قصص قصيرة

قصص وروايات قصيرة رائعة لجميع الاعمار قصة السنجاب الذكي

قصة اليوم قصة طريفة ومسلية ننقلها لكم في هذا المقال عبر موقع احلم من موضوع قصص وروايات قصيرة مسلية لجميع الاعمار، استمتعوا معنا الآن بقراءة قصة السنجاب الذكي وشاهدوا ما حدث بينه وبين الثعلب المكار، قصة جميلة فيها حيلة ذكية وفكرة طريفة لا تفوتكم، ننقلها لكم في هذا الموضوع من اعداد وليد عمر ونتمني أن تنال إعجابكم ولعشاق القصص القصيرة قبل النوم وقصص الحيوانات المسلية يمكنكم زيارة قسم : قصص قصيرة .

قصة السنجاب الذكي

نظر الثعلب إلى السنجاب الذي كان يقف على أعلى غصن في شجرة صنوبر كبيرة نظرة ملؤها الحسد والغيرة.. كان يتمنى لو أنه يستطيع أن يمسك به ليجعل منه غداءه لهذا اليوم المشمس الجميل، ولكن هيهات هيهات، فهذا حلم بعيد المنال للثعلب، فالسنجاب في أعلى الشجرة يتمتع بالحرية والأمان.

ظل الثعلب يراقب السنجاب متحسرا يفكر في طريقة تمكنه من الإمساك بالسنجاب.. حتى خطرت له فكرة خبيثة لا يمكن أن تصدر إلا عن ثعلب ماكر. فقال للسنجاب بلهجة حزينة: آه.. كم أنا حزين من أجلك أيها السنجاب الطيب، فأنت بطيء الحركة ضعيف البنية لا تقوى على القفز والحركة برشاقة كما كان المرحوم والدك.

رد السنجاب عليه بحدة منزعجا وقال: أنا أشد رشاقة ونشاطا من أبي فهو الذي علمني القفز وكل الحركات البهلوانية التي كان يتقنها، وكل السناجب تشهد على قولي هذا.. رد الثعلب الخبيث عليه بسرعة وقال: إنك سنجاب مدع مغرور لا تتقن سوى الكلام، فأنا قد رأيت أباك الشجاع يقفز من مكانك الذي تقف فيه وأنت خائف مرتجف إلى ذلك الغصن الصغير فوق رأسك الفارغ.

فرد السنجاب وقد تملكه الغضب وقال، إذا كان أبي قد فعل ذلك فأنا أستطيع أن أفعل مثله.. وقفز السنجاب قفزة قوية نحو ذلك الغصن الرفيع وتمسك به فانكسرالغصن وسقط السنجاب فوقع بين يدي الثعلب، فما كان من الثعلب إلا أن ضربه ضربة أفقدته وعيه.. عاد السنجاب إلى وعيه بسرعة فوجد نفسه أسيرا بين براثن الثعلب وأنيابه فنظر إليه ثم قال متأوها: آه.. لقد أصبت بخيبة الأمل إذ إنك تتصرف تصرف الحيوانات اللئيمة الشريرة، ومن يعرف أباك يعجب السلوكك الهمجي هذا، فلقد كان أبوك ثعلبا تقيا ورعاً.

غضب الثعلب غضبا شديدا من كلام السنجاب إذ أحس أن كرامته قد جرحت ولكنه تمالك أعصابه وقال: إنني أشد تقى وورعا من أبي.. فرد عليه السنجاب بسرعة: أبدا.. أبدا.. فقد كان أبوك يصلي صلاة شكر برفع قائمتيه إلى السماء قبل أن يأكل أي شيء فقال الثعلب: إذا كان أبي يصلي قبل أن يأكل أي شيء فأنا أصلي أيضا..

وما إن رفع الثعلب قائمتيه ليصلي صلاة الشكر حتى قفز السنجاب قفزة سريعة.. فإذا هو في أعلى الشجرة آمن مطمئن يضحك قائلا للثعلب: يبدو أنك لا تتقن صلاة الشكر کوالدك.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق