شخصيات وأعلام

مصطفى محمود معلومات رائعة عن حياته ووفاته واشهر اقواله المؤثرة عن الحياة

الدكتور مصطفى كمال محمود حسين آل محفوظ، هو واحد من اشهر الكتاب والمفكرين العرب، له رؤيا فلسفية للحياة ، ويعد اكثر الشخصيات التي أثرت في الشباب المسلم، حيث قدّم ما يقارب 400 حلقة من برنامجه التلفزيوني الشهير (العلم والإيمان)، وله العديد من الروايات والكتب التي تهتم بعقل وتفكير المسلم الموحّد ويصل نسبه إلى زين الدين العابدين، وهو فيلسوف وكاتب وطبيب، وكان مؤلف في الكتب العلمية والدينية والسياسية والاجتماعية وغير ما له من سرحيات وحكايات، ولد الدكتور مصطفى محمود في السابع والعشرين من ديسمبر لعام 1921م في مصر، درس في كلية الطبّ، حيث تخصّص في جراحة المخ والأعصاب، وعلى الرغم من تفوّقه واحترافه في هذا المجال، إلّا أنه كان نابغاً في مجال الأدب، ونشرت له بعض القصص القصيرة في مجلة روز اليوسف، وبعد تخرجه عمل فيها واحترف في مجال الكتابة، ولكن عندما تم إصدار قرار بمنع الجمع بين وظيفتين من قبل الرئيس جمال عبد الناصر، وكان آنذاك مصطفى محمود يجمع بين عضوية نقابة الصحفيين، ونقابة الأطباء، فتخلّى نتيجة لذلك عن عضوية‏ ‏نقابة‏ ‏الأطباء‏، وفضّل ‏أن ينتمي ل‏نقابة‏ ‏الصحفيين‏، والعمل فيها كأديب ومفكر، تزوّج الدكتور مصطفى في عام 1961م، غير أنّ زواجه هذا انتهى بالطلاق في عام 1973م، وكان قد تزوّج مرة ثانية في العام 1983م من زينب حمدي، ولم يستمر هذا الزواج سوى خمس سنين حيث تم الطلاق في 1987م .. ويسعدنا أن نتناول معكم الآن في هذا الموضوع عبر موقع احلم معلومات مميزة عن الدكتور مصطفى محمود وعن حياته واشهر اقواله المؤثرة عن الحياة، وللمزيد يمكنكم زيارة قسم : شخصيات وأعلام .

بداياته

عاش مصطفى محمود بجوار مسجد “المحطة” الشهير الذي يعتبر من أحد المزارات الصوفية الشهيرة في مصر والذي ترك الأثر الواضح على أفكاره وتوجهاته. كان مصطفى محمود متفوقاً في الدراسة منذ بداية حياته ، حتى أنّه في يوم من الأيام قام مدرس لمادة اللغة العربية بضربه ؛ و أدّى ذلك إلى انقطاعه عن الدراسة مدة ثلاث سنوات إلى أن انتقل هذا المدرس إلى مدرسة أخرى فعاد مصطفى محمود لمتابعة الدراسة.

أنشأ مصطفى محمود معملاً صغيرًا في منزل والده ليصنع فيه الصابون والمبيدات الحشرية وذلك حتى يقتل بها الحشرات، ثم يقوم بتشريحها، وحين التحق بكلية الطب اشتُهر بـ”المشرحجي”، نظرًا لوقوفه طول اليوم أمام أجساد الموتى، طارحًا التساؤلات حول سر الحياة والموت وما بعدهما.

مؤلّفات الدكتور مصطفى محمود

  • رحلتي من الشك إلى الايمان: ألّف هذا الكتاب سنة 1970م، وفيه تناول العديد من التساؤلات والمواضيع الفكرية التي تتعلق بخلق الجسد، والإنسان، والعقل.
  • حوار مع صديقي الملحد: ألّف هذا الكتاب سنة 1986م، حيث وضع فيه ردّاً على كلّ أسئلة الملحدين التي تتعلّق بالدين الإسلامي.
  • أينشتاين والنسبية: عرض في هذا الكتاب النظرية النسبية لأينشتاين بطريقة سهلة حتى يوصلها إلى عامّة الناس، فهو يرى بأنّه لا بدّ من نشر العلم بين عامّة الناس، وألّا يقتصر نشره بين العلماء فحسب.
  • الإسلام ما هو؟: يتناول في هذا الكتاب علاقة الإنسان بالإسلام، وكيفية تأثير الصلاة، وقراءة القرآن بخشوع على أفعال المسلم، فيجعل القارئ يتعمق في الدين الإسلامي بسهولة ومتعة.
  • لغز الموت: صدر هذا الكتاب لأوّل مرة سنة 1999م، وقد تحدّث فيه عن الحياة، والموت بأسلوب فلسفي مبسّط، فهو يرى بأن الإنسان يموت كل يوم، من خلال موت الملايين من خلاياه في جسمه دون أن يشعر بها، ويطلق على ذلك اسم الموت الأصغر، وقد قسّم الكتاب لأربعة فصول هي: اللغز، والخيط، والزمن، والروح.

وفاته

توفي الدكتور مصطفى محمود في الساعة السابعة والنصف من صباح السبت 31 أكتوبر 2009، بعد رحلة علاج استمرت عدة شهور عن عمر ناهز 88 عاماً، وقد تم تشييع الجنازة من مسجده بالمهندسين و لم يزوره اي من المشاهير او المسؤلين ولا تحدثت عنه وسائل الاعلام الا قليلا مما اداي الي احباط أسرته.

اشهر اقواله

  • ابتسم عندما تجلس مع عائلتك فهناك من يتمنى عائلة.. ابتسم عندما تذهب إلى عملك فالكثير ما زال يبحث عن وظيفة.. ابتسم لأنك بصحة وعافية فهناك من المرضى من يتمنى أن يشتريها بأغلى الأثمان.. ابتسم لأنك حي ترزق فالأموات يتمنون الحياة ليعملوا صالحاً.. ابتسم لأن لك رب تدعوه وتعبده فغيرك يسجد للبقر.. ابتسم لأنك أنت هو أنت وغيرك يتمنى أن يكون أنت.. اللهم لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك.
  • الحب بالنسبة لي هو الحياة.. الماء.. الهواء.. التنفس لا أستطيع أن أعيش بدون حب ولا يستطيع أي إنسان أن يتجرد منه.. إني أكاد أجزم بأن حبي الآن مختلف عن حب الآخرين
  • الأديان سبب من أسباب الخلط في معنى السعادة.. لأنها هي التي قالت عن الزنا والخمر لذّات، وحرّمتها.. فتحولت هذه المحرمات إلى أهداف يجري ورائها البسطاء والسذج على إنها سعادة، وهي ليست بسعادة على الإطلاق.
  • علينا إلا نلوم المفجرين الأنتحاريين.. نحن ضد المفجرين الأنتحاريين، لكن يجب علينا أن نفهم ما الذي يدفع هؤلاء الشباب للقيام بتلك الافعال.. إنهم يريدون تحرير أنفسهم من هذه الحياة المظلمة.. إنّها ليست الإيديولوجية، بل اليأس.
  • الشرف عندنا معناه صيانة الأعضاء التناسلية.. فإذا ارتكبت كل الدنايا والموبقات الموجودة في قاموس الرذائل من ألفه إلى يائه.. وظل حرمك مصوناً فأنت شريف مائة في المائة.
  • السعادة الحقة لا يمكن أن تكون صراخاً.. وإنما هي حالة عميقة من حالات السكينة تقل فيها الحاجة إلى الكلام وتنعدم الرغبة في الثرثرة.. هي حالة رؤية داخلية مبهجة وإحساس بالصلح مع النفس والدنيا والله، واقتناع عميق بالعدالة الكامنة في الوجود كله، وقبول لجميع الآلام في رضى وابتسام.
  • الصيام الحقيقي ليس تبطلاً ولا نوماً بطول النهار وسهر أمام التلفزيون بطول الليل.. وليس قياماً متكاسلاً في الصباح إلى العمل.. وليس نرفزة وضيق صدر وتوتر مع الناس.. فالله في غنى عن مثل هذا الصيام وهو يرده على صاحبه ولا يقبله فلا ينال منه إلا الجوع والعطش.
  • أخطر أسلحة القرن العشرين والإختراع رقم واحد الذي غير مسار التاريخ هو جهاز الإعلام.. الكلمة، الإزميل الذي يشكل العقول.. أنهار الصحف التي تغسل عقول القراء.. اللافتات واليفط والشعارات التي تقود المظاهرات.. التلفزيون الذي يفرغ نفوس المشاهدين من محتوياتها ثم يعود فيملؤها من جديد بكل ما هو خفيف وتافه.
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق