شخصيات وأعلام

معلومات عن سعد زغلول وتاريخه السياسي

معلومات عن سعد زغلول

نقدم لكم معلومات عن سعد زغلول ذلك الرمز الوطني المصري الذي يعرفه كل مصري، حيث دافع عن مصر والمصريين رافضا الاحتلال الإنجليزي الغاشم الذي احتل مصر ونهب من خيراتها المزيد والمزيد، حيث تحمل سعد زغلول في مقابل الدفاع عن الأراضي المصرية ومبادئه المتمثلة في الحرية والكرامة للمصريين الكثير والكثير.

حياة سعد زغلول

  • ولد سعد في قرية تابعة لمركز فوة سابقا(مطوبس حاليا) بمحافظة كفر الشيخ، وحتى الان لم تعرف كتب التاريخ الموعد الحقيقي لولادته سواء كانت في عام  1857م أو 1858م أو 1860م.
  • عاش زغلول يتيما، ولكنه في الأًصل من أسرة ريفية أصلها من المغرب، كعادة كل الصبية في هذا القت كانوا يتلقون التعليم عن طريق الكتاب ومن ثم دخول الأزهر الشريف عام 1873.

حياته العلمية والعملية

  • تعلم زغلول على يد مجموعة من كبار العلماء والوطنيين في مصر والعالم العربي، فقد تتلمذ على يد كلا من السيد جمال الدين الأفغاني والشيخ محمد عبده.
  • ثم عمل  في الوقائع المصرية ومنها عمل معاون بوزارة الداخلية، ولكن خلال فترة عمله في الداخلية ظهرت ثورة عرابي التي كانت تنادي بخروج المحتلين والحرية للمصريين، فما كان من الحكومة المصرية إلا أنها فصلته من العمل في الداخلية.
  • وفي عام 1883 القت الحكومة المصرية القبض عليه بتهمة الاشتراك في التنظيم الوطني المعروف بـ «جمعية الانتقام.
  •  تعلم زغلول اللغة الانجليزية عقب خروجه من السجن حيث أصبح من أصدقاؤ الملكة نازلي التي كانت تستضيف الكثير من الانجليز في قصرها الملكين ومن ثم تزوج من ابنة مصطفى فهمى باشا، رئيس وزراء مصر وقتها.
  • عمل وكيل للنيابة وكان من أهم أصدقائه وقتها هو محرر المرأة في مصر والشرق الأوسط قاسم أمين، وكان من الداعمين لفكره، ثم ترقى زغلول في المناصبة حتى أصبح رئيسا للنيابة ومن هنا وحصل على رتبة الباكوية،، ثم عمل قاضيا عام 1892، وفي هذا الوقت لم يكتف زغلول بكل مناصبه ولكنه أصر على الحصول على ليسانس الحقوق عام 1897م، ثم في عام 1906م تم تعيينه ناظراً للمعارف ثم عين في عام 1910م ناظرا للحقانية.
معلومات عن سعد زغلول
معلومات عن سعد زغلول

حياته السياسية

  • حياة زغلول السياسية كانت حافلة بالأحداث المختلفة، فقد كان من ضمن أفراد الجناح السياسي لفئة المنار، كما كان من أول المشاركين في الحملة العامة لإنشاء الجامعة المصرية.
  • كما وضع حجر الأساس للجامعة المصرية في عام 1907م ، حيث تم إنشاء الجامعة في قصر جناكليس (الجامعة الأمريكية حاليا).
  • كما ساهم أيضا في تأسيس النادي الأهلي عام 1907م .
  •  بعد الحرب العالمية الأولى تزعم زغلول حركة المعارضة في الجمعية التشريعية التي شكلت نواة «جماعة الوفد».
  • من المعروف ان الحركة السياسية في مصر خلال فترة الاحتلال الانجليزي شهدت العديد من عمليات الاعتقال والنفي  وكان زغلول واحد ممن تم نفيهم خارج البلاد،حت خرجت الثورة المصرية في عام 1919م ومن ثم عاد من النفى لبلاده.
  •  ولكنه  قاد القوى الوطنية المصرية حتى إجراء الانتخابات في 12 يناير 1924م،والتي انتهت بفوز حزب الوفد بأغلبية ساحقة.
  • أعقاب اغتيال السير لي ستاك، سردار و الحاكم العام للسودان، أصبح سعد زغلول من الشخصيات المرفوضة لدى الاحتلال الانجليزي، فقد استقالته ومن قم عاد للحكومة مجددا عام 1926م حتى وفاته في عام 1927م.

حياته الأسريه

لم ينجب زغلول من زوجته  صفية زغلول التي تزوجها عام 1895م، وهي ابنة مصطفى فهمي باشا، وزير في مجلس الوزراء المصري و رئيس وزراء مصر مرتينت توفي زغلول في 23 أغسطس 1927م.

ضريح زغلول

دفن زغلول في ضريح سعد المعروف ببيت الأمة الذي شيد عام 1931،ولكن نظرا لخوف الحكومة المصرية وقتها من ان يتحول الضريح الى ضريح ديني ويأتي اليه المصريين من أجل التبرك، ولكنهم قاموا باهمال الضريح حتى عهد محافظ القاهرة عبد الرحيم شحاته الذي قام بترميم الضريح.

قدمنا لكم معلومات عن الزعيم المصري سعد زغلول، ذلك الزعيم الوطني المصري الخالد، الذي ذهب جسده ولكن ظلت قيمه وأخلاقه وقصة كفاحه مثلا وقدوة لكل الشباب العربي والباحثين عن الحرية والذي كانت مبادئه وافكاره من الافكار التي ساعدت في تحرير الامة المصرية وتحرير وتنوير عقول الشباب في ذلك الوقت.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى