إسلاميات

لماذا فرض الله الحجاب والحكمة من فرضه

لماذا فرض الله الحجاب

إن الحجاب واجب على المسلمة عندما تبلغ سن التكليف ، بالإضافة إلا أن بلوغها يلزمها القيام بجميع الأوامر التي نص عليها الدين الإسلامي ، وأن تنتهي عما نهت عنه الشريعة الإسلامية ، وبناءً على هذا يترتب كتابة الثواب والأجر لها على قيامها بالتكاليف والأوامر التي أمرها الإسلام بها ، وبالمقابل فإن الفتاة سوف تعاقب لو لم تنته عن المنكرات والمنهيات ، وإن الحجاب من الأمور التي تميز الفتاة المسلمة عن غيرها ، كما أن الحجاب رمز لتخلق الفتاة بالحياة ، وأيضاً يعد علامة ودلالة على الطهارة والعفة والحشمة.

فقد قال الله تعالى في القرآن الكريم : {يا أيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن ، ذلك أدنى أن يعرفن فلا يؤذين} ، فلقد أمر الله عز وجل النبي محمد صلى الله عليه وسلم أن يلزم أمهات المؤمنين ، ونساء المسلمين بالحجاب ، ويكون هذا بستر كل البدن عند الخروج ، فبالحجاب تتميز الفتيات عن غيرهن ، ولا يتعرضن لهن أحد من السفهاء ، بأي فعل يخدش حياءهن وطهارتهن وعفتهن ، واليوم سوف نسلط الضوء أكثر على الحكمة من فرض الحجاب وشروط الحجاب الشرعي ، فتابعوا معنا.

الحكمة من فرض الحجاب:

  1. لقد شرع الله عز وجل الحجاب وفرضه على المسلمات ، تحقيقاً للكثير من الحكم والفضائل ، فالتزام المرأة المسلمة بالحجاب دليل على امتثالها وانصياعها لأوامر الخالق جل في علاه ، وأوامر النبي محمد صلى الله عليه وسلم ، كما أن الإلتزام به يعد من علامات وأمارات الطهارة والعفة ، لأن الحجاب يمنع الأذى عن المرأة الملتزمة به ، حيث أن ظهور محاسن الفتاة ومفاتنها تعتبر من الأسباب التي تدفع لإلحاق الضرر بها ، عدا النساء الكبيرات في السن ، بحيث لم يبقين في موضع فتنة ، فقد رخص الله تعالى لهن ، وذلك استناداً لقول الله عز وجل : {والقواعد من النساء اللاتي لا يرجون نكاحاً فليس عليهن جناح أن يضعن ثيابهن غير متبرجات بزينة ، وأن يستعففن خير لهن والله سميع عليم}.
  2. بالإضافة إلى أن الحجاب يحقق طهارة القلب والنفس من الأفكار الخبيثة والرذائل ، كما أنه يحقق كامل الستر للمرأة ، وفقد ما يريده الله سبحانه وتعالى ويرغبه ، فقد قال النبي محمد صلى الله عليه وسلم : (إن الله تعالى حيي ستير ، يحب الحياء) ، كما أن الأمر بالحجاب والخطاب كان موجهاً للمسلمات ، مما يدل على أنه من الإيمان.

للمزيد يمكنك قراءة : عبارات عن الحجاب

حكم التبرج:

  1. إن التبرج وعدم التزام المرأة المسلمة بالحجاب الشرعي يترتب عليه العديد من المضار والمفاسد ، فعدم الالتزام به فيه معصية لله عز وجل ، ولرسوله محمد صلى الله عليه وسلم ، كما أن هذا من ضمن الأسباب التي تؤدي للعن والطرد من رحمة الله عز وجل ، ودليل هذا ما أورده الإمام مسلم رضي الله تعالى عنه في صحيحه ، حيث قال النبي صلى الله عليه وسلم : (صنفانِ من أهلِ النارِ لم أرَهما، قومٌ معهم سياطٌ كأذنابِ البقرِ يضربون بها الناسَ، ونساءٌ كاسياتٌ عارياتٌ مميلاتٌ مائلاتٌ، رؤوسُهنَّ كأسنِمَةِ البختِ المائلةِ، لا يدخلْنَ الجنةَ ولا يجدْنَ ريحَها)
  2. إن الحديث السابق يدل كذلك على أن التبرج من صفات أهل النار ، فالفطرة التي فطر عليها الإنسان لا ترغب بالتبرج والتكشف ، بل ترغب في الصون والستر ، فالله سبحانه وتعالى أكرمنا وأنعم علينا بمكانة رفيعة وبمنزلة جليلة لا تتحقق بالتبرج ، فالتبرج يعد من العلامات التي تدل على الفطرة غير السليمة والقويمة ، وقلة الحياة والطهارة والعفة ، وانعدام الغيرة.
  3. ومن الجدير بالذكر أنه يترتب على التبرج الكثير من العواقب الوخيمة على الفرد وعلى المجتمع ، ومنها فساد وانعدام الأخلاق الكريمة الحسنة ، وعدم الثقة بين الأسرة الواحدة ، بالإضافة لتفكك الروابط الأسرية ، وتسهيل معصية زنا النظر ، وانتشار ظاهرة الطلاق بصورة كبيرة ، وتفشي الأمراض الخبيثة ، والتبرج يعد من الأسباب التي تنزل العقوبات الإلهية على العباد.

للمزيد يمكنك قراءة : هل تعلم عن الحجاب

شروط الحجاب الشرعي:

  1. وجوب ستر كل بدن المرأة عدا الوجه والكفين.
  2. يجب أن يكون الحجاب فضفاض غير ضيق.
  3. يجب ألا يكون الحجاب في نفسه زينة.
  4. يجب أن يكون الحجاب غير مبخر أو معطر أو مطيب.
  5. يجب أن يكون الحجاب ثخين ، فلا يظهر أو يصف ما تحته.
  6. يجب أن يكون لباس الفتاة وحجابها بعيداً كل البعد عن مواصفات لباس الرجال.

للمزيد يمكنك قراءة : تفسير الحجاب في المنام

الدليل على فرضية الحجاب
الدليل على فرضية الحجاب
القرآن الكريم
القرآن الكريم
الحجاب الشرعي
الحجاب الشرعي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى