قصص الأنبياء

قصص الانبياء والرسل بالترتيب ابراهيم واسماعيل واسحاق عليهم السلام

نقدم لكم هذه المقالة من موقع احلم تحت عنوان قصص الانبياء والرسل بالترتيب ابراهيم واسماعيل واسحاق عليهم السلام ، وفيها نقدم لكم قصص وعبر من حياة أنبياء الله نرجو أن تنال إعجابكم.

قصص الانبياء والرسل بالترتيب:

إبراهيم خليل الله:

هو إبراهيم بن تارح  بن ناحور بن ساروغ بن رعو بن فالغ بن عابر بن شالح بن قينان – الذي يسقطونه من النسب لأنه كان ساحراً – بن أرفكشاذ بن سام بن نوح (عليه السلام). ، وهو خليل الله وأبو الأنبياء والمرسلين،  ولد عيله السلام في في باببل وبعضهم قال في الأحواز وهى الان منطقة عربية تحتلها دولة إيران، كان والد سيدنا إراهيم عليه السلام يعمل نجار في صناعة الأصنام التى يعبدها قومه.

لم تقبل فطرة سيدنا إبراهيم عليه السلام عبادة الأصنام وعبد الله وأنكر على قومه عبادتهم للأصنام التى لا تنفع ولا تضر، وفي يوم من الأيام وكان يوم عيد لقومه فخرج القوم للإحتفال بالعيد وتركوا معابدهم وأصنامهم، ذهب سيدنا إبراهيم إلى مكان الأصنام وقام بتحطيمهم جميعا ما عدا أكبر صنم في الأصنام الموجودة، وترك الفأس الذي استخدمه عليه السلام في تحطيم الأصنام على كتف أكبر صنم موجود.

رجع القوم لأى معبدهم فوجدوا الأصنام على ما هي عليه فغضبوا بشدة وثاروا ثورة عظيمة وعزموا الإنتقام ممن فعل هذا بآلهتهم، واتهوا سيدنا إبراهيم فال لهم سيدنا إبراهيم بل فعل ذلك كبيرهم والدليل الفأس الموجود على كتفه، صعق الناس من رد سيدنا إبراهم وللحظه إقتنعوا أن آلهتم لا تملك لأنفسها نفع ولا ضر فكيف تنفعهم، لكن كفرهم وعنادهم تمكن منهم ثانية و إنقلبوا على سيدنا إبراهيم وعزموا الإنتقام منه.

ومن شدة غلهم أحرقوا نار عظيمة لدرجة أن الطير إذا مر من فوقها وقع فيها من شدة حرارتها، ولأنهم لم يستطيعوا الاقتراب فألقوه بالمنجنيق من مسافه بعيدة، وكانت المعجزة من الله لم يحر سيدنا إبراهيم بل كانت النار بردا وسلاما عليه، ومكث سيدنا إبراهيم في النار لمدة شهر وبعد انتهاء هذا الشهر خرج سيدنا إبراهيم من النار لم يمسه شئ، وعلى الرغم من هذا لم يؤمنوا به.

وتركهم سيدنا إبراهيم وزوجته السيدة سارة وسيدنا لوط  وهاجروا في سبيل الله، وأنجب سيدنا إ[راهيم سيدنا إسماعيل ومن بعده سيدنا إسحاق عليهم السلام.

 

سيدنا إسماعيل عليه السلام:

ظل سيدنا إبراهيم عمرا طويلا لا ينجب فوهب له زوجته السيدة سارة جاريتها السيدة هاجر لكي يتنجب منها، وبالفعل تزوجها سيدنا إبراهيم وأنجب منها سيدنا إسماعيل عليهم السلام، ولأن الغيرة طابع في النساء غارت السيدة سارة من السيدة هاجر، ثم جاء أمر الله لسيدنا إبراهيم عليه السلام بأن يهاجر بزووجته وطفله وأن يتركهم في صحراء جرداء لا زرع فيها ولا ماء، وهذه الصحراء أصبحت الآن مكة المكرمة.

تركهم سيدنا إ[راهيم وقلبه يعتصر عليهم لكنه فعل ذلك تنفيذا لأمر الله، وسألته السيدة هاجر هل أمرك الله بهذا؟ فأجاب سيدنا إبراهيم نعم فقالت عليها اسلام إذن لن يضيعنا الله، وبعد أن أوشكت الماء والطعام على الإنتهاء بل ولم يتبقي معهم أي ماء، وأخذ سيدنا إسماعيل في البكاء أخذت السيدة هاجر تهرول بين جبلي الصفا والمروى بحثا عن الماء، إن أن فجر الله بئر زمزم من بين قدمي سيدنا إسماعيل عليه السلام، وجاء السيدة هاجر مسرعة فأخذت تقول زمي زمي وأحاطت الماء لكي لا تهدر، وقيل أنه لو تركتها لكانت زمزم بحيرة بدل ما أن أصبحت بئرا.

جاء الناس واستأذنوا السيدة هاجر ان يعيشا بجوارهم وبجوار الماء فأذنت لهم وأصبح المكان عمارا، وعاد سيدنا إبراهيم وامتحنه الله برؤيته لزبح ابنه إسماعيل، وأخبر سيدنا إبراهيم ابنه إسماعيل بالرؤيى فال سيدنا اسماعيل يا ابت افعل ما تؤمر ستجدني إن شاء الله من الصابرين، وعندما هم سيدنا إبراهيم بذبح ابنه وأَجعه ووضع السكين على رقبته نجاه الله وفداه بكبش عظيم املح نزل به سيدنا جبريل من الجنه.

ولقد كرم الله سيدنا إبراهيم و سيدنا إسماعيل وأمرهم ببناء الكعبة،  وبنى سيدنا إبراهيم وسيدنا إسماعيل الكعبة المشرفة، ثم انعم الله علي سيدنا إسماعيل بنعمة النبوة عندما بلغ سن الإربعين.

سيدنا إسحاق عليه السلام:

كان سيدنا إبراهيم يكرم الضيوف بشدة، وفي مرة من المرات جاءه ثلاث ضيوف وجلسوا عنده وعندما قدم لهم عجل لكي يأكلوه ولكنهم لم يقدموا على الاكل منهم، وأخبروه أنهم انبياء الله جائوا لمعاقبة قوم سيدنا لوط عليه السلام,

وكانت السيدة سارة تسمع كلامهم ففرحت لعقاب الله الظالمين من قوم لوظ فبشرتها الملائكة بأنها ستلد طفل وتسمه اسحاق.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى