شخصيات وأعلام

محمد علي كلاي ملاكم القرن العشرين

محمد علي كلاي

محمد علي كلاي هو واحد من الأسماء اللامعة والكبيرة في سماء المصارعة وفي سماء الفكر والرأي وكانت له العديد من المواقف الهامة والجريئة التي اتخذها طول فترة حياته ومسيرته العامة، وقد اعتنق الإسلام لما وجد فيه من سعة ورحمة، وقد بدأ المصارعة وهو في سن صغيرة واعتزلها وهو في سن التاسعة والثلاثين من عمره؛ مما يؤكد على ما صنعه هذا البطل العملاق في فترة زمنية قصيرة؛ وهذا يدلل على قوة بطل موضوعنا اليوم.

فنحن في هذا الموضوع محمد علي كلاي ملاكم القرن العشرين، نتعرض إلى بعض المعلومات الخاصة حول نشأة محمد علي كلاي وحياته ومسيرته في الملاكمة ثم اعتزاله للملاكمة وآراءه في مختلف الأمور العامة التي كانت تشغل العالم في ذلك الوقت، فهو لم يكن بعيدًا عن المشاركة التفاعلية مع كل ما يحدث من حوله.

تمهيد:

  • محمد علي كلاي من الأسماء الغنية عن التعريف، فهو اسم قد اشتهر بصورة كبيرة ولمع اسمه خلال القرن المنصرم بصورة كبيرة جعلته على عرش أفضل الملاكمين العالميين، وهو مولود في يناير من عام 1942، في ولاية كنتاكي الأمريكية، وكانت وفاته في يونيو من عام 2016، وكان عمره حينها قد ناهز الرابعة والسبعين بعد صراع كبير مع مرض الشلل الرعاش المعروف باسم باركنسون.
  • وُلِدَ محمد علي كلاي لإحدى العائلات الأمريكية السوداء، وكانت أسرته من طبقة متوسطة، وكان أبوه ميثوديا، غير أن أمه قامت بتربيته على المذهب المعمداني، غير أنه قام باعتناق الإسلام في العام 1964، وقام بتغيير اسمه إلى محمد علي، فاز كلاي ببطولة العالم للأوزان الثقيلة ثلاث مرات بطول عشرين عامًا في الأعوام: 1964 و1974 و1978، وفي العام 1999 تُوِّج محمد علي كلاي بلقب رياضي القرن، وهي تلك الجائزة التي قُدمت له من مجلة سبورتس أيلاستريتد، كما أنه حصل على ذات اللقب بعد استفتاء أقامته واحدة من الصحف الإيطالية، حيث حصل على 71 بالمئة من الأصوات، وتفوق على الكثير من الرياضيين.
  • كان محمد علي كلاي يصف نفسه بأنه يطير كالفراشة وأنه يلسع كالنحلة، وهو مشهور بأنه صاحب أقوى وأسرع لكمة في العالم، حيث قوة لكمته تعال 1000 باوند، قام باعتزال الملاكمة في العام 1981، وكان عمره إذ ذاك 39 سنة، بعد مسيرته الحافلة بالفوز، حيث فاز 56 مرة منها 37 بالضربة القاضية، وهُزِم خمس مرات، وتُوِّج باللقب العالمي في ثلاثة مرات متنوعة.

بدايات محمد علي كلاي في الملاكمة:

  • كانت بداية محمد علي كلاي في الملاكمة بالصدفة المحضة، حيث كان في عمر ال12 سنة، وحقق العديد من الألقاب على المستوى المحلي والوطني وهو قبل أن يُتم الثامنة عشرة، وقد نال الميدالية الذهبية لأولمبياد روما الصيفية في العام 1960 عن فئة الوزن الخفيف الثقيل.
  • وفي شهر أكتوبر من سنة 1960 قام محمد علي كلاي بالاتجاه إلى عالم الاحترافية، فخاض أثناء الأعوام الثلاث التالية تسعة عشر ملاكمة فاز في جميعها، وكان من بينها 15 نزالًا بالضربة القاضية، كما أنه قام بتحقيق المفاجأة في شهر فبراير من العام 1964، حيث هزم بطل العالم في الملاكمة في ذلك الوقت سوني ليستون، وفاز أيضًا بلقب بطولة العالم لملاكمة المحترفين للوزن الثقيل لأول مرة، حيث سجل في ذلك الوقت رقمًا قياسيًّا كأصغر ملاكم عن عمر 22 عامًا، حيث كان أصغر ملاكم يحقق لقب بطولة في ذلك المجال.

اعتناق محمد علي كلاي للإسلام:

  • في بداياته في البحث عن الإسلام؛ انتسب إلى أحد الجماعات التي تنتسب إلى الإسلام وهي جماعة أمة الإسلام، غير أنه سرعان ما رفض العديد من أفكار هذه الجماعة التي وجدها بعيدة عن حقيقة الإسلام، فاستقر أمره على الدخول في الإسلام من خلال مذهب أهل السنة والجماعة، المذهب الحقيقي للإسلام.
  • ثم قام بالعديد من الأعمال الخيرية وعمل في المجال الدعوي، حيث حاول أن يصحح الفكرة الخاطئة التي ترسخت في أذهان الغربيين عن الإسلام والمسلمين، فحاول أن يقوم بتغيير هذه الأفكار بقدر جهده وطاقته، وكان يفتخر بإسلامه بصورة كبيرة.

موقفه من الحرب في فيتنام:

  • في العام 1964 رسب كلاي في الامتحانات المؤهلة للالتحاق بالجيش الأمريكي؛ لأن قدراته اللغوية والكتابية كانت أقل من المستوى المطلوب، ورغم ذلك في بداية سنة 1966 حصلت مراجعة تلك الاختبارات وحصل تصنيف محمد علي على أنه ينتمي لمستوى 1 أ، الأمر الذي يؤهله إلى الالتحاق في الجيش الأمريكي، وكان هذا في وقت خطير جدا، حيث كانت الولايات المتحدة الأمريكية على موعد مع الحرب في فيتنام، وحين تم إخباره بالنجاح في تلك الاختبارات، أعلن محمد علي أنه يرفض الخدمة في الجيش الأمريكي، وعدَّ نفسه معارضًا للحرب.
  • وذكر أن تلك الحرب ضد تعاليم الدين، وأن المسلمين من المفترض ألا يخوضوا حربًا إلا إذا كانت في سبيل الله.

سحب اللقب من كلاي:

  • في سنة 1967 وقد كان محمد علي كلاي في قمة انتصاراته في مجال الملاكمة، إلا أنه تم سحب اللقب منه وذلك لأنه رفض الخدمة في الجيش الأمريكي خلال حرب فيتنام معلنًا الاعتراض على تلك الحرب شأنه في ذلك شأن العديد في ذلك الوقت، وقد تلقى كلاي الكثير من الدعم في هذه المعارضة، وقد تكبدت الولايات المتحدة الأمريكية الخسائر الكثيرة في هذه الحرب كما توقع.
  • وقد عاد كلاي للملاكمة مرة أخرى في سنة 1970 في المباراة التي وُصفت بأنها مباراة القرن، وكانت ضد جو فريزر، حيث لم تُسجل لأي من اللاعبين هزيمة من قبل في أي مباراة، وكانت تلك المباراة من ثلاث مباريات متفرقة، فاز كلاي فيها باثنتين، وفي سنة 1974 قام كلاي بهزيمة الملاكم القوي المعروف فورمان؛ لكي يستعيد بذلك الانتصار عرش الملاكمة في أمريكا وفي العالم كله.

ملاكمة القرن:

  • في سنة 1970 تم السماح لمحمد علي كلاي بالملاكمة من جديدة لكي يحصل على لقب البطولة ضد الملاكم المشهور جو فريز الذي قيل إنه لا يُهزم، كلاي وفرزير تواجهوا في سنة 1971 في حلبة مديسون، وكانت تلك المواجهة يُطلق عليها مواجهة القرن؛ لأن الملاكمين لم يُهزما من قبل، وكان الاثنان يسعيان للفوز بتلك البطولة.
  • وقد استطاع فريزر الفوز بلكمة قوية، وبتلك اللكمة ألحق بكلاي أولى هزائمه، غير أن كلاي فاز بالعديد من المباريات بعد ذلك، وفي سنة 1973 وبعد هزيمته للملاكم كين نورتون أقوى ملاكم للوزن الثقيل في ذلك الوقت؛ قام كلاي بالانطلاق لمواجهة فريزر في البطولة لمرة جديدة، غير أنه تلك المرة استطاع الفوز والحصول على اللقب.

وفاته:

  • في سنة 1984 أصيب محمد علي كلاي بمرض باركنسون الشلل الرعاش، حيث تدهورت حالته الصحية في سنة 2005 بصورة ملحوظة، ثم توالى بعد ذلك النكسات الصحية، حيث كان يمضي مدة من الوقت كل عام في إحدى المستشفيات بالولايات المتحدة الأمريكية.
  • وقد نُقِل في شهر فبراير من العام 2013 إلى المستشفى، وقد صرح شقيقه أنه في حالة حرجة، وربما رحل عن الحياة في أية لحظة قبل نفي ابنته لذلك، كما أنه عانى من التهاب في الرئة والبول، وقد أُدخل عقب ذلك إلى المستشفى في العامين: 2014 و2015.
  • وفي شهر يونيو من سنة 2016 دخل محمد علي كلاي إلى المستشفى مرة أخرى بسبب مشكلة في التنفس، ثم أكدت بعد ذلك الصحف والقنوات بأن الملاكم العالمي في لحظاته الأخيرة، وأن عائلته تتجهز لمراسم الدفن، وقد أُعلنت وفاته في صباح يوم 3 يونيو 2016، فرحمه الله تعالى رحمة واسعة.

صور محمد علي كلاي:

كلاي وهو يصارع
كلاي وهو يصارع
ملاكمة كلاي
ملاكمة كلاي
الضربة القاضية
الضربة القاضية
النمر الأسود
النمر الأسود
اعتناق كلاي للإسلام
اعتناق كلاي للإسلام

كان هذا ختام موضوعنا حول محمد علي كلاي ملاكم القرن العشرين، قدمنا خلال هذه المقالة بعض المعلومات الهامة والمفيدة حول حياة اللاعب والملاكم العالمي والدولي المشهور محمد علي كلاي، حيث شغل القنوات والصحف لمدة كبيرة من الزمن، وكان بطلًا يخافه الملاكمون لقوته وقدرته على هزيمة الخصم بالضربة القاضية، وقد كان معروفًا عنه شدة وقوة قبضته وسرعة ضربته، الأمر الذي جعله واحد من ضمن أساطير الملاكمة في العالم كله، وقد تُوفي في عام 2016 في إحدى المستشفيات بالولايات المتحدة الأمريكية.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق