معلومات طبية

معلومات طبية عن تأخر الحمل عند المرأة

معلومات طبية عن تأخر الحمل

يعاني كثير من الأسر من مشكلة تأخر الولادة والحمل، وذلك بالرغم من ممارسة الجنس بشكل مستمر ومنتظم، فهذه المشكلة مشكلة عامة حيث يبلغ معدل الأسر التي تعاني من صعوبة في تأخر الحمل زوج من كل سبعة أزواج، وذلك استنادًا لبعض الدراسات.

فموضوعنا اليوم سيدور الحديث والكلام فيه حول معلومات طبية عن تأخر الحمل عند المرأة حيث أن هناك أسباب كثيرة تؤدي لتأخر الحمل منها اضطرابات الهرمونات، ومشاكل الرحم المختلفة، وانسداد قناة فالوب، والتقدم في العمر، وتكييس المبيض، وانسداد عنق الرحم، والورم الليفي، والحياة الغير صحية التي يمارسها بعض الأزواج كل هذه الأسباب قد تكون سبب في حدوث تأخر الحمل، وقد تحدثنا عن هذه المشاكل بإفاضة كبيرة، وننصح في النهاية كل الأزواج بألا يتأنوا في العرض على الطبيب حتى يعلموا ما هو سبب مشكلة تأخر الحمل بالفعل.

معلومات طبية عن تأخر الحمل عند المرأة:

اضطرابات في الهرمونات:

  • الهرمونات تؤثر بشكل كبير جدًا على خلل أو صحة أعضاء الجسم الداخلية، وربما تعد مشكلات الخصوبة عند النساء نتيجة اضطراب في الهرمونات.
  • ومما ينتج عن نقص الهرمونات أو زيادتها، عدم حدوث للتغيرات الهرمونية المطلوبة حتى تكتمل عملية التبويض في الرحم مما ينتج عنه مشكلات في الإنجاب.

مشاكل في الرحم:

  • تعاني بعض النساء من أن هناك مشاكل صحية تحول دون وصول الحيوان المنوي للرحم، ولذلك يكون هناك مشاكل في خصوبة المرأة، وينتج عن ذلك عدم اكتمل للحمل.

انسداد قناة فالوب:

  • فقناة فالوب تعتبر وسيطة بين المبيضين المسؤولين عن إنتاج البويضة بين الرحم الذي يقوم باستقبال البويضات بعد أن يتم التلقيح، ويعتبر انسداد مجرى القناة هذه مشكلة كبيرة من مشكلات الخصوبة عند النساء.

تكييس المبيض:

  • تسمى هذه الحالة بـ(متلامة تكييس المبيض)، وتحدث في هذه الحالة خلل هرموني يتسبب في ارتفاع نسبة الهرمونات الذكرية، وعليه يحدث اضطرابات ومشاكل كبيرة في الهرمون المسؤول عن الحمل، وذلك يمنع عملية التبويض نفسها.

انسداد في عنق الرحم:

  • وهذا يحدث نتيجة عدم فرز المادة المخاطية وهذه المادة مفترض أن تساعد الحيوان المنوي في حركته حتى يصل للرحم بشكل طبيعي وسليم.

الورم الليفي:

  • هناك نوع من أنواع الأورام الحميدة يطلق عليه (الورم الليفي) وذلك الورم يصيب الرحم عند بعض النساء، ويتسبب في نمو خلايا للورم بشكل متسارع في بطانة الرحم وذلك يعيق الحمل.

حياة غير صحية:

  • عدم الاهتمام بنظام صحي يؤثر بشكل كبير جدًا على فرص الحمل عند المرأة، وذلك إن تعرضت بشكل مزمن للكيمياويات والمعادن، أو أنها تقوم بالتدخين، أو أنها تهمل الفحوصات الدورية، أو أنها تفرط في شرب الكحول.
  • ويجب أن نشير لضرورة أن تجري المرأة فحوصات طبية، وهي من شأنها أن تحدد ما هي مشكلات الخصوبة عندها بسهولة، وكلما أجرت هذا الفحص مبكرًا وشاملًا كلما كانت فرصتها في الشفاء أعلى.

نمو البويضة:

  • في بعض الأوقات، ربما لا تنمو البويضة بشكل صحيح داخل رحم المرأة، وعلى إثره لا تكتمل نمو البويضة ولا تكون جاهزة للتلقيح وذلك يؤدي لتقليل نسبة أن يحدث الحمل بطريقة طبيعية.

خلل في الجسم الأصفر:

  • عند حدوث خلل في الجدث الأصفر لا يفرز الرحم عند المرأة كمية مناسبة بعد الإباضة، ويترتب على ذلك عدم وجود فرصة للتبويض بطريقة صحية والرحم لن يكون بمقدوره أن يستقبل أي بويضة مخصبة أخرى، ولن يكتمل الحمل في هذه الحالة.

إلى هنا نكون قد وصلنا لنهاية هذا الموضوع المثير الذي تكلمنا فيه عن معلومات طبية عن تأخر الحمل عند المرأة وشرحنا فيه المشاكل التي ربما تكون السبب في تأخر الحمل، كما نشير أيضًا لأهمية الرجوع للطبيب إن تأخر الأمر كثيرًا، فعلى العادة يتم تشخيص العقم إذا لم يحدث الحمل بعد سنة من المحاولة، فلا ينصح بتأجيل الكشف والعرض على الطبيب، وفي الختام رزقنا الله وإياكم بالذرية الصالحة اللهم أمين يا رب العالمين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى