كلام جميل

كلام جميل عن الأمل والتفاؤل أروع كلمات في التفاؤل

كلام جميل عن الأمل والتفاؤل

الأمل هو الشيء الذي يعيش به الإنسان، هو الشيء الذي يُبقي الإنسان على قيد الحياة؛ لذا فإن بعض الناس إذا انقطع أمله ربما فعل أشياء مرعبة لا يمكن أن يفعلها لو كان إنسان يأمل ويتفاءل، لذا فالأمل مهم لكي نحيا ونعيش ونظل في هذه الحياة مع من نحب، واليأس شيء خطير جدًّا جدًّا على الإنسان، فاليأس إن تملك من الإنسان يمنعه من عمله يمنعه من التواصل مع الناس، يمنعه من التواصل مع الحياة نفسها، كل هذه من الأمور الخطيرة والمرعبة التي يؤدي إليها اليأس والتشاؤم وقلة الأمل، ونحن في هذا الموضوع اخترنا كلامًا من أروع الكلام حول الأمل والتفاؤل، نحب أن يكون معجبًا للقارئ مفيدًا له، دافعًا له في حياته نحو تخطي الصعاب ومواجهة المشاكل بصدر قوي وأمل أكيد وعزم شديد.

كلام جميل عن الأمل والتفاؤل أروع كلمات في التفاؤل:

لا يأس مع الحياة، ولا حياة مع اليأس، هناك شرخ في كل شيء.. فهكذا يدخل النور، هناك من يتذمر لان للورد شوكاً، وهناك من يتفاءل لان فوق الشوك وردة، اذا نظرت بعين التفاؤل إلى الوجود، لرأيت الجمال شائعاً في كل ذراته، عندما لا تتفائل، يتسوس الذكاء. شعرت بالتشاؤم، تأمل الوردة.
امنح كل يوم الفرصة لأن يكون أجمل أيام حياتك، الفرق بين نظرة الإسلام والنظرة التشاؤمية، هو أن الإسلام ينظر للحياة كما ينبغي أن تكون، أما التشاؤم فإنه ينظر للحياة كما هي.
المتشائم.. أحمق يرى الضوء أمام عينيه، لكنه لا يصدق. أنا متشائم بسبب الذكاء، ولكني متفائل بسبب العزيمة.
الأمل هي تلك النافذة الصغيرة، التي مهما صغر حجمها، إلّا أنها تفتح آفاقاً واسعة في الحياة.
الناس معادن.. تصدأ بالملل، وتتمدد بالأمل، وتنكمش بالألم.
الثقة بالله أزكى أمل، والتوكل عليه أوفى عمل.
تذكر يا صديقي، إن الأمل شيء جيد، والأشياء الجيدة لا تموت أبداً.
الإنسان دون أمل كنبات دون ماء، ودون ابتسامة كوردة دون رائحة، ودون إيمان بالله وحش في قطيع لا يرحم.
المتفائل يقول: إن كأسي مملوءة إلى نصفها.. والمتشائم يقول: إن نصف كأسي فارغ.

الحياة ليست إلا محطة نقف عندها قبل الإنتقال للحياة الخالدة، فعلينا دائماً أن ننظر لها بنظرة أمل وتفاؤل ونرسم طريقنا بفرح وبأن الآتي أجمل، ولا تيأس وتضعف مهما مررت بظرف يعكّر صفوة الحياة، فلا بد من أن يأتي من يبعت البسمة والأمل في نفوسنا ؟؟

انت لست متأخراً … أنت في توقيتك المناسب…
أحدهم تخرج من الجامعة بعمر 23 سنة و أنتظر 5 سنوات ليحصل على وظيفة مناسبة ، آخر تخرج بعمر الثلاثين و حصل فورآ على وظيفة أحلامه.
أحدهم أصبح مدير شركة بعمر 35 و توفي بعمر 45 ، آخر أصبح مدير شركة بعمر 50 سنة و توفي بعمر 90 ،
أوباما تقاعد من الرئاسة بسن الخامسة و الخمسين.. و ترامب أصبح رئيساً بسن السبعين..
كل يجري في سباقه الخاص و زمانه الخاص.. لهم توقيتهم و لك توقيتك ، لا تقارن نفسك بأحد
عش مرتاح البال.. مطمئن الحال
أنت لست متأخراً ، و أنت لست مبكراً، أنت في زمنك المناسب الخاص بك، أنت تعمل في “توقيتك” الذي وقته الله لك.. لا تمل ولا تحزن إن سارت الأحداث ببطء فأنت لا تدري ما يأتي به الغد من تعويض
الزمن وسيلة بيد الله.. يسيره كيف يشاء، ويمنحك ما شاء متى ما حان توقيته لك..
المهم أن تسعى و أن تعمل بجهد، المهم لا تتوقف.. لا تتوقف

كان هذا ختام موضوعنا كلام جميل عن الأمل والتفاؤل أروع كلمات في التفاؤل، وقد كانت هذه كلمات رائعة حول الأمل والتفاؤل، حرصنا على أن تكون كلمات تبث الأمل وتبث روح التفاؤل وتنشر المرح والبهجة في صدر القارئ حتى تدفع عنه مر التشاؤم واليأس، وقد كانت هذه كلمات صادقة خارجة من قلب إنسان لقلب إنسان آخر تنشر فيه دواعي البهجة والأمل وتقطع منه داء اليأس والتشاؤم، وقد كان هذا الموضوع من الموضوعات المهمة التي تشغل بال كل قارئ، فكل إنسان في حاجة من وقت لآخر إلى من يدفعه للأمل بالحياة، للأمل في جدوى الأشياء، للأمل في نفسه وحياته وتواصله مع الناس، كل ذلك من الأمور المهمة التي تفرق كثيرًا مع الإنسان ومع حياته، فلا يكن الإنسان إلا آملًا متفائلًا حتى يستطيع أن ينتج ويتطور ويصعد في سلم الترقي والوصول.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق