قصص نجاح

3 قصص نجاح ملهمة ستفكك القيود الوهمية التي حولك

قصص نجاح ملهمة

الجميع يتحدث عن النجاح ولكن الأغلب لم يعمل من أجل ذلك ,  أكثر من 90% من الناس في العالم أشخاص عاديون ,  و10%فقط من الناس حققوا النجاح ورفضوا الحياة الروتينية , هؤلاء واجهوا العديد من الصعاب والمتاعب من أجل الوصول إلي القمة التي هم فيها الآن فهيا نتناول معاً قصص واقعية ملهمة لنا لعلها تحيي امآلكم مع عزم علي النجاح فما أجمل هذا الأقتباس ” إن صح منك  العزم أرشدت للحيل “, كل منا يرى النجاح بشكل مختلف , فهناك من يرى النجاح في الوصول إلي حياة سعيدة وهناك من يرى النجاح في جمع الأموال , ولكن المتفق عليه هو أنك إذا أردت النجاح فعليك أن تتخلى عن ما  يعيقك عن الوصول إلي هدفك , يجب أن تهزم كل ظروفك . ولكن عليك أن تعلم أن طريق النجاح ليس مفروشا بالورود ,واستعد لضربات الحياة التي لن تتوقف.

محتوي الموضوع :

  • قصة نجاح “walt Disney”
  •  قصة نجاح نيك فيوتيتش
  • قصة نجاح إيمي بوردي
النجاح هو الكفاح
النجاح خطوات متتابعة فلا تستعجل النجاح

 

قصة نجاح” Walt Disney”:

واحد من أهم مبدعي القرن العشرين في بداية حياته تم فصله من العمل في الجريدة ، ولكنه لم يستسلم لذلك وأراد إثبات نجاحه  وعمل جاهداُ فتمكن من إنشاء أول شركة رسوم متحركة في ذاك الوقت  “ Laugh-O-Gram Films”،  ووصل  رأس  ماله 15000 دولار ، ولكنه للأسف اضطر لأغلاق الشركة بسبب انسحاب أحد الممولين الرئيسين للشركة . فكان يمتلك هدفا ولكن دون مال فهل استسلم لذلك، وظل يفكر مالياٌ ماذا يصنع حتي قرر هذا العبقري أن ينطلق إلي هوليوود، ولكنه واجه العديد من الأخفاقات والنقد ولكنه استمر وتحدي الظروف والجميع حتى انطلقت أول أفلامه  وحققت نجاحا وشهرة كبيرة وردود فعل إيجابية .

 قصة نحاح نيك فيوتتش :

نيك فيوتتش هو أحد رموز الأرادة والتحدي في العالم كله  أثبت للعالم فقد كان بلا أطراف أي بلا يدين وأرجل ولكنه قدم برهاناً أن الأعاقة الحقيقية تكمن في الروح وليس الجسدفاستطاع أن يحلق بأحلامه في أفق عالي ،ولم يبالي بإعاقته وكأنها غير موجودة، وتحدى نفسه بل حطم كل القيود وكأنه أراد أن يقول لنا انهضوا فإن الأعاقة الحقيقية في أنفسنا وعدم مقاومتنا  للأحباط والكسل والتسويف  .نيك أصبح أبا لطفلين واحد من أهم المحاضرين في العالم ، فكان  يلعب الغولف ويقرأ الكتب  ، وأصبح مصد إلهام للعالم بأجمعه ، والأهم أن الأبتسامة كانت لا تفارق وجهه ، وكان يحلم ومن ثمً يخطط لأهدافه ويمضى في دربه واثقا من تحقيق أحلامه . قال في إحدى محاضراته أنه عندما يسأله الأطفال في الطرق ماذا حدث له ، ولماذا أصبح عبي هذه الحالة ، كان يجيبهم بابتسامة ورقي فكري “السجائر هي السبب ” فكان شخصاً إيجابيا جدا ، فماذا نريد إلهاما أكثر من هذه القصة .

 قصة نجاح إيمي بوردي:

إيمى لا تؤمن بوجود القيود ولكنها تري أنها هي الدافع الحقيقي الذي يحركنا ويحفزنا تجاه تحقيق أهدافنا .في عامها ال 19 أصيبت بالتهاب جرثومي في السحايا ، فقدت بسبب هذا المرض ساقيها الأثنتين من أسفل الركبة ، وإحدى الكليتين ، وحاسة السمع في الأذن اليسرى ، فتاة في بداية حياتها تصاب بهذا كله تخيل معي عزيزي القارئ فبلا شك ضربات موجعة بل مؤلمة جداً ، فتحطمت نفسيتها ومرت عليها لحظات صعبة فاقدة للأمل في كل شيء ، وأما أهدافها فقد تاهت في ذلك الزحام المؤلم ، فكيفها يمكنها أن تتزلج علي الجليد بأقدام صناعية ؟ كيف ستحقق أحلامها بعد ما أصابها ؟ ، لكنها نهضت وقاومت وفهمت أنه لن تخرج من ذلك الألم إلا بنفسها . فصبرت وواجهت هذا الواقع بشجاعة لا مثيل لها ، وبدأت العودة بالتدريج إلي حياتها وأهدافها ، بل قامت بصنع أقدام صناعية بنفسها . عادت بعد ذلك للممارسة التزلج على الجليد ، عادت بأمل جديد وإرادة فولاذية ، تلك الأرادة التي جعلت منها بطلة للعالم في رياضة التزلج عام 2011 لتسطر ملحمة في الإرادة والمثابرة لا مثيل لها .

لم تتوقف عند هذا بل شاركت في تأسيس منظمة غير ربحية ،لتقديم المساعدة لكل من أصيب بإعاقة جسدية ، في ممارسة هوايتهم والرياضة بشكل طبيعي ، فتاة مثابرة ورائعة حقاُ إنه الإعجاز والإلهام.

اكسر قيودك
ستشرق شمس نجاحك

في النهاية أما حان الوفت لكي نكسر القيود الوهمية التي أحاطتنا وننطلق لنحقق النجاح , تمسك بلأمل والعزيمة وفتش بداخلك عن شغفك وانطلق نحو تطوير نفسك فيه وتحقيق أهدافك , إن لم تسعي في تحقيق هدفك اليوم سيستخدمك غيرك كوسيلة لتحقيق هدفه , لن تنتنظر عند استسلامك أن يحزن العالم لأجلك أو يساندك فعند وقوعك لن تقوم وتتثر ألم الأخفاقات إلا بنفسك , اجعل ألم الأخفاق وقودا للنجاح. وتذكر أن رأي شخص آخر فيك لا يجب أن يصبح واقعك.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق