قصص حب

قصص حب قصيره معبره وجميلة بعنوان : لا تجعل الظاهر يخدعك

قصة جميلة مميزة من موضوع قصص حب قصيره ومعبره جداً نقدمها لكم اليوم في هذا الموضوع من خلال موقع احلم ، القصة تحكي عن موقف دار بين زوج وزوجته في حديقة الحيوان، يعبر عن الحكمة التي تقول : لا تنخدع دائماً بالمظاهر، لأنها قد تكون علي خلاف الحقيقة تماماً .. قصة مميزة وجميلة من قصص حب قصيره وللمزيد من اجمل القصص الرومانسية الرائعة يمكنكم زيارة قسم : قصص حب .. اتمني لكم قضاء اجمل الاوقات الرومانسية .

لا تجعل الظاهر يخدعك

توجه زوجان إلي حديقة الحيوانات لقضاء وقت ممتع والترفية عن النفس، وقفت الزوجة أمام قفص القرود وهي معجبة كثيراً بالقرد وهو يداعب زوجته ويلعب معها وهي تمرح معه في سعادة وفرح ويبدو عليهما أنها في غاية السرور والراحة معاً، فقالت الزوجة لزوجها : انظر يالهما من زوجين سعيدين .. بعد قليل مرت الزوجة علي قفص الاسود فوجدت الاسد هادئ لا ينطق ولا يلعب ويجلس بعيداً عن زوجته، ويبدو بينهما الجو ممل وغير سعيد ابداً، فقالت الزوجة لزوجها : يالهما من زوجين تعيسين لا يبدو عليهما الحب ولا المرح ابداً .

قال لها الزوج الحكيم : يا زوجتي العزيزة، لا تستجعلي في حكمك علي ظواهر الأمور، فالمظاهر دائماً خداعة، وأراد أن يثبت لزوجته الحقيقة، فقام برمي قنينة الماء التي في يده في زنزانة الاسود، ثم رمي زجاجة اخري في قفص القرود، لتشاهد الزوجه رد فعل كل حيوان .

عندما لمست قنينة الماء زوجة الاسود، فإذا بالاسد يثور ويهيج في محاولة منه لحماية زوجته، أما القرد فهرب مبتعداً عن الزجاجة وترك زوجته وحيدة .. فهمت الزوجة الحقيقة، فقال الزوج معلقاً : هكذا البشر ايضاً، فلا تتسرعي في الحكم ولا تنخدعي المظاهر، فإن معادن البشر تظهر وقت الشدة، وحينها فقط يمكنك أن تقرري أين يكون الحب الحقيقي، وأين يكون الحب مجرد شعور زائف وزائل .

قصة الحب الممنوع

كان هناك شاب يدعي هارون يبلغ من العمر 24 عاماً، وقع هارون في حب فتاة جميلة تدعي ليلي، وكان دائماً يحاول التقرب منها والتعرف عليها حتي يعترف لها بحقيقة مشاعره نحوها، ولكن خوفه وخجله منعاه من ذلك، وقضي أيام طويلة يراقبها صامتاً دون أن يجرؤ علي الاقتراب منها، قضي ليالي طويلة في العذاب وحيداً، قلبه وعقله مشغولان بها دائماً، حتي قرر في يوم أن يتجرأة ويذهب للحديث معها، وبالفعل تعرف عليهما وأصبحا اصدقاء مقربين ولكنه لم يجد الفرصة لكي يشرح لها حبه واعجابه بها .

كان هارون دائماً يبحث عن أى فرصة ليخبرها عن حبه ولكن الحظ لم يسانده قط، وفي يوم من الايام قرر أن يراسلها ويخبرها عن حبه عبر رسالة نصية، ويعتذر لها عن أنه اخبي مشاعره نحوها طوال هذه الفترة، ولكن جاء الرد صادماً من حبيبته ليلي، حيث اخبرته بكل حزن أنها تحب شخصاً آخر، يكون صديقاً له وانهما متفقان علي الزواج، ولكن لم يقررا بعد أن يعلنا عن علاقتهما، وأنها لا يمكنها أن تظل صديقته بعد أن عرفت حقيقة مشاعره، واعتذرت منه كثيراً عن ردها هذا .

إنهار هارون تماماً بعد وصول رسالة ليلي، وأصبح منغلقاً علي نفسه دائماً، لا يتحدث مع أحد علي الإطلاق، يقضي الليالي في البكاء وحيداً، حتي أصيب بجلطه دماغيه من شدة الحزن وإنتهت حياته .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى