إسلاميات

كفارة الصيام للمريض وللحامل

كفارة الصيام

شهر رمضان المبارك هو شهر خير وبركة وغفران ، في هذا الشهر تعم البركات وتكثر الحسنات وتقل السيئات ، فيه يضاعف الله عز وجل الأجر لعباده الصائمين ، ويغمرهم بعظيم لطفه ورحمته ، إنه شهر استجابة الدعوات ، إنه شهر العبادات ، وبه أيضاً تكثر الصدقات للفقراء وللمحتاجين ، وفيه أيضاً ينتشر الخير بين الناس ، وفيه أيضاً تكثر صلة الأرحام وتقام الولائم ، ولكن هناك بعض المسلمين لا يعرفون جيداً أحكام الصيام ، وكفارات الصيام ، وفي هذا اليوم سوف نقدم لكم كفارة الصيام للمريض وللحامل ؛ فتابعوا معنا.

حكم من عجز عن الصيام لمرض:

  1. لو كان المرض لا يرجى برؤه من وجهة نظر الأطباء ، فإنه على المريض كل يوم أن يطعم مسكين نصف صاع ، من التمر أو الحنطة أو الأرز أو غيرها من القوت ، وذلك مقدار كيلو ونصف الكيلو تقريباً ، ولا تجزئ الأموال ، بل الواجب هو إخراج الأكل قبل الصيام أو بعد الصوم ، ويكفي أن يدفع ذلك لمسكين واحد فقط أو أكثر سواءً كان ذلك قبل الصوم أو بعده.
  2. أما لو كان المرض يرجى برؤه ، فالواجب عليك القضاء ، ولا حرج أن تأخر القضاء حتى يتم الله عليك الشفاء ، كما قال الله عز وجل في سورة البقرة : {ومن كان مريضاً أو على سفر فعدة من أيام أخر} ، الله عز وجل أوجب العدة بمعنى صيام عدة من أيام أخر ، فلم يأمر سبحانه بالإطعام ، بل أوجب العدة بمعنى عدد الأيام التي قام المريض والمسافر بفطرها.

للمزيد يمكنك قراءة : هل الصيام يؤثر على الحامل في الشهر التاسع

من أفطرت لعذر الحمل أو الرضاع:

  1. على المرأة الحامل والمرضع القضاء ، وما يروى كثيرا عن ابن عباس وابن عمر رضي الله تعالى عليهما أن على المرأة الحامل والمرضع الإطعام ، هو قول مرجوح ، مخالف للدليل الشرعي ، فالله عز وجل يقول في القرآن الكريم في سورة البقرة {ومن كان مريضاً أو على سفر فعدة من أيام أخر}.
  2. والمرأة الحامل والمرضعة في حكم المريض ، وليستا تندرج تحت حكم الشيخ الكهل الكبير ، فتقضيان لو استطاعتا ذلك ولو تأخر القضاء ، ولو تأخر القضاء مع وجود العذر الشرعي ، فلا إطعام إنما قضاء فقط ، أما لو تساهلت المرأة ولم تقض مع قدرتها على ذلك ؛ فمن الواجب عليها أن تقضي وتطعم ، لو أتى رمضان آخر ولو تقض تكاسلاً وتساهلاً ، فيجب عليها القضاء مع الإطعام ، أما لو كان التأخير بسبب الحمل أو الرضاع وليس تكاسلاً ولا تساهلاً فعليها أن تقضي فقط ، ولا تطعم ، وما أنفقت من الإطعام فهو في سبيل الله عز وجل ولها أجره.

مقدار كفارة إفطار رمضان وأنواعها:

  • إن للكفارة 3 أنواع هم : عتق رقبة ، والصوم ، وإطعام المساكين ، والعتق يكون من خلال أن يعتق المسلم رقبة عبد ، والصوم بصيام شهريين متتابعين دون انقطاع ، فلو لم يجد المسلم عبداً يعتقه ، ولديه عذر يمنعه من الصيام فإنه يطعم 60 مسكين ، وتجب تك الكفارة عند الجمهور على الترتيب ، إلا أن جمهور المالكية قد خالفوهم في هذا ؛ فجعلوا إطعام المسكين أولى من حيث الأفضلية ، وبعدها قالوا أن الشخص المسلم مخير في تلك الكفارات وليس مجبر على ترتيبها ، إلا أن الأولى أن يبدأ العبد المسلم بالإطعام.

للمزيد يمكنك قراءة : فضل شهر رمضان في القرآن

سبب وجوب كفارة الصيام:

إن آراء أهل العلم قد تعددت حول الأسباب الموجبة لكفارة الصيام ، وتوضيح ذلك فيما يلي :

الحنفية والمالكية : تنقسم الأسباب الموجبة للكفارة عندهم لقسمين ، توضيحهما فيما يلي :

  1. الجماع عمداً في نهار شهر رمضان : وهناك تجب الكفارة لو تحقق الجماع صورة ومعنى ، بمعنى لو جامع الرجل زوجته بصورة يتحقق فيها الإدخال في القبل ، وذلك لأن الشهوة لا تنقضي إلا بذلك.
  2. وصول الشرب أو الأكل لجوف الشخص الصائم من خلال الفم متعمداً : لأن شهوة البطن لا تكتمل إلا من خلال الفم ، وقد وضع المالكية شروط لوجوب الكفارة مثل : التعمد ، والإرادة والاختيار ، فليس هناك كفارة على شخص مجبر أو ناس ، والتعدي على الحرمة ، والعلم بحرمة ما يفعله ، ووقوع الجماع في نهار رمضان لا غيره من الصيام مثل القضاء أو الكفارة.
حكم الصوم
حكم الصيام
الصيام
الصيام في القرآن الكريم
كفارة الصيام
مشروع كفارة الصيام

للمزيد يمكنك قراءة : هل الصيام يؤثر على الحامل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى