شعر

قصيدة عن المعلم شعر جميل بالفصحى والعامية 2021 للاطفال

قصيدة عن المعلم

نقدم لكم في هذه المقالة من موقع احلم مجموعة من قصيدة عن المعلم ، فقد شغل الشعراء في كل زمان ومكان بالتغني عن فضل  العلماء وفضل العلم وفضل طلب العلم، وقد حث الإسلام على طلب العلم وعلى تعليم قال تعالى ” وَمَا كَانَ الْمُؤْمِنُونَ لِيَنفِرُوا كَافَّةً ۚ فَلَوْلَا نَفَرَ مِن كُلِّ فِرْقَةٍ مِّنْهُمْ طَائِفَةٌ لِّيَتَفَقَّهُوا فِي الدِّينِ وَلِيُنذِرُوا قَوْمَهُمْ إِذَا رَجَعُوا إِلَيْهِمْ لَعَلَّهُمْ يَحْذَرُونَ”، وأول معلم في الإسلام هو رسول الله صل الله عليه وسلم، فهو الذي ما زلنا ننهل من بحر علمه إلى يومنا هذا.

وقد ورد فضل العلماء والمعلمين في العديد من الأيات والأحاديث النبوية قال تعالى ” إنما يخشى الله من عبادة العلماء” وقال رسول الله صل الله عليه وسلم ” العلماء ورثة الأنبياء” فهذا الشأن الرفيع الذي وضع الإسلام فيه المعلم والعلماء جميعا دليل على روعة هذا الدين، وكذلك حث الإسلام أتباعه على احترام العلماء والمعلمون في كل زمان ومكان.

 

القصيدة الأولى:

جاء المعلم , نوره …………….. يسعى فيأخذ باللباب

يلقي ويشرح درسه ……………. متوخيا عين الصواب

يحنو على طلابة ……………… متجنبا سبل العقاب

وتراه دوما باسما …………….. عند السؤال أو الجواب

يُمضي سحابة يومه …………. بين الدفاتر والكتاب

إن المعلم قدوةٌ …………… في الناس مرفوع الجناب

والنشء يذكر فضله ………. حتى يوارى في التراب

يارب بارك سعيه ………… ذلل له كل الصعاب

حتى ينشئَ جيلنا …………. متحصناً من كل عاب

أحمد شوقي:


قُــمْ لـلمعلّمِ وَفِّـهِ الـتبجيل …  كـادَ الـمعلّمُ أن يـكونَ رسولا


لأعلمتَ أشرفَ أو أجلَّ من الذي … يـبني ويـنشئُ أنـفساً وعقولا


سـبـحانكَ اللهمَّ خـيـرُ مـعلّمٍ عـلَّمتَ بـالقلمِ الـقرونَ الأولى


أخـرجتَ هذا العقلَ من ظلماتهِ  وهـديتَهُ الـنورَ الـمبينَ سبيلا


أرسـلتَ بالتوراةِ موسى مرشداً وابـنَ الـبتولِ فـعلّمَ الإنـجيلا

 

وفـجّرتَ يـنبوعَ البيانِ محمّداً فـسقى الـحديثَ وناولَ التنزيلا


إنَّ الـذي خـلقَ الـحقيقةَ علقماً لـم يُـخلِ من أهلِ الحقيقةِ جيلا


أوَ كلُّ من حامى عن الحقِّ افتنى … عـندَ الـسَّوادِ ضغائناً وذحولا


لـو كنتُ أعتقدُ الصليبَ وخطبَه  لأقـمتُ من صلبِ المسيحِ دليلا


تـجدُ الـذين بنى “المسلّةَ” جدُّهم لا يُـحسنونَ لإبـرةٍ تـشكيلا


الـجهلُ لا تـحيا عـليهِ جماعةٌ … كـيفَ الحياةُ على يديّ عزريلا


ربُّوا على الإنصافِ فتيانَ الحِمى … تـجدوهمُ كـهفَ الحقوقِ كهولا


فـهوَ الـذي يبني الطباعَ قويمةً وهـوَ الذي يبني النفوسَ عُدولا


وإذا الـمعلّمُ لم يكنْ عدلاً، مشى روحُ الـعدالةِ في الشبابِ ضئيلا


وإذا أتى الإرشادُ من سببِ الهوى …  ومـن الـغرورِ، فسَمِّهِ التضليلا


وإذا أصـيبَ الـقومُ في أخلاقِهم فـأقمْ عـليهم مـأتماً وعـويلا


وإذا الـنساءُ نـشأنَ فـي أُمّيَّةٍ رضـعَ الـرجالُ جهالةً وخمولا


لـيسَ اليتيمُ من انتهى أبواهُ من  هــمِّ الـحياةِ، وخـلّفاهُ ذلـيلا


إنَّ الـيتيمَ هـوَ الـذي تلقى بهِ  أمّـاً تـخلّتْ أو أبَـاً مـشغولا

 

فضل المعلمات:

يامعلمة بالعلم نلتي كل خير …… منك الفوائد كلها للطالبت

تبذلين الجهد والعلم الوفير …… تتعبين من اجلنا طول الحياة

ما يهمك بالزمن برد وهجير …… تسهرين وعيون غيرك نائمات

لك علينا واجب وحق كبير …… حق يساوي حقوق الأمهات

أنتي اللي نتبعك طول المسير ….. الله يثبتك في علمك ثبات

 

الإمام الشافعي:


اصبر على مرِّ الجفا من معلمٍا . . . . فإنَّ رسوبَ العلمِ في نفراتهِ


ومنْ لم يذق مرَّ التعلمِ ساعة . . . . تجرَّعَ نلَّ الجهل طولَ حياته


ومن فاتهُ التَّعليمُ وقتَ شبابهِا . . . . فكبِّر عليه أربعاً لوفاته


وَذَاتُ الْفَتَى ـ واللَّهِ ـ بالْعِلْمِ . . . . وَالتُّقَى إذا لم يكونا لا اعتبار لذاتهِ

 

 

قصيدة للمعلم:

معلمي هــل لي من هــذا المقام أٌحـــدي بنظــرةِ اشتياقٍ ممزوجـةٍ بالثنـاءِ الجميــل

هي امنياتٌ تكْمُــــنُ فـي داخلي وبكثــــرةٍ وفي خاطـري أطيــافٌ لا تَمَـلُّ ولا تستميــل

وددت لــو أني سطَّـــرت فيك كلمــــــــاتٍ … أجزيك بهــــا على فتــرةِ عنـائك الطويــــل

تَبْقَــى لنــــا رمــــزاً نتفــــاخرُ بهــــــــــا … ونبراساً تضيء حياتَنا في البكورِ والأصيــل

معلمــي لــولاك عشْنــا في ظــلامٍ بـاهتٍ … ولحاصرنا الجهـلُ وانعــدم فينـــــا الدليــل

معلمي بشراك فإن الإسلام أعطاك قدراً … وسلاماً زكيّـاً بــاحتـوائــك القلبَ العليــــل

ولقــد نِلْت فينـــــــا شـرفــــــاً ومكانــــــةً … يتنافس إليها كـــلُّ أصحابِ القـولِ الجميـل

هـــــاكَ معلمي ودًّا وحبّــــاً منَّـــا فلسنــا … نُمحي جمائِلكَ ولـو كـــان بالحجــمِ القليـل

عذراً يا معلمي العزيزَ عذراً إن بدرَ منّـا ما يسوءُ خاطِرَك وإن كان ذاك المستحيل

ستظل فينـــا بــأخلاقـك سمحاً عطوفاً تنير دروبنا ابتغـاءً المثوبةَ مـن الــرَّب الجليــل

 

بكر بن محمد المازني:


إِن المعلمَ لا يزالُ مضَّعفاً . . . . ولو ابتنى فوقَ السماءِ سماءَ


من عَّلمَ الصبيانَ أضْنَوا عقلَه . . . . مما يلاقي بكرةً وعشاءَ

 

قال أحدهم:

إِن المعلمَ والطبيبَ كلاهُما . . . . لا ينصحانِ إِذا هما لم يُكَرما


فاصبرْ لدائكَ إِن أهنتَ طبيبَهُ . . . . واصبرْ لجهلكَ إِن جفوتَ مُعَلِّما

قصيدة جديدة عن دور المعلم وفضله:

يا صــــانع المــجد يا روحًــــا مطــهَّرةً * * * لكَ التحيـــات والإكبـــار والقُبَل

يا واقـــفًا فــوق هام العـــز شامــخة * * * أركانه نـــهضت من وعيك الدول

يا شـــمعة في ظـــلام الليل ما فتِئت * * * تنيـــر دربًا لمـن ضلوا ومن جهــلوا

أنت الســــراج وأنت النــور مــؤتلق * * * مهمــا تصـاغرت الحساد والعذل

يا أيـها الرجــل الميمـــون مطــلعَهُ * * * بوركــــت من رجــل رفَّت لــه المُقَل

شعر عن المعلم المتنبي:

  1. وما انتفاعُ أخي الدنيا بِناظِرِهِ إذا استَوَتْ عِندَهُ الأنوارُ
  2. والظُّلُمُ أنا الذي نظَرَ الأعمى إلى أدبي
  3. وأسْمَعَتْ كلماتي مَنْ به صَمَمُ
  4. َنامُ ملءَ جفوني عَنْ شوارِدِها
  5. ويسهرُ الخلقُ جَرّاها وَيَخْتصِمُ
  6. وجاهِلٍ مَدَّهُ في جَهْلِهِ ضَحِكي
  7. حتى أتتهُ يَدٌ فَرّاسةٌ وَفَمُ إذا نظرتَ
  8. نيوب اللّيثِ بارزةً فلا تظنَنَ
  9. أَنَّ اللّيثَ يبْتسِمُ ومُهْجَةٍ مُهْجتي
  10. مِنْ هَمِّ صاحِبها أَدْرَكتها بجَوادٍ ظَهْرُهُ
  11. حَرَمُ رجلاهُ في الركضِ رجلٌ واليدانِ يدٌ
  12. وفعلُهُ ماتريدُ الكَفُّ والقَدَمُ ومُرْهَفٍ
  13. سِرْتُ بين الجَحْفليْنِ بِهِ حتى ضَرَبْتُ
  14. وَمَوْجُ المَوْتِ يلتطِمِ فالخيلُ والليلُ والبيداءُ تعرفني
  15. والسيفُ والرمحُ والقرطاسُ والقلمُ

شعر عن المعلمين والمدير:

نِلْتَ ما لا يُنالُ بالبِيضِ وَالسُّمْــرِ

وَصُنْتَ الأرْوَاحَ في الأجْسَادِ وَقَنَا الخَطِّ في مَراكِزِها

حَوْ لَكَ وَالمُرْهَفَاتُ في الأغْمادِ ما دَرَوْا

إذ رَأوْا فُؤادَكَ فيهِمْ سَاكِناً أنّ رَأيَهُ في الطّرَادِ

فَفَدَى رَأيَكَ الذي لم تُفَدْهُ كُلُّ رَأيٍ

مُعَلَّمٍ مُسْتَفَادِ وَإذا الحِلْمُ لمْ يَكُنْ عن طِباعٍ

لم يَكُنْ عَن تَقَادُمِ المِيلادِ فَبِهَذا وَمِثْلِهِ

سُدْتَ يا كا فُورُ وَاقتَدْتَ كُلّ صَعبِ القِيادِ

وَأطَاعَ الذي أطَاعَكَ وَالطّا عَةُ لَيْسَتْ خَلائِقَ الآسَادِ

إنّمَا أنْتَ وَالِدٌ وَالأبُ القَا طعُ أحنى

من وَاصِلِ الأوْلادِ لا عَدا الشرُّ مَن بَغَى

لكُما الشرّ وَخَصّ الفَسَادُ أهلَ الفَسَادِ

**

تعلم فليسَ المرءُ يولدُ عالمًا

وَلَيْسَ أخو عِلْمٍ كَمَنْ هُوَ جَاهِلُ

وإنَّ كَبِير الْقَوْمِ لاَ علْمَ عِنْدَهُ

صَغيرٌ إذا الْتَفَّتْ عَلَيهِ الْجَحَافِلُ

وإنَّ صَغيرَ القَومِ إنْ كانَ عَالِمًا

كَبيرٌ إذَا رُدَّتْ إليهِ المحَافِلُ

**

فَقْرُ الجَهُولِ بِلا قَلْبٍ إلى أدَبٍ

فَقْرُ الحِمارِ بلا رَأسٍ إلى رَسَنِ

ومُدْقِعِينَ بسُبْرُوتٍ صَحِبْتُهُمُ

عارِينَ من حُلَلٍ كاسينَ من دَرَنِ

شعر عن المعلم المتوفي:

  1. سَطِّرْ مِنَ الشِّعرِ ما قَدْ شِئتَ يَا قَلمِـي* * * وَاكْتُب حُرُوفَ الأسَى وَالحُزنِ والأَلَمِ
  2. سَحَائِبُ الموتِ قد جَاءَت عَلى* عَجَلٍ* * * تَسِيلُ بِالحُزنِ مِن تَـرْجٍ إِلَـى رُنُـمِفِي
  3. يومِ موتِكَ جَاءَ الحُـزنُ* أَجْمَعُـهُ* * * * وَضَاقَت الأَرضُ بالأحزانِ* والظُّلَـمِ
  4. تركتَ في وَجْنَتِي دَمعـاً تَسيـلُ بِـهِ* * * * وانسَلَّ فِي القَلبِ جُـرحٌ* ٌغَيرمُلْتَئِـمِ
  5. مَا إن أَتَانِي رَسولُ الحُـزنِ يُبْلِغُنِـي* * * حَتَّـى بُكِمـتُ وَلَـمْ* أَقْوَعَلَىالكَلِـمِ
  6. مَاتَ الوفَاءُومَـاتَ الحُـبُّ* أَجْمَعُـهُ* * * * * * وَمَاتَ رَمزُ العطَـا* والجودِوالكَـرَمِ
  7. فِي يومِ دَفْنِـكَ جاءالغيـثُ مُنْهَمِـراً* * * يَقُـولُ هَـذَا قَـضَـاءُاللهِ لا* تَـلُـمِ
  8. خَيَـالُ وَجْهِـكَ دَوْمـاً لا يُفَارِقُنِـي* * * * حَتَّى إذا جَاءََنِي في النَّـومِ لَـمْ أَنَـمِ
  9. قَدْ كَانَ فِي النَّاسِ مَشْهُـوراً بِبَسْمَتِـهِ* * وَكَانَ فِـي سَاحَـةِ التَّعْلِيـمِ كَالعَلَـمِ
  10. يَـا أُمَّ أَحْمَدَلاتَبْكِـيـهِ* وَاحْتَسِـبِـي* * * * إِنَّ الـذي جَـاءَهُ قَـدْ خُـطَّ بِالْقَلَـمِ
  11. رُحْمَاكَ رَبِّي بِمَنْ قَدْ مَـاتَ مُبْتَسِمـاً* * * في قَبضَةِ السَّيلِ بين الشوكِ والسَّلَـمِ
  12. رُحْمَاكَ رَبِّي بِمَـنْ جَـاءَت* مَنِيَّتُـهُ* * * * * تُنْهِي حَيَاةً بِهَـا عاَنَـى مِـنَ السَّقَـمِ
  13. رُحْمَاكَ رَبِّي بِمَـنْ كَانَـت بَشَاشَتُـهُ* * * * لِلنَّاسِ طُراً مِنَ الأعْـرَابِ* والعَجَـمِ
  14. رُحْمَاكَ رَبِّي بِمَنْ فَاقَ الجَمِيـعَ بِمَـا* * * * يَحْوِيه مِنْ طَيِّـبِ الأخـلاقِ والقِيَـمِ
  15. رُحْمَاكَ رَبِّي بِمَنْ قَـد زِدتَـهُ خُلُقـاً* * * * * وَزَادَ عَنْ غَيْـرِهِ بِاللطْـفِ* وَالشِّيََـمِ
  16. رُحْمَاكَ رَبِّي بِمَـنْ لِلنَّـاسِ* قَاطِبَـةً* * * * * أخَاً حَمِيمـاً وشَهْمـاً سَاعَـةَ الهِمَـمِ
  17. وَدَّعْتُكَ اللهَ مَـا جَاشَـت* مَشَاعِرُنَـا* * * * وَمَا تَجَـرَّعَ قَلبِـي فِيـكَ مِـن أَلَـمِ
  18. وَدَّعْتُكَ اللهَ مَـا زَارَ الحَجِيـجُ مِنًـى* * * * وَمَا تَجَمَّـعَ حَـولَ الحِـلِّ وَالحَـرَمِ
  19. كُنْ يَا وَلِيدُ أَبـاً مِـن بَعـدِ* وَالِدِكُـم* * * * لِلأَهْلِ أَقْومُ مِـن سَـاقٍ عَلَـى قَـدَمِ
  20. وَلِيـدُ إِنَّ المُصَـابَ اليـومَ آلَمَـنَـا* * * * * * وَهَذِه سُنَّـةُ الرَّحمـنِ فِـي* الأُمَـمِ
  21. كُـنْ يَـا مُحَمَّدُنِبْرَاسـاً يُسَـارُ* بِـهِ* * * * * وَارْقَ بِأَهْلِـكَ أَعْلَـى قِمَّـةِ الهَـرَمِ
  22. وَارحَمْ صَغِيراً مِنَ الإخوانِ وَاحْفَظهُم* * * و َلا تُقََلِّـبْ عَلَيهِـم صَفْحَـةَ الأَلَـمِ

**

ارحلت حقا عن عيوني تغيب
وسهام بعد للفؤاد يصيب
ارحلت حقا يامعلم امة
وغياب مثلك في الحياة صعيب
اصداء صوتك للمسامع بلسم
وجميل شدوك للنفوس طبيب
: انسام عطرك في الحياة تناثرت
. وضياء حرفك بالوفاء لهيب
وكتاب مجدك بالمحاسن مرتع
وجميل ذكرك في الحياة يطيب
تالله اذكر انت كنت معلمي
قدكان زرعي في لقاءك خصيب
: قد كنت قلبا للحياة ونبضها
والدوح حقا كان فيك قشيب
قد كنت اهوى ان اعيش بقربكم
واكون عن روض العلوم قريب
ا محمد الامجاد اتت بخافقي
وجميل طيفك للخيال حبيب
امحمد التاريخ اسمك خالد
للقلب انت وللعيون قريب
ستظل باق في الحياة معلمي
ماكنت يوما عن فؤادي تغيب
ساظل احفظ كلما علمتني
وبذكركم روح الحياة يطيب.
قل لي بربك هل تودع طالبا
مازال صاد للعلوم حبيب.
مازال يهوى بالجلوس امامكم
ويرى بكم نور العلوم تهيب
مازال يهوى في الحياة مديحكم
قد دوما للعلوم رقيب.
استاذي عذرا ان جحدتك سيدي
تالله اني مذنب وكئيب
استاذي عذرا فالقوافي تخونني
والله ذكرك في اللسان طروب
ارثيك حزنا والحروف تتوه بي
والدمع سال واليراع سكوب
ارحلت حقا انت تسكن في دمي
اطياف دوحك في الحياة رهيب
ارحلت حقا يا دليل محابري
اتغيب عنا فالفراق عصيب.
افياء قمحد قد بكتك وساحها
وفصولها عنها الشروق يغيب
ورثتك اقلام التي علمتها
في ساح دوحك شاعر واديب
وبكتك اقلام التي علمتها
واليوم فيها مهندس وطبيب
بستان زرعك بالمعارف مترع
اتظن مثلك في الحياة يغيب
طلاب قمحد نكسو اعلامهم
حزنا للفقدك والشروق قطوب.
علي يرثي بالمدامع حرقة
كالغيم ان دموعه مسكوب
عثمان في فقد الحبيب مسائلا
والشمس ضنت والحياة غروب
والطيب الصديق يرسل دمعه
دررا يبل حبره وكتاب
وابوحذيفة مجهش ببكائيه
وابو علي بالرثاء يجبب
وهلال يهنا بالرفيق مبشرا
والخلد في قرب الاله يطيب
يارب اجمع شملهم في جنة
فيها النعيم بها الحياة رحيب
ياسيدي والله مثلك لم يمت
يحي بدوح الطيبين يجيب

وضــمه القلب حبًــا صـادقًا نبضت * * * به الشــرايين إحساسًــا بمن يصلالسليم الايجابي، كما أنه يساعد طلابه لتحقيق اعلي اهدافهم وطموحاتهم بما لديهم من امكانيات ومواهب، والكثير من المعلمين يكونون قدوة لطلابهم ولذلك من الضروري أن يتحلي المعلم باجمل الصفات والمبادئ والقيم حتي يكون تأثيره ايجابياً علي الطلاب فهو يلعب دوراً اساسياً وهاماً في حياة المجتمعات وتقدمها ولا يجب علينا ان نغفل هذا الدور .

وفي الختام متابعينا الكرام لا تنسوا مشاركتنا في التعليقات الموجودة في الأسفل بأجمل بيت شعر مكتوب عن المعلم قرأتموه من قبل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى