شعر

قصيدة عن اللغة العربية لغة الضاد اشهر قصائد احمد شوقي وحافظ إبراهيم في مدح اللغة العربية

اللغة العربية هي لغة الضاد، ولها مكانة عظيمة فقد اختارها الله سبحانه وتعالي لتكون هي لغة القرآن الكريم، مما جعلها تتمتع بمكانة عظيمة ومميزة في قلوب الكثيرين وخاصة من العرب والمسلمين الذين اعتبروها لغة مقدسة يدافعون عنها، فهي اللغة الاولي والباقية الي النهاية، وتتميز اللغة العربية بالقوة والرصانة والاساليب الرائعة، كما تحتوي علي العديد من المترادفات في مختلف المجالات وهذا ما يميزها عن العديد من اللغات الاخري، فهي لغة تخاطب الاحاسيس والمشاعر وتعبر عنها بشكل رائع من خلال الاشعار والكلمات والخواطر والادب بأجمل الاساليب، وقد اشتهر العرب منذ اقدم العصور بالبلاغة وقوة الاسلوب، فنجد العديد من القصائد الشعرية المميزة التي نظمها اشهر شعراء العرب علي مر العصور، تتميز بالبلاغة وقوة التعبير والاساليب المميزة والرصانة، وتحتل اللغة العربية علي مستوي العالم المرتبة الرابعة من حيث عدد مستخدميها والمتحدثين بها، وبالطبع هي اللغة الاولي علي مستوي الدول العربية، وهي لغة اهل الجنة ولغة القرآن الكريم لما تتميز به من فصاحة وبلاغة، ويسعدنا ان نستعرض معكم الآن في هذا المقال عبر موقع احلم مقتطفات رائعة من اجمل القصائد المميزة التي كتبها اشهر الشعراء العرب عن اللغة العربية ، اجمل قصيدة عن اللغة العربية للشاعر احمد شوقي والشاعر حافظ ابراهيم ، استمتعوا معنا الآن بقراءتها ومشاركتها من خلال مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة حتي يعرف الجميع فضل اللغة العربية واهميتها ، وللمزيد يمكنكم زيارة قسم : شعر .

قصيدة اللغة العربية تنعي نفسها لحافظ ابراهيم

رَجَعْتُ لنفسي فاتَّهَمْتُ حَصَاتي . . . وناديتُ قَوْمـي فاحْتَسَبْـتُ حَيَاتـي
رَمَوْني بعُقْمٍ في الشَّبَابِ وليتني . . . عَقُمْتُ فلـم أَجْـزَعْ لقَـوْلِ عُدَاتـي
وَلَــدْتُ ولـمّـا لــم أَجِــدْ لعَـرَائـسـي . . . رِجَـــالاً وَأَكْـفَــاءً وَأَدْتُ بَـنَـاتـي
وَسِعْـتُ كِتَـابَ الله لَفْظَـاً وغَايَـةً . . . وَمَـا ضِقْـتُ عَــنْ آيٍ بــهِ وَعِـظِـاتِ
فكيـفَ أَضِيـقُ اليـومَ عَـنْ وَصْـفِ . . . آلَـةٍ وتنسيـقِ أَسْـمَـاءٍ لمُخْتَـرَعَـاتِ
أنا البحرُ في أحشائِهِ الدرُّ كَامِنٌ . . . فَهَلْ سَأَلُـوا الغَـوَّاصَ عَـنْ صَدَفَاتـي
فيا وَيْحَكُمْ أَبْلَـى وَتَبْلَـى مَحَاسِنـي . . . وَمِنْكُـم وَإِنْ عَـزَّ الـدَّوَاءُ أُسَاتـي
فــلا تَكِلُـونـي للـزَّمَـانِ فإنَّـنـي . . . أَخَــافُ عَلَيْـكُـمْ أنْ تَـحِـيـنَ وَفَـاتــي
أَرَى لـرِجَـالِ الـغَـرْبِ عِــزَّاً وَمِنْـعَـةً . . . وَكَــمْ عَـــزَّ أَقْـــوَامٌ بـعِــزِّ لُـغَــاتِ
أَتَــوا أَهْلَـهُـمْ بالمُـعْـجـزَاتِ تَفَـنُّـنَـاً . . . فَـيَــا لَيْـتَـكُـمْ تَـأْتُــونَ بالكَـلِـمَـاتِ
أَيُطْرِبُكُمْ مِنْ جَانِـبِ الغَـرْبِ نَاعِـبٌ . . . يُنَـادِي بـوَأْدِي فـي رَبيـعِ حَيَاتـي
وَلَـوْ تَزْجُـرُونَ الطَّيْـرَ يَوْمَـاً عَلِمْتُـمُ . . . بـمَـا تَحْـتَـهُ مِــنْ عَـثْـرَةٍ وَشَـتَـاتِ
سَقَـى اللهُ فـي بَطْـنِ الجَزِيـرَةِ أَعْظُمَـاً . . . يَعِـزُّ عَلَيْهَـا أَنْ تَلِيـنَ قَنَـاتـي
حَفِظْـنَ وَدَادِي فـي البلَـى وَحَفِظْتُـهُ . . . لَهُـنَّ بقَلْـبٍ دَائِــمِ الحَـسَـرَاتِ
وَفَاخَرْتُ أَهْلَ الغَرْبِ ، وَالشَّرْقُ مُطْرِقٌ . . . حَيَـاءً بتلـكَ الأَعْظُـمِ النَّخِـرَاتِ
أَرَى كُــلَّ يَــوْمٍ بالجَـرَائِـدِ مَزْلَـقَـاً . . . مِــنَ القَـبْـرِ يُدْنـيـنـي بـغَـيْـرِ أَنَـــاةِ
وَأَسْمَـعُ للكُتّـابِ فــي مِـصْـرَ ضَـجَّـةً . . . فَأَعْـلَـمُ أنَّ الصَّائِحِـيـنَ نُعَـاتـي
أَيَهْجُـرُنـي قَـوْمـي عَـفَـا اللهُ عَنْـهُـمُ . . . إِلَــى لُـغَـةٍ لــم تَتَّـصِـلْ بـــرُوَاةِ
سَرَتْ لُوثَةُ الإفْرَنْجِ فِيهَا كَمَا سَرَى . . . لُعَابُ الأَفَاعِي في مَسِيلِ فُـرَاتِ
فَجَـاءَتْ كَـثَـوْبٍ ضَــمَّ سَبْعِـيـنَ رُقْـعَـةً . . . مُشَكَّـلَـةَ الأَلْــوَانِ مُخْتَلِـفَـاتِ
إِلَى مَعْشَرِ الكُتّابِ وَالجَمْعُ حَافِلٌ . . . بَسَطْتُ رَجَائي بَعْدَ بَسْطِ شَكَاتي
فإمَّا حَيَاةٌ تَبْعَثُ المَيْتَ في البلَى . . . وَتُنْبـتُ فـي تِلْـكَ الرُّمُـوسِ رُفَاتـي
وَإِمَّـا مَـمَـاتٌ لا قِيَـامَـةَ بَـعْـدَهُ . . . مَـمَـاتٌ لَعَـمْـرِي لَــمْ يُـقَـسْ بمَـمَـاتِ

رثاء اللغة العربية للشاعر أحمد شوقي

رجعت لنفسي فاتهمت حياتي ******* وناديت قومي فاحتسبت حياتي
رموني بعقم في الشباب وليتني ****** عقمت فلم أجزع لقول عداتي
ولدت ولما لم أجد لعرائسي ****** رجالاً وأكفاء وأدت بناتي
وسعت كتاب الله لفظاً وغاية ****** وما ضقت عن آي به وعظاتِ
فكيف أعجز عن وصف آلَةٍ ****** وتنسيق أسماء لمخترعاتِ
أنا البحر في أحشائه الدر كامن ****** فهل سألوا الغواص عن صدفاتي؟
فيا ويحكم أبلى وتبلى محاسني ****** ومنكم وإن عز الدواء أساتي
فلا تكلوني للزمان فإنني ****** أخاف عليكم أن تحين وفاتي
أرى لرجال الغرب عزاً ومنعة ****** وكم عز أقوام بعز لغات
أتوا أهلهم بالمعجزات تفنناً ****** فيا ليتكم تأتون بالكلمات
أيطربكم من جانب الغرب ناعب ****** ينادي بوأدي في ربيع حياتي؟
ولو تزجرون الطير يوماً علمتم ****** بما تحته من عثرة وشتات
سقى الله في بطن الجزيرة أعظماً ****** يعز عليها أن تلين قناتي
حفظن ودادي في البلى وحفظته ******* لهن بقلب دائم الحسرات
وفاخرت أهل الغرب والشرق مطرق ****** حياء بتلك الأعظم النخرات
أرى كل يوم بالجرائد مزلقاً ****** من القبر يدنيني بغير أناة
باختصــآر …. في آمـــآن اللــه ….

كنتم مع قصيدة عن اللغة العربية رائعة ومعبرة للشاعر احمد شوقي والشاعر حافظ ابراهيم نتمني ان تكون قد نالت إعجابكم واستمتعتم بقراءتها، والآن نتمني ان يدرك العرب اهمية اللغة العربية ومكانتها العظيمة، فمن المحزن ان نجد العديد من الاشخاص العرب لا يجيدون التحدث بشكل صحيح باللغة العربية او الكتابة بشكل صحيح، ويلجئون الي الكتابة بحروف اجنبية وغيرها من المظاهر المحزنة والمخزية التي نشاهدها عبر مواقع التواصل الاجتماعي .. موضوع مفيد ومميز نتمني ان يكون قد نال إعجابكم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى