شخصيات وأعلام

من صاحب كتاب مروج الذهب ومعادن الجوهر

من صاحب كتاب مروج الذهب

كتاب مروج الذهب من الكتب التراثية القديمة والتي له أهمية كبرى في التراث العربي والتاريخي، مؤلفه هو أبو الحسن علي بن الحسين المعروف بالمسعودي المولود سنة 283 هـ والمتوفى سنة 346 هـ، وهو مؤرخ وجغرافي ورائد في نظرية الانحراف الوراثي، وهو واحد من أشهر العلماء العرب ويُعرف بهيرودوتس العرب.

وُلِدَ المسعودي في بغداد وقد تعلم بها، وكان كثير السفر، وقد قام بزيارة الهند وبلاد فارس والسودان وبلاد الشام وجنوب شبه الجزيرة العربية، وانتهى المطاف به إلى الفسطاط في مصر ومات بها.

وفي هذا الموضوع من صاحب كتاب مروج الذهب ومعادن الجوهر، نتعرض إلى طرف من سيرة المسعودي وكتابه مروج الذهب ومكانته في التراث العربي والتاريخ بصفة عامة.

صاحب كتاب مروج الذهب :

ذكرنا أن صاحب كتاب مروج الذهب ومعادن الجوهر هو المسعودي، وهذا الكتاب من الكتب التاريخية التي تحوي الكثير من الروايات والقصص التاريخية، غير أن بعض تلك القصص ليست صحيحة وإنما هي جمع فقط من المسعودي، وعلى الباحث التحري من صحة القصص بتتبع الروايات التاريخية في جميع الكتب لتظهر له الصورة كاملة.

وقد وصف أبو الحسن المسعودي الزلزال في كتابه مروج الذهب، وقد وصف في الكتاب البحر الميت وطواحين الرياح الأولى، وربما كانت تلك الطواحين هي من المبتكرات الحديثة للشعوب المسلمة، وقد اعتبر العالم المعروف كرامز ما كتبه المسعودي في كتابه مروج الذهب حول الكائنات الحية أنه أصل لنظرية التطور التي جاءت فيما بعدُ، وقد أشار المسعودي في ذلك الكتاب إلى وجود انحراف وراثي الحمضيات خلال عملية النقل لها من السند حتى مصر، وقد سجل ذلك الانحراف على أصناف من ثمرة الليمون.

ويُعد المسعودي من أهم الرحالة، وقد قدَّم الكثير من المعلومات الأنثروبولوجية القيِّمة عن شعوب تلك المناطق التي قام بزيارتها، حيث إنه ذكر أجناسهم وما يتصفون به من صفات جسمانية وما يتحلون به من عادات وتقاليد ومهن وحرف، وما هم عليه من الملبس والمأكل والمسكن لكل شعب من تلك الشعوب.

مؤلفات المسعودي:

من المؤلفات الشهيرة التي ألَّفها المسعودي:

  • كتاب مروج الذهب الذي مر ذكره.
  • كتاب معادن الجوهر في تحف الأشراف.
  • كتاب الملوك وأهل الديارات، وهذا الكتاب هو مختصر لكتاب مفقود له بعنوان: أخبار زمان، وهو عبارة عن موسوعة جغرافية تاريخية علمية، وقد تُرجم ذلك الكتاب إلى العديد من اللغات كالإنجليزية والفارسية، ويذكر بعض المتأخرين من الجغرافيين أنهم شاهدوا كتاب أخبار زمان في أكثر من ثلاثين جزءًا، غير أنه فُقِدَ ولم يُعثر سوى على جزء واحد فقط، وربما يكون ذلك الجزء منسوب إلى المسعودي؛ لأن منهج الكتاب يختلف عن مشهد المسعودي في كتاب عجائب وغرائب، أو ربما أن المسعودي قام بتوزيع مادة ذلك الكتاب في طوايا كتبه الأخرى.
  • التنبيه والأشراف: وهو كتاب في موضوعات متنوعة، حيث تحدث في ذلك الكتاب حول الأفلاك وعن هيئة النجوم وتركيب العناصر وأقسام الزمان وفصول السنة ومنازلها ومهاب الرياح وصورة الأرض ومعرفة السنين الشمسية والقمرية، إضافة إلى ما يتعلق ببعض الموضوعات التاريخية، وقد تمت ترجمة ذلك الكتاب إلى اللغة الفرنسية.
  • كتاب المسائل والعلل في المذاهب والملل.
  • وللمسعودي كتب علمية خالصة ككتاب سر الحياة، وهو كتاب يتحدث عن الحواس والطبيعة والتركيب والمبادئ، وهو حول ذخائر العلوم فيما كان في سابق الزمان، وله كذلك بعض المؤلفات في علم الأخلاق والأنساب والتاريخ.
مجالس العلم
مجالس العلم
طبعة من كتاب مروج الذهب
طبعة من كتاب مروج الذهب
كتاب المروج
كتاب المروج

كان هذا ختام موضوعنا حول من صاحب كتاب مروج الذهب ومعادن الجوهر، قدمنا خلال هذه المقالة بعض المعلومات التاريخية اليسيرة حول كتاب مروج الذهب ومعادن الجوهر لمؤلفه أبو الحسن المسعودي، الجغرافي والمؤرخ المشهور المتوفى في القرن الرابع الهجري، والذي طاف البلاد وكتب عن الشعوب والأمم والحضارات ولكن لا بد من التنبه إلى أن تاريخ المسعودي يحتوي على الكثير من القصص الباطلة والأكاذيب التي لا ينبغي أن تُصدَّق، بل على كل قارئ أن يهتم بمعرفة الصحيح من السقيم بعرض ذلك على المختصين من أهل العلم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى