قصص أطفال

قصة للاطفال قصيرة مسلية وممتعة قبل النوم بعنوان السلحفاة نمرودة

قصة السلحفاة نمرودة قصة للاطفال قصيرة مسلية وممتعة واحداثها فيها موعظة وحكمة مفيدة يتعلمها الطفل من خلال احداث القصة، استمتعوا معنا الآن بقراءتها من خلال موقع احلم وللمزيد يمكنكم زيارة قسم : قصص أطفال .

السلحفاة نمرودة

السلحفاة نمرودة كانت تقف دائماً علي طرقات الغابة الواسعة ودروبها ووسط شجارها تتأمل جميع الحيوانات والطيور التي تعيش في هذه الغابة الواسعة .. كانت تتامل جميع الحيوانات وهي تسير مسرعة وتسبقها بينما هي والسلاحف لا تستطيع مجاراة سرعة هذه الحيوانات واشتعل صدرها بنيران غضب شديد .. لماذا لا تسير السلاحف بسرعة ايضاً ؟!

فكرت نمرودة كثيرا ولكن غضبها علي حالها اعمي عينيها علي حقيقة تكوينها فقررت أن تتعلم السير والمشي بسرعة .. وعندما علمت بقية السلاحف بما استقر عليه رأي نمرودة قدمن اليها النصيحة بأن تشكر الله عز وجل الذي منحها درعا يقيها من برد الشتاء ويحميها من حر الصيف ويبعدها عن غدر الاعداء والحيوانات المفترسة، وطلبوا منها حمد الله وشكره علي ما انعمه الله عليهن من غذاء يتوفر في كل مكان وهو الحشائش والاوراق الخضراء، فماذا تريد اكثر من ذلك ؟!

ولكن نمرودة لم تسمح النصح واغلقت اذنيها عن سماع راي السلاحف واوصدت عقلها امام الحجج القوية وبدات تبحث عن محقق الاحلام .. فذهبت الي الثعلب وقالت له : يا ثعلب، اننا اصدقاء منذ مدة، فهل يمكن ان اطلب مساعدتك حتي اتمكن من السير بسرعة ؟ دهش الثعلب المكار من الطلب الغريب ولكنه لم يقطع خيوط الحديث فسألها : كيف ذلك يا نمرودة ؟ فأسرعت السلحفاة وقالت : تحملني علي ظهرك عندما تسير او تجري فاسبق زملائي واتعلم المشي والجري بسرعة .

فكر الثعلب المكار وظل يفكر ووجدها فرصة لغرض اراده، فقال : انا لا ارفض لك طلباً ولكن حملك سيتطلب مني مجهوداً كبيراً وانا لا اجد طعامي إلا بصعوبة بالغة .. وبعد حديث قصير وافق الثعلب بشرط أن تستغل نمرودة صداقتها للارانب وتقدم كل يوم ارنباً سميناً له لياكله تعويضا علي جهده الكبير معها .

فرحت نمرودة بموافقة الثعلب ووافقت علي شروطة وركبت فوق ظهره وهي مسرورة وسخرت من زميلاتها في سيرهن البطئ حتي وصل الثعلب الي منطقة الارانب، انزل الثعلب السلحفاة واختفي وراء تل قريب وجاء احد الارانب ليلعب مع صديقته نمرودة فانتهزت الفرصة واستدرجته حتي مكان الثعلب فانقض عليه واستمتع بوجبه دسمة شهية ثم حمل نمرودة وعاد الي مكانها في الغابة .

ولكن شاهدت الارانب ما فعلته نمرودة وعرفت السلاحف غدر نمرودة باصدقائها الارانب فقاطعها الجميع، وحزنت نمرودة ولكنها استمرت في عنادها .. وجاء الثعلب في اليوم التالي وحملها وذهب الي منطقة الارانب ولكن جميع الارانب ابتعدت عنها فلم تستطع ان تقدم للثعلب ارنباً لياكله، ومرت ثلاثة ايام ولم تستطع ان تقدم نمرودة اي شئ للثعلب حتي غضب منها لأنه يحملها بلا مقابل .

فكر الثعلب واعد الحيلة للتخلص منها فجاء في اليوم التالي بحبل ودعا نمرودة ليربطها به حتي تتعلم العدو والجري بسرعة، ففرحت السلحفاة ولكن الثعلب ربطها وانطلق يعدو وهو يشدها بعنف وقوة وخافت نمرودة وطلبت منه التوقف ولكن دون جدوي !! فهمت الخديعة وشعرت بالندم علي تعاونها مع الثعلب ضد زميلاتها السلاحف وضد اصدقائها الارانب .

لكن الثعلب المكان لم يمهلها الفرصة لتفكر وظل يجرها بسرعة وبشدة حتي وصل الي شاطئ النهر وجرها بسرعة فطارت في الهواء وسقطت في مياة النهر وهي تلهث، فغرقت في الماء علي الفور، نظرت السلاحق الي الارانب وقالت : حقاً هذا هو جزاء المتمرد لقد نالت نمرودة جزاء خيانتها لاصدقائها، وضربت جميع الحيوانات الارض في حزن وهي تقول : لا يحيق المكر السئ الي باهله وعادت الحيوانات الي اعمالها في الغابة والكل يتذكر السلحفاة نمرودة .

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق