قصص

قصص من القران قصة كلب أهل الكهف من أجمل قصص الحيوان في القران

استمتعوا معنا الآن بقراءة اجمل قصص من القران الكريم ، وقصة اليوم هي قصة كلب أهل الكهف ، قصة جميلة مستوحاه من القرأن الكريم ولها العديد من العبر والمواعظ والحكم الجميلة جداً التي نتعرف عليها ونستنتجها من أحداث القصة المثيرة، قصص من القران نقدمها لكم اليوم من خلال موقعنا احلم بشكل متجدد يومياً بشكل مختصر ومبسط ودقيق كما وردت في القرآن الكريم ، وللمزيد من قصص من القران يمكنكم زيارة قسم : قصص .

قصة كلب اهل الكهف

كلب أهل الكهف هو الكلب الذي رافق الفتية الذين آمنوا بالله عز وجل وزادهم الله هداية وإيمان .. في زمان بعيدة كان هناك مدينة تدعي أفسوس، كان ملكها طاغية ظالم جبار وكان كافراً ويجبر الناس علي عبادة غير الله تعالي، ومن كان يصر علي عبادة الله كان يعذبه عذاباً شديداً، وفي هذه المدينة كان يعيش مجموعة من الفتيان يؤمنون بالله عز وجل وحده ولا يشركون به أحداُ، هؤلاء الفتية هم من صاحبهم الكلب وأصبح تابعاً لهم بمجرد أن رآهم وقضي حياته في خدمتهم حتي توفاه الله تعالي معهم ذات يوم ثم بعثهم من الموت مرة أخري بعد 309 عاماً .

ذات يوم علم الحاكم الظالم بأمر الفتية الذي يعبدون الله تعالي وحدة فاشتعل غضباً وأمر حراسه بالقبض عليهم حتي يعذبهم ويقتلهم اذا لم يتوقفوا عن عبادة الله، رفض الفتية ان يتراجعوا عن دينهم فأعطاهم الحاكم الظالم مهلة ليرجعوا عن قراراهم .

عندما جاء الليل اجتمع الفتية وتشاروا فيما بينهم، ثم اتخذوا قراراً بالرحيل عن المدينة، سار الفتية ليلاً وسار معهم كلبهم ليحرسهم، وفي طريقهم وجدوا كهفاً مهججوراً خارج المدينة مكانه في باطن الجبل، فدخله الفتيه ليستريحوا قليلاً، وبعد أن استراحوا واكلوا واطعموا الكلب بدأوا في الصلاة لله عز وجل والعبادة بينما وقف الكلب علي باب الكهف، وغطوا جميعاً في نوم عميق .

نام أهل الكهف كثيراً واستيقظوا جياعاً فقرروا أن يرسلوا أحدهم لشراء الطعام واستطلاع أمر الحاكم وما قرره بشأنهم، فخرج أحد الفتية وبرفقته الكلب وعندما دخلا المدينة لم يعرفوها حيث تغيرت تماماً، اتي بعض الحراس وألقوا القبض عليهم ،وعندما وصلوا إلي قصر الحاكم فهموا حقيقة ما يحدث، حيث أنهم امضوا 309 سنة نياماً بأمر الله في الكهف، رحل في هذه السنوات الحاكم الطاغية وجاء غيره ورحلوا، وكان الحاكم الذي يحكم المدينة في ذلك الوقت هو حاكما مؤمناً سرعان ما تذكر قصة الفتية المؤمنون الذين فروا من المدينة بسبب الحاكم الظالم منذ 309 عاماً .

اخذ الحاكم بيد الفتي وسار معه إلي الكهف والكلب يتبعهم، وتجمع معهم عدد كبير من اهل المدينة لكي يروا بقية الفتية في الكهف .. سبحان الله تعالي الذي أحياهم وأعادهم ليكونوا عبرة للآجيال التي تأتي بعدهم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى