معلومات

مدينة بيت لحم أهميتها ونبذة عن تاريخها

مدينة بيت لحم

مدينة بيت لحكم من المدن الفلسطينية المعروفة جداً ، في موجودة في الضفة الغربية وتتبع لحكم السلطة الفلسطينية ، وتقع على مسافة عشرة كيلو مترات من القدس بالجهة الجنوبية ، ويبلغ عدد السكان بها ما يقارب الـ30 ألف نسمة ، وذلك من دون حساب عدد سكان المخيمات التي تحتوي اللاجئين بها ، وتعتبر المدينة محط نظر ، ومكان مشهور من الجانب الثقافي والسياحي بالنسبة لبقية المدن الفلسطينية الأخرى ، ومدينة بيت لحكم تقع ضمن سلسلة جبال القدس ، كما أنها ترتفع عن مستوى سطح البحر بحوالي 775 متراً ، وفي هذا اليوم سوف نتعرف أكثر عن هذه المدينة المميزة والرائعة من حيث أهميتها وسبب تسميتها بهذا الاسم وسنذكر نبذة تاريخية مختصرة عن هذه المدينة العريقة ، فتابعوا معنا.

علم دولة فلسطين
علم دولة فلسطين

أهمية مدينة بيت لحم:

  • الأهمية الكبرى لهذه المدينة التاريخية وبالخصوص لدى المسيحيين تكمن في ولادة المسيح عيسى ابن مريم عليه السلام فيها ، فيوجد بها العديد من الكنائس التاريخية ككنيسة المهد ، وتلك الكنيسة تعتبر من أقدم الكنائس الموجودة في العالم كله ، وقد بناها قسطنطين الأكبر في عام 330 ميلادياً ، على كهف يعده المسيحيين مكان ولادة عيسى ابن مريم ، وهناك سرداب موجود بالقرب من الكنيسة ، وقد كثرت حوله المعتقدات ، فالبعض يقول بأنه المكان الذي بات فيه جيروم 30 عام من حياته وأفناهم في ترجمة الكتاب المقدس للمسيحيين.

للمزيد يمكنك قراءة : معلومات عن النوبة أرض الذهب

نبذة عن تاريخ مدينة بيت لحم:

كنيسة المهد
كنيسة المهد
  1. وفضل بناء المدينة يرجع للشعوب الكنعانيين منذ قديم الأزل ، وقد أطلق عليها الكثير من الأسماء قبل تسميتها بهذا الاسم كالآراميين ، والسريان ، وبسبب أهمية المدينة السياحية والثقافية كانت مطمع للعديد من الغزاة ، فقد تعرضت المدينة لغزو الآشوريين ، والإغريقيين ، والبابليين ، والفارسيين ، والبيزنطيين ، والرومانيين ، وقد رممت وأعيد بنائها على يد الإمبراطور البيزنطي (جستنيان الأول).
  2. وفي عام 637 ميلادياً فتح الصحابي عمر بن الخطاب رضي الله عنه المدينة دون أن يمنع الزوار من الإتيان والقدوم إليها.
  3. إلا أن الصليبيين في عام 1099 ميلادياً قد أحكموا سيطرتهم على المدينة واحتلوها وأزالوا الأرثوذكسية اليونانية ، وبدلوها برجال الدين اللاتين ، الذين قد أزالهم صلاح الدين الأيوبي عندما حرر مدينة بيت لحكم من أيديهم.
  4. لقد تم تدمير جدران المدينة في عام 1250 ميلادياً على يد المماليك ، وتم ترميم الجدران وإعادة بنائه من جديد خلال حكم العثمانيين ، وبعدها سيطرت بريطانية على المدينة أثناء الحرب العالمية الأولى ، على الرغم من أن الأمم المتحدة قد أصدرت خطة تشمل ضم المدينة للمنطقة الدولية تبعاً لقرار التقسيم في عام 1947 ميلادياً ، وبعد حدوث نكبة فلسطين في عام 1948 ميلادياً ، ألحقت المدينة لدولة الأردن ، وبعدها خلال حرب الأيام الستة قام الكيان الصهيوني باحتلالها في عام 1967 ميلادياً ، إلا أنها في عام 1995 ميلادياً وبعد أن صدرت اتفاقية أوسلو أصبحت المدينة تتبع السلطة الفلسطينية.

اقتصاد مدينة بيت لحم:

  • مدينة بيت لحم تعتبر مصدر اقتصادي مهم جداً ، فالزوار والسياح يقصدونها من مختلف أنحاء العالم ، وبالخصوص أثناء زيارة الحجاج المسيحيين لكنيسة المهد ، بالإضافة لتوفر الكثير من الفنادق والورش الحرفي اليدوية التي تهتم بصناعة الأدوات والمنقوشات التي تخص المسيحيين ، وهذه من ضمن مصادر الدخل القومي فيها.

للمزيد يمكنك قراءة : كلمات عن فلسطين الحبيبة

الحارات والشوارع في المدينة:

  • يوجد في مدينة بيت لحم الكثير من الحارات ، فتتألف كل حارة من عدد من العائلات التي يجتمع الرجال فيها لنقاش العديد من الأمور المعيشية والحياتية ، وهذه الحارات تعتبر من أهم المعالم التراثية بالمدينة ، ومن الأمثلة عليها : الفواغرة ، والنجاجرة ، والسريان ، كما أن بمدينة بيت لحكم أهم المعالم المسيحية التي تتوسط المدينة وشوارعها ، ومن أسماء أهم الشوارع الموجودة بها : شارع المهد ، وشارع الفرير ، وشارع جمال عبد الناصر ، وشارع النجمة.

المحافل الدولية والمحلية:

معلومات عن مدينة بيت لحم
معلومات عن مدينة بيت لحم
  • المدينة تعد من أهم المدن الفلسطينية ، وذلك بسبب إقامة العديد من المؤتمرات والمحافل الدولية عليها ، فقد شهدت الكثير من المناسبات والاحتفالات ، بالإضافة لاستضافتها للمؤتمر الاقتصادي العربي بقصر المؤتمرات.

للمزيد يمكنك قراءة : ادعية لسوريا وفلسطين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى