قصص حب

قصص عشق مثيرة قصة فتاة الانترنت

  • نقدم لكم اليوم قصص عشق مثيرة كلها واقعية حدثت في الحياة على فترات زمنية مختلفة واليكم اهم هذه القصص.
  • ربما يردد الكثير من الناس كلمة عشق دون ان يدورا معناها ولاقيمته الكبيرة .
  • العشق هو درجة من درجات الحب التي تفوق الخيال حيث يشمل العشق على التضحية وبذل الغالى والنفيس من اجل اسعاد الحبيب.
  • الحب عامة من المشاعر غير المفهمومة حتى الان فنحن لاندرى لماذا نحب هذا الشخص او الفتاة دون عن غيرها.
  • انه الحب والمتحكم فيه القلب لان القلب عامة لاارداة لنا به فهو بين يدي اللى يقلبه كيف يشاء.
  • الحب من المشاعر الانسانية التي تولد في الانسان الفرحة والسعادة الغامرة والرغبة في تحسين الاوضاع من اجل حياة افضل مع الحبيب.
  • ولكن الحب هذا اليوم يشوبه الكثير من الامور التي تكدر صفوه منها الانانية وحب الذات وحب المادة وليس الانسان.
  • واليكم مجموعة قصص عشق مثيرة حقيقة وقعت بالفعل في فترات مختلفة من موقع احلم.

قصص عشق مثيرة

اولا قصة اميرة فتاة الانترنت

كانت اميرة فتاة تعيش فترة المراهقة في هدوءوانسجام بالغ ولكنها لم تحب ابدا على الاطلاق. حيث ان اصدقاء اميرة يحبون ويقابلون الفتية ويتبادلون الحب ولكن اميرة كانت ترفض مثل هذه العلاقات. فقد كانت تعتقد ان الحب لابد ان يكون في اطار شرعي على معرفة ومراى ومسمع الاسرة كلها والا انها خانت الاسرة والله.

وهكذا مرت فترة المراهقة في منتهي الهدوء والامان ولكن اميرة كانت مدمنة البحث عبر مواقع التواصل الاجتماعي . فقد كانت تهوى البحث على المواقع المختلفة وتتحدث مع اصدقائها عبر الانترنت. حتى اخبرتها صديقتها المقربة ان هناك صديقة تود ان تتعرف عليها وهي تعيش من خارج مصر وبالفعل اخذت اميرة تحادث الفتاة .

السر الخطير

وجدت اميرة الفتاة الجديدة على الانترنت مثال للاخلاص والوفاء والتدين والاراء القوية  الواضحة وظلوا هكذا طويلا وقويت العلاقة بينهما.

حتى جاءت الفتاة وقالت لاميرة انها تود ان تخبرها سر انها ليست فتاة ولكنها شاب معجب للغاية باميرة وكان يخشى ان يكملها لان اميرة ترفض حديث الشباب من خارج الاسرة.

انهارت اميرة ولكن تعمقت مشاعر الحب والهيام حتى مرضت اميرة ولم تستطيع الدخول للانترنت لمدة اسبوع كامل.

وعندما عادت وجدت مئات الرسائل من الشاب بحثا عنها وتعمقت العلاقة اكثر واكثر ولكن اميرة قررت ان تنهي العلاقة غير الشرعية.

قصص عشق مثيرة
قصص عشق مثيرة

مرحلة الجامعة

دخلت اميرة الجامعة وكانت ترفض كل من يتقدم لخطبتها لان قلبها ما زال معلق بالشاب من على الانترنت .

درست اميرة هندسة الاتصالات وكانت مرشحة لحضور معرض في الاتصالات ولكنها نسيت دفرتها في الجامعة.

وعندما ذهبت تبحث عنه لم تجده فقد وجده شاب يعمل هناك منتظرا ان تاتي صاحبته.

ولكن الشاب فتح الكتاب او الدفتر ووجد البريد الالكتروين الخاصة بمحبوبته السابقة اميرة وانهار الشاب فرحا.

واليوم التالي اتت اميرة واخذت منه الدفتر وذهبت ولكن الشاب اخذ يعرف عنوانها وذهب مع اسرته لخطبتها ولكن اميرة رفضت .

ولكن الشاب اصر ان يقابل اميرة في المنزل وقال لها الا تعرفيني قالت له لا.

قال ان ذلك الشاب الذي قمتى بقطع علاقتك معه لانك تخشى من غضب الله تبارك وتعالى وخائفة من خيانة اهلك.

وبالفعل تمت الخطبة والزواج وعاشا في هناء وسعادة دائمين.

قدمنا لكم احدى قصص حب رومانسية حدثت بالفعل في احدى المجتمعات العربية والتي تؤكد على ضرورة خشية الله وعدم خيانة ثقة الاهل.

الحب الحقيقى هو الحب الذي لاينتهي مهما كانت الظروف وهو الذي يعيش ابد الدهر حيث يقاوم فيه الطرفان كل الظروف والاهوال.

واليكم المزيد من قصص عشق وحب حدثت مؤخرا وانتهت نهاية سعيدة و قصص حب بعد الزواج معبرة عن الحب والتضحية.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق