قصص حب

قصص عشاق قصة الثري و البائعة قصة عشق شيقة جدا

قصص عشاق

الحب هو اجمل شعور قد نشعر به في حياتنا ، فعندما نمتلك من يخاف علينا فاننا نشعر وكأننا نمتلك الدنيا كلها ، فالحب اقوى من اي ظروف و هو كما يقال يصنع المعجزات ، فما اجمل ان نجد من لا يكتمل يومه دون ان يتحدث معنا ويطمأن علينا ، لذلك نقدم لكم اليوم في موقع احلم واحدة من اجمل القصص الرومانسية التي نتمنى ان تنال اعجابكم .

قصة الثري و البائعة

 

تدور احداث القصة بين شاب يدعى عبد الرحمن و فتاة تسمى ملك ، كان عبد الرحمن من عائلة ثرية ، وكان يعيش مع والديه في فيلا بمنطقة مصر الجديدة ، و جاء يوم 21/3 الموافق لعيد الام وذهب عبد الرحمن الى سنتر متخصص بادوات التجميل ، لشراء هدية لوالدته ، و اثناء دخوله قابل فتاة شديدة الجمال كانت تعمل بهذا السنتر تسمى ملك ، وكانت ملك من عائلة فقيرة جدا ، و كان والدها موظف باحدى الشركات الحكومية ، وكانت ملك تعمل لتعين والدها في المعيشة ، و اثناء لقائهم اعجب بها عبد الرحمن كثيرا ، واخذ يتكلم معها عن انواع وماركات ادوات التجميل ، و اخذ رايها في العديد من الهدايا .

بداية الوقوع في الحب

و دارت الايام و ذهب عبد الرحمن مرة اخرى الى السنتر و اخد يبحث عن ملك ، و لم يجدها واخذ يسأل عنها زميلاتها ، وقالوا له : بان والدها مريض ، ومرّت ايام و عاد عبد الرحمن الى السنتر مرة اخرى لانه كان ييريد ان يرى ملك و وجدها هناك وسلم عليها ، وهي ايضا تذكرته و سّلمت عليه ، و قال لها بانه حضر قبل عدة ايام ولم يجدها فسأل زميلاتها عنها ، و قام بدعوتها للعشاء فوافقت وقالت له بعد سيكون ذلك بعد انتهاء العمل فوافق ، وبالفعل بعد انتهاء العمل ، وجدته جالس بسيارته امام السنتر ، و ذهبوا الى المطعلم لتناول العشاء ، و تعرفا على بعضهما واخذ عبد الرحمن يحدثها عن عمله ، و هي كانت تعتقد انه مجرد صديق لها وليس معجب بها .

بعد الانتهاء من العشاء اوصلها الى منزلها لكنه نسي ان يأخذ رقم هاتفها ، وبعد عدة ايام ، ذهب عبد الرحمن الى السنتر مرة اخرى ليسأل عنها زميلاتها ، فقالوا لها ان والدها قد توفي ، و طلب منهم عنوان المنزل ، وذهب لتعزيتها و تفاجأ عبد الرحمن بان عائلتها فقيرة جدا ، فرحبّت به ، وعرّفته على اخواتها و والدتها ، ثم انصرف ، وبعد عدّة ايام ذهب اليها عبد الرجمن لكي يطمأن عليها وطلب من ملك رقم هاتفها لكي يطمأن عليها فوافقت ملك ، وبعد مرور يومين ، اتصل بها عبد الرحمن بملك ليطمأن عليها ولكي يدعوها للعشاء ، فرفضت لانه يوجد عندها مشاكل عائلية تخّص عائلتها بسبب الميراث بينها وبين عمّها ، فحكت له المشكلة ، فغضب جدا ، و ارسل اليها محامي ليأخذ حقها من ممتلكات والدها ، فعرضت عليه ان ياخذ النقود الخاصة بالمحامي و لكن عبد الرحمن رفض ، حتى ربحت القضية واخذت حقها .

المصارحة بالاعجاب و الزواج السعيد

قابلها عبد الرحمن بعد ايام وقال لها انني معجب بك ، فشعرت بالخجل و طلب منها ان يزور والدتها فوافقت ، و اثناء المقابلة فوجئت ملك ، بان عبد الرحمن يطلب يديها من والدتها ، و فرحت جدا و وافقت هي و والدتها ، واثناء عودته الى المنزل جلس مع والده و والدته ، وحكى لهم عن ملك وقال لهما : اني طلب يدها من والدتها فغضب والده انه اخذ الخطوة دون ان يرجع له ، فطلب عبد الرحمن من والده ان يتناول الغداء معه في احد المطاعم فوافق ، و ذهب عبد الرحمن مع اهله الى المطعم وجلسوا ، ولكن عبد الرحمن استاذن منهم و ذهب الى الخارج ، وكان على اتفاق مع ملك ان تأتي دون علم اهل عبد الرحمن .

واثناء جلوس والد و والدة عبد الرحمن تفاجئو بدخول عبد الرحمن ومعه ملك ، واخبرهم ان هذه هي ملك ، وبعد ان جلسوا معها و تحدثوا معها ، وجدوا ان عبد الرحمن كان على ححق و وافقوا على هذا الزواج و بالفعل تزوج عبد الرحمن و ملك وعاشا معا حياة سعيدة و جميلة .

 

وفي ختام هذه القصة يجب ان ندرك ان الحب لا يفرق بين غني وفقير فالحب هو شعور نبيل يمكن لاي شخص في هذه الحياة ان شعر به ، فهو اشبه بالنور الذي ياتي بعد عتمة الليل ليضيئ لنا حياتنا ، لذلك نتمنى ان تكونوا قد استمتعتم بهذه القصة وان تكون قد نالت اعجابكم ، وانتظروا المزيد من القصص الرومانسية .

ويمكنكم ايضا قراءة :قصص الحب الرومانسية قصة الحب من اول نظرة

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق