قصص وعبر

قصة عن الصدق بعنوان الصدق سبيل النجاة

قصة جديدة نحكيها لكم في هذا المقال من خلال موقع احلم من موضوع قصة عن الصدق ، القصة بعنوان الصدق سبيل النجاة استمتعوا الآن بقراءتها وللمزيد يمكنكم زيارة قسم : قصص وعبر .

الصدق سبيل النجاة

يحكي أن في يوم من الايام كان هناك فتي طيب يدعي يحيي يعيش مع امه وحيداً في بلدة صغيرة بعد وفاة والده، وقد علمته امه منذ صغره الصدق في كل شئ، فكان صادقاً لا يكذب ابداً، وذات يوم اراد هذا الفتي ان يسافر الي احد البلاد البعيدة لطلب العلم، وقبل سفره ذهب الي امه ليودعها .

احتضنته امه في حنان وقالت له : أريدك أن تبايعني على الصدق … فبايعها على أن يكون صادقا وألا يكذب ابداً، ثم توكل يحيي علي الله وخرج في سفره، واعطته امه اربعين ديناراً فأخفاها تحت ملابسه حتي لا يراها اللصوص .

سافر يحيي مع احدي القوافل المسافرة الي البلاد التي سوف يتعلم فيها العلوم، وبينما هو في الطريق مع القافلة خرج عليهم بعض قطاع الطرق وسرقوا كل شئ في القافلة ولم يتركوا شيئا ورائهم، وبعد أن أتموا فعلتهم نظر كبير اللصوص فرأي يحيي واقفاً فظل كبير اللصوص يسخر قائلاً : انظروا لهذا الفتي ملابسه قديمه جداً ويبدو عليه الفقر والضعف .

ثم نادي كبير اللصوص علي يحيي، فاقترب منه يحيي وهو يشعر بالخوف الشديد فقد هدده كبير اللصوص بالقتل إن لم يأت إليه، قال يحيي للص : ماذا تريد مني ؟ ضحك كبير اللصوص وهو يقول ساخرا : هل لديك نقود ؟ فأجاب يحيي : نعم لدي اربعون ديناراً اخفيها تحت ملابسي .

شعر كبير اللصوص بالغضب لأنه ظن ان يحيي يكذب عليه ويسخر منه، فنادي علي رجاله وأمرهم بتفتيشه بعد أن همس الي يحيي : الويل لك ان كنت تكذب علي وتسخر مني، فقال يحيي : انا لا اكذب، فهي هذه الحقيقة، معي اربعون ديناراً تحت ملابسي .. نظر اليه كبير اللصوص والشر يبدو في عينيه وقال ليحيي : سأفتشك بنفسي وإن عرفت انك تكذب سوف اقتلك في الحال .

وبالفعل عثر اللص علي النقود علي يحيي فتعجب من فعلته وسأله في اهتمام : لماذا اخبرتني ان معك النقود؟ وما الذي حملك علي أن تصدق معي وانت تعرف انني سوف اسرقها .. قال يحيي : لأنني قد بايعت امي علي الصدق، وانا لن اخون عهد امي ابداً، نظر اليه كبير اللصوص متأثراً وبكي بشدة قائلاً : انت تخشي ان تخون عهد امك وانا اخون عهد ربي واقطع علي الناس طريقهم واخذ اموالهم ظلماً، اشهدكم جميعاً اني اتوب الي الله من هذه اللحظة .

وأمر كبير اللصوص رجاله برد الاموال الي الناس، فجاء جميع اللصوص الي كبيرهم قائلاً : لقد كنت كبيرنا في السرقة حتي اليوم، والآن انت كبيرنا في التوبة فقد تبنا الي الله جميعاً .. وهكذا ببركة الصدق نجا الغلام والقافلة وتاب الجميع .

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق