قصص الأنبياء

قصة قوم ثمود ونبي الله صالح عليه السلام وكيف كانت نهايتهم

قصة قوم ثمود

نعرض لكم اليوم من خلال موقع احلم واحدة من اجمل قصص الانبياء وهي قصة قوم ثمود ، فالله تعالى ذكر في كتابه الكريم قصص الامم السابقة وليس الهدف من ذلك هو التسلية ولكن السبب وراء ذكر هذه القصص هي من اجل اخذ العبرة و العظة ، بالاضافة الى عدم تكرار الافعال السابقة التي كان يرتكبها الامم السابقة من تدليس و كفر بالله عز وجل ، واليوم نذكر لكم قصة قوم ثمود بالاضافة الى توضيح العذاب الذي لحق بهم بسبب عنادهم و عدم امتثالهم لاوامر الله تعالى بالاضافة الى ما كانوا يرتكبونه من معاصي و آثام ، ومن المهم جدا ان نكون على علم كافي بقصص الانبياء الذين يعثهم الله تعالى لينشروا دين الاسلام ، ولذلك يسعدنا ان نقدم لكم اليوم من خلال موقع احلم قصة قوم ثمود و كيف كانت نهايتهم ، فنتمنى ان تستفيدوا من هذه القصة و نتمنى ان تنال اعجابكم.

 

قوم ثمود و نبي الله صالح عليه السلام

 

قوم ثمود هم عبارة عن قوم كانوا يسكنون في منطقة ( الحجر ) وهذه المنطقة معروفة الآن باسم ( مدائن صالح ) ، ويعود اصل هذه القبيلة الى قوم ( عاد ) ولكن الفرق انهم سكنوا مكان آخر ، وقوم ثمود هم القوم الذي ارسل الله لهم نبيه صالح عليه السلام ، والنبي صالح هو صالح بن عبيد بن هشام وهو ينتسب الى ثمود بن عاد بن آرم بن سام ، وكان معروف عن قوم ثمود انهم كانوا يمتلكون بنية جسمانية رهيبة فقد كانت لهم القدرة على حفر البيوت داخل الجبال بالاضافة الى بناء القصور.

بالنسبة لنبي الله صالح عليه السلام فقد كان قبل ان يبعثه الله عز جل من اشراف قوم ثمود فقد كان من عائلة عظيمة و عريقة جدا كما انه كان يتصف بالعقل و الحكمة ، حتى انه في حالة التخاصم فيما بينهم كانوا يرجعون الى صالح عليه السلام وقد وصل الامر الي انهم كانوا يريدون تنصيبه ملك عليهم.

 

اقرأ ايضا : من هم اصحاب الحجر ومن هو النبي الذي أرسله الله اليهم وكيف كانت نهايتهم ؟

 

بداية الرسالة

 

بعث الله نبيه صالح عليه السلام من اجل الدعوة الى عبادة الله عز وجل وترك عبادة الاصنام و الاوثان ، وقام النبي صالح عليه السلام خلال دعوته بتذكير قومه ( قوم ثمود ) بما حدث للذين من قبلهم وهم قوم عاد عندما تجاهلوا اوامر الله تبارك و تعالي وتمادوا في عصيانه فكان عقابهم شديد وهلكوا جميعا ، وكان صالح عليه السلام يحذرهم من تكرار نفس ما حدث لقوم عاد فيهلكوا جميعا ، ولكن قوم ثمود لم يستمعوا للنبي صالح عليه السلام بل قالوا له : كيف نترك الاصنام التي كان آبائنا و اجدادنا يعبدونها.

كان نبي الله صالح عليه السلام يتبع اسلوب اللين في الدعوة الى دين الله تعالى ، حيث ورد في كتاب الله تعالى : ( قَالَ يَا قَوْمِ أَرَأَيْتُمْ إِن كُنتُ عَلَى بَيِّنَةً مِّن رَّبِّي وَآتَانِي مِنْهُ رَحْمَةً فَمَن يَنصُرُنِي مِنَ اللّهِ إِنْ عَصَيْتُهُ فَمَا تَزِيدُونَنِي غَيْرَ تَخْسِيرٍ ) ، ولكن على الرغم من ذلك استمر قوم ثمود في عنادهم و تكبرهم حتى قالوا انه شخص مسحور او انه لا يفقه الصواب ، وقد ورد ذلك في القرآن الكريم في قوله تعالى ( قَالُوا إِنَّمَا أَنتَ مِنَ الْمُسَحَّرِينَ ).

 

و يمكنكم ايضا قراءة : قصة النبي سليمان مختصرة من قصص الأنبياء للأطفال

 

معجزة صالح عليه السلام و نهاية قوم ثمود

 

طلب قوم ثمود من صالح عليه السلام ان يُخرج لهم من صخرة كبيرة ناقة تأكل و تشرب مثل اي ناقة حتى يؤمنوا بدعوة صالح عليه السلام ، وحينها دعا صالح ربه فاستجاب له وخرجت الناقة من المكان الذي حدده قوم ثمود ، ولكنهم ايضا لم يؤمنوا بالاسلام و بدعوة صالح ، بل وصل بهم الامر الى انهم اتفقوا على قتل هذه الناقة وهذا ما حدث بالفعل.

لم يتوقف قوم ثمود عند ذلك الحد بل تمادوا في فعلتهم و خططوا لقتل صالح عليه السلام نفسه ولكنه توعدهم بان الله سيعاقبهم عقاب شديد بسبب ما فعلوه ولكنهم ايضا استنكروا هذا العقاب ، ثم جائهم جبريل بالعذاب و الهلاك وصاح بهم صيحة ارتجفت الارض من تحتهم وهلكوا جميعا.

 

و للمزيد يمكنكم قراءة : قصة النبي موسى عليه السلام مع فرعون مكتوبة بشكل مبسط لجميع الاعمار

 

قصة قوم ثمود
قصة قوم ثمود

 

قصة النبي صالح عليه السلام
قصة النبي صالح عليه السلام

 

قدرة قوم ثمود
قدرة قوم ثمود

 

 

قدمنا لكم اليوم من خلال موقع احلم واحدة من اجمل قصص الانبياء وهي قصة النبي صالح عليه السلام مع قومه ثمود الذين تمردوا و لم يعترفوا بالاسلام وكذبوا صالح عليه السلام والدعوة التي جاء بها ،فكانت النهاية لهم ، وعلى الرغم من تحذير صالح عليه السلام لهم وتذكيرهم بما حدث لمن كانوا من قبلهم وهم قوم عاد وما حل بهم الا ان قوم ثمود استمروا في تكبرهم و عنادهم ، بل ولم يمتثلوا لاوامر الله تعالى او اوامر نبيه عليه السلام وقاموا بقتل الناقة و وصل بهم الامر الى انهم عقدوا العزم على قتل صالح نفسه عليه السلام ، ولكن الله عز وجل اهلكهم .. نتمنى ان تكون هذه القصة قد اعجبتكم وحازت رضاكم وانتظروا المزيد من قصص الانبياء التي نأخذ منها العبر و المواعظ المفيدة من خلال موقع احلم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى