قصص الأنبياء

قصص الانبياء مكتوبة بالترتيب للاطفال قبل النوم

نقدم لكم هذه المقالة من موقع احلم تحت عنوان قصص الانبياء مكتوبة بالترتيب للاطفال قبل النوم،  فقد أرسل الله للبشرية العديد من الرسل والأنبياء للعمل على هداية الناس منذ بدأ الخليقة منهم من ذكر في القرآن وذكرت معه قصة قومه وتم دعم ذلك بالتفاسير في السنة وفي قصص السلف وكانت كل قصة تحمل من العبر والفوائد ما ينذر ويحذر الأمم التالية، ولكن من عادة البشر مع مرور الزمن النسيان، لذا دعونا في السطور التالية نتعرف على بعض من الأنبياء والرسول.

آدم:

يعتبر آدم أول الأنبياء كما إنه أبو البشر فهو أول من خلق من البشر حيث شكله الله بيديه ونفخ فيه الروح، ثم طلب من الملائكة السجود إليه فسجدوا إلا إبليس رفض وتكبر وقال لله خلقتني من نار وخلقته من طين وأنا أفضل منه فطرد من رحمة الله ومن جنته ومن هنا بدأ العداء بين إبليس وبني البشر جميعًا، ثم خلق الله لآدم ونيس ورفيق وهو حواء وقد خلقت منه وعاشًا في الجنة إلى أن استسلما لوسوسة الشيطان فطردا إلى الأرض وتابًا و بدأ آدام في إعمار الارض وتأسيس البشرية كما قدر الله عز وجل.

إدريس:

هو إدريس بن يارد بن مهلائيل بن قينان بن أنوش بن شيث بن آدم، ويعتبر إدريس أول الأنبياء من بعد آدم وشيث، وينسب إليه أنه أول من كتب أو خط بالقلم وكذلك هو أول من حاك الثياب وقام بارتدائها وأول من خطط المدن وأعان في إقامتها.

قيل بأن إدريس ولد بمصر وقيل بأنه ولد ببابل و لكن أصح الروايات أنه ولد ببابل وكان يتبع ملة شيث إلى أن بعث بالنبوة وبدأ الدعوة إلى وحدانية الله عز وجل، وكحال أغلب الأنبياء لم يجد أذن صاغية إلا القليل ممن آمن معه، فهاجر ومن معه من بابل إلى أن وصل واستقر بمصر وكان يتحدث تقريبًا بكل اللغات التي كانت توجد في زمنه واستمرت دعوته، وكانت نصف الاعمال الصالحة التى  ترفع الى الله من قبل ادريس عليه السلام لذلك حدثته المالئك، وقبض الله روحه في السماء الرابعه .

نوح:

هو نوح بن لامك بن متوشلح بن إدريس بن يارد بن مهلاييل أو مهلائيل بن قينان أو قينن بن أنوش بن شيث بن آدم، وقد جاء بعد آدام بحوالي عشرة قرون وجاء بالدعوة إلى وحدانية الله وعدم الشرك أو الكفر به وتوضيح العقاب لمن كفر والثواب لمن آمن، فلم يؤمن معه الكثير وقد إستمرت دعوته لقومه حوالي 950 سنة وبعدها دعا ربه أن لا يدع على الارض أي كافر، فجاءه الأمر ببناء الفلك أو السفينة وجمع بها من آمن من القوم و كذلك الحيوانات والطيور حيث جمع من كل شئ زوجين، إلى أن جاء أمر الله وفار التنور وهطلت الأمطار وكان الطوفان وغرقت الأرض بما ومن عليها، حيث غطت المياه أعلى جبال الأرض حتى توقف الماء واستقر الفلك وخرجوا منه وكانت البشرية من بعد ذلك كلها من نسل نوح عليه السلام حتى إنه يسمى أبو البشرية الثاني فلم يكون هناك امتداد لنسل أيًا ممن نجوا مع نوح.

هود:

ينتسب هود عليه السلام إلى قبيلة عاد التي تنتسب إلى سام وهو أحد أبناء نبي الله نوح واسمه هو هود بن عبد الله بن رباح بن الخلود بن عاد بن عوص بن إرم بن سام بن نوح، وجاء هود كباقي الأنبياء بالدعوة إلى الإسلام ووحدانية الله إلا إن قوم رغم إنهم كانوا من أكثر الأقوام قوة من حيث البنيان والشكل والمال إلا إنهم كانوا لا يمتلكون رجاحة العقل فعبدوا آلهة من دون الله وغرهم ما هم فيه من قوة وتكبروا وتجبروا ورفضوا الإصغاء إلى دعوته وأنكروا القيامة والدار الآخرة وسخروا منه وممن تبعه، فاستنصر الله فجاء أمر الله وأبادتهم الريح إلا هود ومن آمن معه.

إبراهيم:

هو إبراهيم “أبرام” بن آزر بن ناحور بن ساروغ “سروج” بن رعو بن فالغ “فالج” بن عابر بن شالح بن قينان بن أرفكشاذ “أرفخشذ” بن سام بن نوح، وإبراهم عليه السلام واحد من الرسل أولي العزم وهو أولهم ويطلق عليه أيضًا أبو الأنبياء نظرًا إلى أن كل الأنبياء من بعده أتت من نسله، كما لقبه الله بالخليل، وقد جاء بعقيدة التوحيد.

كان والد إبراهم هو من يصنع الأوثان مما جعل له ولأسرته مكانة عالية ومقدسة، ورغم ذلك لم يحب إبراهيم هذه العبادة أبدًا وبعد أن وصل إلى اليقين بأنهم ليسوا آلهة قام بتكسيرهم فحكموا عليه بالحرق إلا إنه هنا ظهرت معجزة إبراهيم عليه السلام، إذا أمر الله النار أن تكون بردًا وسلامًا على إبراهيم وخرج منها سالمًا لم تمسه بأي سوء.

خرج إبراهيم مهاجرًا ومعه زوجته ولوط وهما من آمنا به واستقر في فلسطين وسافرا إلى مصر وأهديت إلى سارة جارية هى هاجر التي زوجتها لإبراهيم حتى ينجب، وبعدها نقل إبراهيم هاجر إلى مكة واستقرت هناك وربت إسماعيل وأنجبت سارة إسحاق فكانت النبوة في نسل إسحاق إلى أن جاء خاتم الأنبياء محمد من نسل إسماعيل.

محمد:

هو محمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم بن مناف بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر ابن مالك بن النصر بن كنانة بن خزيمة  بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان إلى أن يصل نسبه إلى إسماعيل بن إبراهيم عليهما السلام، ولد الرسول في عام الفيل وبعث بالرسالة عندما كان في الأربعين من عمره وكانت خديجة زوجته أول من أسلم معه وكانت سنده طوال المدة الباقية من عمرها، لكن مع إشتداد الإيذاء هاجر الرسول صل الله عليه وسلم و من تبعه إلى المدينة المنورة التي منها إنطلقت دعوته إلى الإسلام والتوحيد إلى العالم أجمع، وشارك الرسول في عدد من الغزوات إلى أن تم له فتح مكة وإستقر الإسلام بها وتخلصت من الشرك والأوثان إلى أن كانت حجة الوداع التي توفي بعدها الرسول الكريم صل الله عليه وسلم، حيث مرض وإشتد عليه المرض إلى أن قبض وكان يبلغ من العمر ثلاث وستون عامًا.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق