قصص الأنبياء

قصص سيدنا سليمان مع النمل والهدهد وملكة سبأ

قصص سيدنا سليمان

نبي الله سليمان عليه السلام من الأنبياء المذكورين بالقرآن الكريم ، لكثرة المواقف والعبر العظيمة والرائعة المستفادة من قصصه مع قومه ، ومراحل حياته ودعوته بكل تفاصيلها ، وقد أعطى الله عز وجل لنبيه سليمان عليه السلام مزايا لم يعطها للأنبياء من قبله ، وصفات لم تكن لغيره ، فقد كان يتولى الحكم ، ويفهم لغة الطير ، فقد قال تعالى : {وورث سليمان داوود ، وقال يا أيها الناس علمنا منطق الطير وأوتينا من كل شيء إن هذا لهو الفضل المبين} ، وكان قادر على أن يتحكم بالعديد من الكائنات والمخلوقات من الإنس والجن والرياح والنحاس الذي كان يلين بين يديه ، فقد قال تعالى : {ولسليمان الريح غدوها شهر ورواحها شهر ، وأسلنا له عين القطر ، ومن الجن من يعمل بين يديه بإذن ربه ، ومن يزغ منهم عن أمرنا نذقه من عذاب السعير ، يعملون له ما يشاء من محاريب وتماثيل وجفان كالجواب وقدور راسيات ، اعملوا آل داوود شكراً ، وقليل من عبادي الشكور) واليوم سوف نقدم لكم بعض القصص المذكورة في القرآن الكريم عن نبي الله سليمان عليه السلام.

قصة سليمان مع النمل:

  • كان نبي الله سليمان يسير برفقة جيشه من الإنس والجن ، وعندها سمع صوت نملة تقول لزميلاتها من النمل وتأمرهم بأن يبتعدوا عن طريق جند سليمان خشية من أن لا يراهم الجيش ويحطمهن ، ودليل ذلك قول الله تعالى : {حتى إذا أتوا على واد النمل قالت نملة يا أيها النمل ادخلوا مساكنكم لا يحطمنكم سليمان وجنوده وهم لا يشعرون} ، فحينها تبسم نبي الله سليمان من قولها ، وسعد بما أتاه الله من فهم كلام الطيور والحيوانات والدواب ، وبعدها رفع يده للسماء داعياً وشاكراً لربه تعالى على كل هذه النعم ، ودليل هذا قوله تعالى : {فتبسم ضاحكاً من قولها وقال رب أوزعني أن أشكر نعمتك التي أنعمت علي وعلي والدي وأن أعمل صالحاً ترضاه وأدخلني برحمتك في عبادك الصالحين} وضحك الأنبياء يكون في الغالب تبسماً.

للمزيد يمكنك قراءة : قصة سيدنا نوح عليه السلام

قصة غياب الهدهد وأخباره:

  • كان نبي الله سليمان دائماً ما يتفقد جنوده ، وفي مرة من المرات لاحظ عليه السلام هدهد غائب دون إذنه ، وحينها أقسم سليمان عليه السلام أن يعذبه إلا في حالة واحدة أن يأتيه بعذر عن تغيبه هذا ، وقد كان بالفعل ، فكان سبب تأخر الهدهد أن شاهد أثناء طيرانه قوماً يعبدون للشمس من دون الله ، فتقصى أخبارهم ، ثم سارع لنبي الله سليمان ليخبره بما سمع ورأى من هؤلاء القوم ، حين أخبر الهدهد بأمر قوم سبأ ووصفه له وصفاً دقيقاً ، ونقل إليه خبرهم بوضوح تام ، بعد أن تأكد من المعلومات واطلع على تفاصيلها ، فقد ساءه ما رآه من هؤلاء من عبادتهم لغير الله تعالى ، فما زال يراقبهم ويقتفي أثرهم حتى أدرك كل ما يكتنف القوم ، وماذا يعبدون.

رسالة سليمان إلى ملكة سبأ:

  • بعث نبي الله سليمان عليه السلام كتاب لملكة سبأ ليرى ما إن كان الهدهد صادق أم لا ، وقد تضمن كتابه دعوة قوم سبأ للإيمان بالله عز وجل وللخضوع له ، فأخذت الملكة الكتاب وقرأته وبعدها جمعت وراءها وأكابر قومها لتستشيرهم في الأمر ، إلا أن قومها أخذتهم العزة بالإثم وأشاروا عليها بمواجهة وقتال سليمان وعدم الخضوع له ، إلا أن الملكة كان لها رأي آخر ، فلقد علمت بأن نبي الله سليمان ليس مثل أي سلطان أو ملك ، فقد عرضت عليهم أن ترسل هدية لسليمان تستعطفه وتستجلب مودته ، ومن خلال هذه الهدية تعرف مدى قوة سليمان وجنده بعد أن يحملك هذه الهدية زمرة من الرجال الأشداء ، فينظروا لما وصل إليه سليمان وجنده ، ثم بعدها تقرر ما سيكون عليه الأمر.

للمزيد يمكنك قراءة : قصص الانبياء في القرآن الكريم

هدية ملكة سبأ:

  • أرسلت الملكة الهدية مع عدد من رجالها ، وكانت تلك الهدية مكونة من جواهر وحلي ، فما أن وضعوا هذه المجوهرات بين يدي سليمان رفضها ، وأظهر لهم عدم حاجته إليها ، ثم توعد مملكتهم بإرسال جند لا قبل لهم بها كي يخرجهم من بلادهم صاغرين ، فعاد الرسل للملكة وقصوا عليها القصة ، ووصفوا له مقدار القوة والعظمة التي رآوها ، فحينها أرسلت الملكة تخبره بأنها ستأتي إليه وتنزل تحت إمرته بعد أن تنظر لما يدعو إليه ، وسارت تجاه نبي الله سليمان برفقة جيش هائل.

للمزيد يمكنك قراءة : قصص القران حسب السور

معلومات عن نبي الله سليمان
معلومات عن نبي الله سليمان
النمل ونبي الله سليمان
النمل ونبي الله سليمان
الهدهد ونبي الله سليمان
الهدهد ونبي الله سليمان
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق