معلومات طبية

مرض عرق النسا – أسبابه ومخاطره وكيفية التخلص منه نهائياً

مرض عرق النسا – أسبابه ومخاطره وكيفية التخلص منه نهائياً ، حيث أن مصطلح عرق النسا يتم إطلاقه على كل وجع ناتج عن تهيج أو ضغط كبير على العصب الوركي ، ويعد ذلك العصب هو العصب الأطول الموجود داخل جسم الشخص ، ويبدأ من الطرف الأدنى من الحبل الشوكي بمعنى أنه يبدأ من خلفية الحوض ويمر بالأرداف والفخذين حتى أكف القدمين ، واليوم سوف نتعرف على علامات وأعراض عرق النسا ، وسنتعرف أيضاً على علاجه ، فقط تفضلوا بالمتابعة معنا.

أسباب عرق النسا:

يوجد الكثير من الأسباب التي قد ينجم عنها الإصابة بعرق النسا ، فجميع الحالات تصاب به بسبب حدوث انفتاق أو إنزلاق بالقرص أو كما يطلق عليه الديسك ، وفي التالي سوف نذكر أهم الأسباب التي ينجم عنها حدوث عرق النسا :

إنزلاق القرص:

  1. حيث أن العمود الفقري عند البشر مكون من : فقرات وهي عبارة عن سلسلة من العظام التي تكون بناء العمود الفقري ، وتقوم بحماية الأعصاب وتجدها متكئة على الديسكات.
  2. والديسكات مكونة من حقيبة ليفية صلبة ، تلك الحقيبة بها مادة ناعمة شبيهة بالجل أو الهلام ، بالإضافة للأعصاب.
  3. ويصاب الإنسان بعرق النسا نتيجة لحدوث انفتاق أو حدوث انزلاق بالعمود الفقري ، حيث تصاب إحدى الديسكات الموجودة ما بين عظام العمود الفقري بالتلف ومن ثم تبدأ بالضغط على الأعصاب.
  4. ذلك الانزلاق يؤدي لمشاكل كبيرة بالقدر على الشعور أو إضعاف العضلات ، ومن الممكن الحد من احتمالية الإصابة بإنزلاق الديسك أو الحد من أوجاع عرق النسا عن طريق :
  5. أن يتبنى المصاب وضعية ملائمة وبالتحديد عندما يقوم بأعمال بحاجة لرفع أوزان ثقيلة ، أو عند قيامه بممارسة تمارين رياضية تخفف من أوجاع عرق النسا.
  6. وليس من الظاهر الأسباب التي ينجم عنها تلف الديسك ، إلا أنه من المعروف عند الأطباء بأن التقدم في العمر يعد عامل شائع في ما يطلق عليه بتنكس الأقراص الفقرية.
  7. أو مرض القرص التنكسي ، فتصير الديسكات : أقل مرونة ، بالإضافة لأنها أكثر ميل للتمزق ، نتيجة لفقدانها لما بها من مياه.

الإنزلاق الفقاري:

  1. ويحدث هذا الإنزلاق الأمامي عندما يحدث انزلاق لواحدة من فقرات العمود الفقري من مكانها ، فلو ضغطت تلك الفقرة على عصب عرق النسا ، فمن الممكن أن تؤدي لوجع به.
  2. ويعتبر السبب الأكثر شيوعاً في حدوث الإنزلاق الكبر والتقدم في العمر ، فضلاً للتلف التنكسي لمفاصل الهيكل العظمي.
  3. إلا أن الأشخاص الأصغر عمراً فمن الممكن حدوثه بسبب التعرض لكسور بالعمود الفقري ، أو الإنحناء بكثرة له.

أسباب أخرى للإصابة بعرق النسا:

إن الأسباب وراء عرق النسا الموجع لا تتوقف عند هذا الحد ، فقد أجمع الأطباء المختصين على وجود حالات أخرى نادرة يحدث بها وجع عرق النسا ، بسبب الآتي :

  1. أن يحدث التهاب بالعمود الفقري أو أن يتعرض أو الأعضاء المحيطة به لإصابة ما.
  2. حدوث نشوء أو نمو ورم داخل العمود الفقري ، بالإضافة لمتلازمة ذيل الفرس التي تعتبر حالة نادرة الحدوث.

علامات وأعراض عرق النسا:

  1. إن من أهم العلامات التي تشير على ظهور عصب عرق النسا هي ظهور أوجاع على هيئة وخز وخدر ، حيث يبدأ الوجع في الانتشار من أسفل الظهر ويمر بإحدى الساقين حتى يصل للقدم والأصابع.
  2. والوجع الناتج عن تلك الحالة يتراوح ما بين الخفيف للشديد للغاية ، كما وأنه من الممكن أن يزيد سوءاً عندما يقوم المريض بالسعال أو العطس أو لحين الجلوس لفترة طويلة.
  3. والمصاب بعرق النسا من الممكن أن يحدث له ضعف بعضلات الساق المصابة بالإضافة للأرداف ، بالإضافة لإحساس بأوجاع شديدة تعتبر الأصعب لو قارناها بما يحدث بسبب أوجاع الظهر.

علاج عرق النسا:

إن الكثير من حالات عرق النسا تذهب وحدها من غير الحاجة لتدخل جراحي أو علاج في غضون شهر ونصف ، إلا أن بعض الحالات من الممكن أن تستمر لمدة سنة أو أكثر ، وفي التالي سوف نذكر لكم أهم الطرق المتبعة في التخفيف وعلاج عرق النسا :

تخفيف وجع عرق النسا:

  1. يتم التخفيف من وجع عرق النسا من خلال تناول المسكنات التي يتم بيعها داخل الصيدليات من غير وصفة طبية.
  2. أو من خلال ممارسة التمارين الرياضية ، أو استعمال الكمادات الساخنة أو الكمادات الباردة.

ولو استمر الوجع ، فينصح الأطباء بإتباع النصائح التالية :

  1. لا بد من الحصول على حقن مضادة للالتهاب ، ومسكنة للوجع الموجود داخل العمود الفقري.
  2. لا بد من إتباع برنامج معتمد على تمارين رياضية بشكل مستمر ، وتحت إشراف أخصائي علاج طبيعي.
  3. لا بد من الحصول على أقراص مسكنة قوية كفاية.

طرق علاج عرق النسا:

إن علاج وعرق النسا ليس بالضرورة أن يستمر لفترة طويلة ، كون تلك الحالة في الغالب تتحسن بصورة طبيعية أثناء شهر ونصف ، ولكن لو كانت الأعراض شديدة ولا تتوقف ، فيوجد الكثير من العلاجات التي يمكن إتباعها وهي :

  1. المساعدة الذاتية : وذلك من خلال أن تظل نشط قدر المستطاع ، وأن تستعمل كمادات ساخنة أو باردة ، أو أن تقوم بأخذ مسكنات بسيطة.
  2. التمارين الرياضية : منها على سبيل المثال المشي والمد برفق ، حيث تساهم تلك الطريقة في الحد من شدة الأعراض ، كما أنها تعمل على تقوية العضلات التي تقوم بدعم الظهر ، وبالرغم من أن المكوث بالسرير والراحة يعطيك تحسن مؤقت إلا أن المدد الطويلة منها لا تعتبر مفيدة في شيء.

للمزيد يمكنك قراءة : تشنج عضلات الظهر

للمزيد يمكنك قراءة : اسباب خفقان القلب بسرعة

للمزيد يمكنك قراءة : أحدث علاج للصلع في العالم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى