومي القرشي الدمشقي ابن النفيس ، هو أول شخص وصف واكتشف الدورة الدموية الصغرى ، أو ما تسمى بالدورة الرئوية ، فقد عارض فيها وجهة نظر جالينوس وقد قال فيها بأن الدم ينتقل مباشرة من الجانب الأيمن للجانب الأيسر من القلب ، كما أن ابن النفيس قد اكتشف أن الجدار بين البطين الأيمن والبطين الأيسر من القلب هو جدار صلب ، ولا يحوي أي مسامات ، وقال بأن الدم يجب أن يمر من البطين الأيمن للبطين الأيسر من خلال الرئتين.
  2. إلا أن اكتشاف كان مجهول من قبل الأطباء بالبلاد الغربية ، وقد أشير لاكتشافه في القرن الـ20 ، وقد درس ابن النفيس في سوريا بدمشق تحت إشراف الطبيب الدخوار ، وذهب لمصر وتولى مسئولية مستشفى الناظري بالقاهرة ، وكتب أطروحات عن أمراض العيون ، وعن النظام الغذائي ، وكتب تعليقات على الكتب الطبية لأبقراط ، وحنين بن إسحاق ، وابن سينا.

مسار الدورة الدموية الصغرى:

  • عندما ينتقل الدم عبر الصمام الرئوي ، فإنه يدخل للرئتين ، وهذا ما يطلق عليه الدورة الدموية الرئوية الصغرى ، وفيها ينتقل الدم من الصمام الرئوي للشريان الرئوي ، ومن ثم للأوعية الشعرية الصغيرة بالرئتين ، وهنا ينتقل الأكسجين من الأكياس الهوائية الصغيرة بالرئتين للدم عبر جدران الشعيرات الدموية ، وفي نفس الوقت يمر ثاني أكسيد الكربون الذي يعد من مخلفات عملية التمثيل الغذائي من الدم للأكياس الهوائية ، ويخرج عند الزفير ، وعندما يحدث تنقية الدم وتحميله بالأكسجين ، فهو ينتقل مجدداً للأذين الأيسر عبر الأوردة الرئوية.

للمزيد يمكنك قراءة : ما هي العقد اللمفاوية

مكتشف الدورة الدموية الصغرى
مكتشف الدورة الدموية الصغرى
معلومات طبية هامة
معلومات طبية هامة
تنقل الدم داخل القلب
تنقل الدم داخل القلب
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق