ادعية واذكار

من أدعية النبي التي كان يدعو بها المصطفى ربه

من أدعية النبي

ما أعظم هذا الدعاء الذي يخرج من الفم الطاهر الشريف فم رسول الله صلى الله عليه وسلم وخاتم المرسلين، فلا شك أن الدعاء النبوي هو أعظم الدعاء على الإطلاق، ففيه من العلم والفهم والفقه والأدب مع الله والحكمة المطلقة ما لا يوجد في كلام أحد من الناس مهما عظم أو كبر شأنه أو ارتفع جاهه، فكلام رسول الله صلى الله عليه وسلم ليس ككلام أحد من الناس، فقد أوتي صلى الله عليه وسلم جوامع الكلم.

ونحن في هذا الموضوع نتعرض إلى بعض أدعية النبي صلى الله عليه وسلم كما جاءت في السنة النبوية الشريفة، ونتعلم من نبينا صلى الله عليه وسلم كيف يكون الدعاء وكيف يكون خطاب المولى سبحانه وتعالى.

من أدعية النبي التي كان يدعو بها المصطفى ربه:

  • “اللهم إني عبدك ابن عبدك، ابن أمتك،ناصيتي بيدك، ماضي فيّ حكمك، عدل في قضاؤك. أسألك بكل اسم هو لك سميت به نفسك، أو أنزلته في كتابك، أو علمته أحداً من خلقك، أو استأثرت به في علم الغيب عندك، أن تجعل القرآن ربيع قلبي، ونور صدري، وجلاء حزني، وذهاب همي”
  • “لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين”
  • “اللهم رحمتك أرجو فلا تكلني إلى نفسي طرفة عين، وأصلح لي شأني كله، لا إله إلا أنت”
  • “لا إله إلا الله العظيم الحليم، لا إله إلا الله رب العرش العظيم، لا إله إلا الله رب السماوات، ورب الأرض،ورب العرش الكريم”
  • “اللهم إني أعوذ بك من شر ما عملت، ومن شر ما لم أعمل”
  • “اللهم إني أعوذ بك من زوال نعمتك، وتحول عافيتك، وفجاءة نقمتك، وجميع سخطك”
  • “اللهم أهدني وسددني، اللهم إني أسألك الهدى والسداد”

  • “اللهم إني أعوذ بك من العجز، والكسل،والجبن، والبخل، والهرم، وعذاب القبر، اللهم آت نفسي تقواها، وزكها أنت خير من زكاها. أنت وليها ومولاها. اللهم إني أعوذ بك من علم لا ينفع، ومن قلب لا يخشع، ومن نفس لا تشبع، ومن دعوة لا يستجاب لها”
  • “اللهم إني أسألك الهدى، والتقى، والعفاف، والغنى”
  • “اللهم أصلح لي ديني الذي هو عصمة أمري، وأصلح لي دنياي التي فيها معاشي، وأصلح لي آخرتي التي فيها معادي، واجعل الحياة زيادة لي في كل خير، واجعل الموت راحة لي من كل شر”
  • “اللهم إني أعوذ بك من جهد البلاء، ودرك الشقاء، وسوء القضاء، وشماتة الأعداء”
  • اللهم رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ
  • “اللهم إني أعوذ بك من فتنة النار وعذاب النار، وفتنة القبر، وعذاب القبر، وشر فتنة الغنى، وشر فتنة الفقر، اللهم إني أعوذ بك من شر فتنة المسيح الدجال، اللهم اغسل قلبي بماء الثلج والبرد، ونق قلبي من الخطايا كما نقيت الثوب الأبيض من الدنس، وباعد بيني وبين خطاياي كما باعدت بين المشرق والمغرب. اللهم إني أعوذ بك من الكسل والمأثم والمغرم”
  • “رب أعني ولا تعن علي، وانصرني ولا تنصر علي، وامكر لي ولا تمكر علي، وأهدني ويسر الهدى إلي، وانصرني على من بغى علي،رب اجعلني لك شكاراً، لك ذكاراً، لك مطواعاً، إليك مخبتاً أواهاً منيباً، رب تقبل توبتي، واغسل حوبتي، وأجب دعوتي، وثبت حجتي، وأهد قلبي، وسدد لساني، واسلل سخيمة قلبي”

كان هذا ختام موضوعنا حول من أدعية النبي التي كان يدعو بها المصطفى ربه، قدمنا خلال هذه المقالة بعض أدعية رسول الله صلى الله عليه وسلم وفيها من الفقه والفهم والأدب مع الله تعالى والخطاب الجميل لله سبحانه وتعالى ما لا يمكن أن يكون في كلام أحد غير رسول الله صلى الله عليه وسلم، فكلامه ليس كالكلام العادي الذي ينثره الناس بينهم وبين بعض، بل كلامه كالدر واللؤلؤ والياقوت والمرجان.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق