معلومات

كيف تنظم وقتك من بداية يومك إلى نهايته ؟ 7 خطوات ترسم طريقك إلى النجاح

كيف تنظم وقتك ؟ حسنًا، من أهم أسباب النجاح إدارة الوقت. لا أعتقد أن أي شخص يمكن أن يكون ناجحًا دون معرفة قيمة الوقت. يمكن القول أن إدارة الوقت والنجاح مرتبطان. لا يعني تنظيم الوقت أن الوقت كله يجب أن يكون لـ العمل أو الدراسة ، ولكنه يعني أنه يجب أن يكون هناك وقت لـ العمل أو الدراسة ، ووقت لـ الراحة والاستجمام ، وأشياء أخرى. إختصارًا .. تعني إدارة الوقت منح الجميع الوقت الذي يستحقونه والقدرة على تحقيق الكثير نتيجة لذلك.

قد يهمك أيضًا: معلومات عامة مفيدة للطلاب

تعريف تنظيم الوقت وأهميته

إدارة الوقت هي عملية التنظيم والتخطيط وتخصيص الوقت لـ المهام والوظائف التي يتعين القيام بها، حيث نخصص وقتًا محددًا لـ أداء تلك المهام أو الوظائف، والآن دعنا ننتقل إلى أهمية إدارة الوقت:-

  1. يوفر تنظيم الوقت الكثير من الوقت حتى تتمكن من القيام بـ المزيد من المهام أو الاستمتاع بـ أشياء أخرى تحب ممارستها، مثل ممارسة الرياضة أو قضاء الوقت مع العائلة.
  2. إذا قمت بـ تنظيم وقتك فـ سوف تكمل المهام بـ شكل أسرع، على سبيل المثال إذا كانت لديك مهمة غير محددة الموعد، فـ غالبًا ما يستغرق الأمر بعض الوقت لـ إستدراك أهمية إنجازها ومن ثم محاولة إنجازها. ولكن إذا خصصت ساعة لـ إنجازها، فـ من المرجح أنك ستنجح فـ تحقيقها فـ غضون ساعة.
  3. تنظيم الوقت يؤدي إلى بذل مجهود أقل والسبب هو التركيز على المهمة وعدم تشتيت الانتباه.

قد يهمك أيضًا: معلومات عامة

بعد ذكر تعريف إدارة الوقت وأهميته ، نذكر هنا بعض النصائح حول إدارة الوقت بـ شكل عام، يشمل ذلك:

وضع خطة

  • من أكبر الأمور التي تهدر الوقت عدم وجود خطة واحدة على الأقل لـ هذا اليوم.
  • ومن ثم ، تجد نفسك تضيع الكثير من الوقت فـ القيام بـ أشياء غير مجدية.
  • لكن، تخيل معي أنك تخطط لـ يومك جيدًا، فـ هنا تعرف ما تريد وما عليك القيام به، مما يوفر عليك الكثير من الوقت والجهد لـ أشياء أخرى.

تحديد الأولويات وتصنيف المهام

  • من أهم الخطوات فـ إدارة الوقت تحديد أولوياتك وتصنيف مهامك التي يجب القيام بها وفقًا لـ أهميتها أو إلحاحها.
  • سوف تجد أن بعض المهام ضرورية جدًا وبعضها الآخر أقل أهمية، بعضها عاجل ولا يمكن تأجيله بينما يمكن تأجيل البعض الآخر.
  • إذا وضعت اعتبارات إدارة الوقت هذه فـ الاعتبار ، فـ يمكنك تطبيقها ، لكن تخيل أنك تنشئ جدولًا ثم تدرك أنك نسيت شيئًا مهمًا ؟. سوف يكون عليك بـ التأكيد كسر الجدول كما يفعل معظم الناس. لذلك عند التخطيط لـ جدولك الزمني ، ابدأ بـ المهام الضرورية نزولًا لما بعدها.

كتابة المهام

  • إذا لم تقم بـ تدوين المهام التي تحتاج إلى القيام بها، فـ لن تتذكرها جميعًا. فـ يومك المزدحم ، ستنسى حتماً بعضها.
  • سأخبرك قليلاً عني ، عندما يكون لدي مهام أريد القيام بها ، أكتبها فـ ملاحظة على هاتفي لـ أنني فـ نهاية اليوم أنسى مهمة ما غير منجزة، حلًا بسيطًا لـ مشكلة كبيرة، أليس كذلك ؟
  • ربما حدث لـ البعض منكم أنك تعلم أنه يتعين عليك فعل شيء لكنك لا تتذكره. لذلك تحتاج إلى تسجيل مهامك على ورق أو ملاحظات على هاتفك. أو أن هناك تطبيقات مجانية على هاتفك يمكنها القيام بـ هذه المهمة بـ كفاءة.

حدد وقتًا لـ كل مهمة

  • عندما تنظم الوقت ، فـ أنت لا تقوم فقط بـ تعيين المهام ، بل يجب عليك تخصيص وقت لـ كل مهمة.
  • سوف تكتمل المهمة التي تقدر الوقت لها فـ ساعة خلال ساعة ، وسوف تستغرق المهمة التي لا تقدر الوقت لها وقتًا طويلاً.
  • ومع ذلك ، هذا لا يعني أنك تبالغ فـ تقدير الوقت لـ كل مهمة. على سبيل المثال ، أم تقدر أن المهمة التي تستغرق ساعتين تستغرق ساعة أو ساعة ونصف. هذا بـ الطبع خطأ، يجب أن تمنح كل مهمة الوقت الذي تحتاجه لـ أنك فـ نهاية المطاف تؤذي نفسك وتضغط عليها كما تدرك أنك أفسدت جدولك الزمني ولا يمكنك الالتزام به.

لا تبالغ !

  • نجد البعض عندما يضعون جدولًا يبالغ كثيرًا وكأنه روبوت!
  • على سبيل المثال: أفعل ذلك من الساعة الخامسة إلى السادسة ثم أفعل ذلك من السادسة إلى السابعة كيف يا رجل ؟ كيف لا تضع فاصل بين المهام ؟ حسنًا، هذه النقطة يقع فيها كثير من الناس.
  • لذلك، خطط لـ استراحة صغيرة بين المهام فـ المرة القادمة التي تنظم فيها وقتك. أرخِ عقلك قليلاً حتى تتمكن من التركيز على المهام الأخرى.
  • أي شخص يدير وقته يترك بعض الوقت بين المهام لـ تناول القهوة أو القيام بـ شيء آخر. حتى يتمكنوا من إكمال المهام التالية بـ شكل أكثر كفاءة وفعالية.

لا تيأس !

  • يقول العديد من العلماء إن تكوين عادة جديدة يستغرق على الأقل مدة تصل إلى 21 يومًا.
  • ومن ثم، تأكد من أنك سوف تواجه الكثير من المتاعب فـ الالتزام بـ الجدول فـ البداية.
  • لكن، الخبر السار هو أن هذا الأمر سوف يتلاشى تدريجياً حتى يقل بـ مرور الوقت وتصبح عادة سهلة.

إياك والتشتت !

  • هناك العديد من العوامل من حولنا والتي تؤثر على عملية إدارة الوقت مثل مواقع التواصل الاجتماعي والأصدقاء وغيرهم.
  • على سبيل المثال ، تجد شخصًا يضع جدولًا زمنيًا ومهامًا ووقتًا لـ كل مهمة ، لكنه يذهب إلى إحدى مواقع التواصل الإجتماعي لـ مدة دقيقة (من وجهة نظره)، ومن ثم، هذه الدقيقة تتحول إلى ساعة.
  • ثم يقول ذلك الشخص ، “لا يمكنني إدارة وقتي”، يا صديقي، التشتت هو المشكلة الرئيسية، أنت بـ حاجة إلى تعلم الالتزام والانضباط.

توقف عن التسويف

  • التسويف هو أحد أكثر أخطاء إدارة الوقت شيوعًا التي يرتكبها الناس.
  • يقول كل يوم إنه سوف يدير ​​وقته ولا يفعل ذلك أبدًا.
  • لكي نكون واقعيين ، يفشل المماطلون فـ تنظيم الوقت.

ومن ثم، بـ الرغم من ذكرنا لها على أساس كونها الخطوة الأخيرة، إلا أنها الأولى، لكننا افترضنا أنك لست مماطل، أم أنك مماطل ؟ أخبرنا بـ التعليقات أدناه.

قد يهمك أيضًا: هل تعلم ؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى