قصص حب

قصص حب واقعية رومانسية كامله قصة الحب من النظرة الأولى

الحب من أول نظرة هي كلمة دائما ما نسمعها سواء في المسلسلات أو في حياتنا اليومية ، لكن القليل منا من يصدق بوجود هذا المعنى من معاني الحب ، لذلك نقدم لكم اليوم في موقع احلم واحدة من أجمل القصص الرومانسية الجميلة التي تبين لنا حقيقة الحب من أول نظرة و أن الانسان من الممكن أن يمر بصدفة لا يتوقعها فتغير حياته للأبد فنتمنى أن تنال اعجابكم .

تدور احداث القصة عن شاب اسمه باسم ، حيث كان باسم يعمل محاسبا بإحدى شركات الاستيراد و التصدير ، و كان باسم شاب مهذب يشهد له الجميع بحسن الخلق ، و كان متفاني جدا في عمله ، لذلك كان جميع من في الشركة يحبونه .
وفي يوم من الأيام سأل أحد الموظفين باسم لماذا لم يتزوج حتى الآن فقال له باسم : أنه لم يجد الفتاة التي تناسبه ، و كان قلب باسم كل يوم يخبره بأنه سيقابل فتاة أحلامه قريبا جدا .
وذات يوم علم باسم بأن الشركة سوف تقوم بعدة توسعات ، و أن الشركة ستقوم بتوظيف مجموعة لكي تغطي احتياجاتها ، و كانت هذه المقابلات من أجل التوظيف مستمرة طوال أيام الاسبوع .

قصص حب
قصص حب
  • الحب من النظرة الاولى .

    وفي يوم من الايام ذهب باسم لقسم الموارد البشرية لكي يسأل عن شيئ و عندما دخل القسم وجد مجموعة من الأشخاص ممن يرغبون في التقدم للحصول على وظيفة ، ولكنه رأى من ضمن المتواجدين فتاة جميلة ، أعجب باسم بهذه الفتاة كثيرا ، ولم يستطع أن يمنع عينه من النظر إليها و قال في نفسه ، هذا هو الحب من أول نظرة .
    بعد ذلك خرج باسم من قسم الموارد البشرية وهو يتمنى أن يتم قبول هذه الفتاة حتى يستطيع التعرف عليها ، مرت الايام و كان باسم ينتظر شوقا لرؤية تلك الفتاة لكن لسوء حظه فقد علم من صديقه في قسم الموارد البشرية بأن هذه الفتاة لم يتم قبولها .
    حزن باسم حزنا شديدا فهذه أول مرة يدق قلب باسم عندما يشاهد فتاة ، وبعد عدة أيام ورد لباسم إتصال من شركة أخرى تطلبه للعمل بها ، وعندما علم باسم متوسط المرتبات في هذه الشركة قرر أن يجرب حظه و بالفعل وافق باسم على عمل لقاء في الشركة الأخرى لعله يرتاح بها أكثر من الشركة القديمة .
    وعندما ذهب باسم إلى الشركة الجديدة و دخل لعمل لقاء صدم صدمة كبيرة عندما وجد نفس الفتاة التي أعجب بها هي التي ستقوم بعمل اللقاء معه ، وهنا فرح باسم فرحا شديدا ، وعندما جلس باسم قالت له هذه الفتاة أن اسمها زينب ، و بعد انتهاء اللقاء أخبرت زينب باسم بأن نسبة أن يتم قبوله في الشركة مرتفعة نظرا للخبرة التي يتمتع بها .

  • الرغبة في الوصول الى الحب .

    وبالفعل انتقل باسم للعمل بالشركة التي تعمل زينب بها ، و أصبح باسم و زينب صديقان مقربان جدا من بعضهما ، لكن باسم لم يكن ينوي أن يصارح زينب بحبه بسرعة ، حيث لم يمضي وقت طويل على تعارفهما .
    وفي يوم من الأيام تفاجئ باسم من زينب عندما أخبرته بأن أحد اقاربها يريد الزواج منها ، فقال لها باسم ولكنني احبك منذ النظرة الأولى ، و هنا أخبر باسم زينب بكل شيئ منذ أن رآها في الشركة القديمة إلى أن أصبحا صديقين مقربين .
    تعجبت زينب من باسم لكنها لم تستطع إخفاء مشاعرها تجاهه أيضا ، و بعدها سأل باسم زينب هل تقبلين أن تتزوجيني فلم تتردد زينب في الإجابة و أخبرته أنها موافقة ، و بالفعل تقدم باسم لخطبة زينب و بعد ذلك تزوجا و عاشا معا حياة سعيدة و هادئة .

وفي ختام هذه القصة يجب أن نعلم أن الحب لا يعرف المستحيل و أن كل منا معرض لصدفة جميلة تجعله يتعرف على نصفه الآخر فما أجمل الحب عندما ينتهي بزواج فهذه هي النهاية المنشودة ، فالحب من أول نظرة حقيقة لا يمكن نكرانها ، لذلك نتمنى أن تكونو قد استمتعتم بهذه القصة و أن تكون قد نالت اعجابكم و انتظروا المزيد من قصص الحب الرومانسية .

ويمكنكم ايضا قراءة: قصة حب جميلة و رومانسية قصة تبين أن لا مستحيل مع الحب

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق