قصص قصيرة

قصة عن الصداقة قصيرة جدا للاطفال

قصة عن الصداقة قصيرة جدا

يقول النبي صلى الله عليه وسلم : (المرء على دين خليله فلينظر أحدكم من يخالل) ، وهناك حكمة رائعة تقول : (قل لي من صديقك أقل لك من أنت) ، إن الصداقة هي من تجعل لحياتنا نكهة ولون ، ولفظ الصداقة مشتقة من كلمة الصدق ، وذلك لأن الصدق والأخلاق هما قوامها ، فالصداقة هي المشاركة في كل المواقف المفرحة منها والحزينة ، بأوقات الشدة وبأوقات الرخاء ، إن اختيار الصديق الحقيقي يعتبر أمر ملزم ، وهناك العديد من القصص الرائعة حول أصدقاء كانوا سنداً لبعضهم وعوناً في كل مناحي الحياة ، وفي المقال هذا سوف نقدم لكم قصة عن الصداقة قصيرة جدا للاطفال ، تابعوا معنا.

قصة أصدقاء في حب الله عز وجل:

كان يوجد أصدقاء يجتمعون أسبوعياً في كل يوم خميس ، وكان من يراهم يضرب بهم المثل عن الصداقة ، وبإحدى الأيام حضروا جميعاً إلا واحد فقط لم يأتي للحضور! ومرت أيام وليالي وقام صديقهم الغائب بالاتصال بهم كي يخبرهم أنه سيسافر ، فحضروا كلهم وانقصت الليلة من الحديث والضحك والأسرار ، وبعدها قام الصديق بالسفر من أجل العمل بإحدى البلدان العربية ، وظل الباقين يجتمعون كالعادة.

وعند موعد رجوع صديقهم المسافر قرروا ليذهبوا للمطار كي يستقبلوه ، إلا أن صديقهم كان قد مرض مرضاً شديداً للغاية ، فذهبوا به للمستشفى ولم يفارقوه أبداً خلال مرضه ، وكانوا يقومون بمده بالأموال ، فكانوا أصدقاء في حب الله عز وجل وليس في حب الأموال.

للمزيد يمكنك قراءة : كلمات تعبر عن الصداقة

قصة الوفاء بالوعد:

كان يوجد صديقين عاشا مع بعضهما البعض لسنوات عدة وكان بينهما حالة من صداقة شديدة تحمل أسمى معاني الصداقة ، وقد قرر كل منهما أن يفترقا وقد اتفقوا على المدة التي سيفترقون فيها وكانت 20 عام!

على أن يحتفظ كل صديق منهما بنفس الملابس التي سيتقابلان بها ، وعلى المكان الذي سيجمعهما بعد تلك الفترة الطويلة للغاية ، وقد عاهد كلاً منهما الآخر على أن يفي بالعهد قبل أن يفترقا!

ومرت الـ20 سنة بلمح البصر ، وتهيأ كلاهما للقاء الآخر ، وقد لبسا نفس الملابس التي اتفقوا عليها وذهبوا لنفس المكان المحدد ، وقد أتت لحظة اللقاء التي انتظراها بعد تلك الفترة الطويلة ، والاشتياق الذي لا يوصف لرؤية كلا منهما للآخر.

وعن مسافة ليست بعيدة رأى الصديق صديقه الآخر ، وراى ملامح وجهه متغيرة ولكن توقع ذلك من طيلة سنين الفراق ، وقد تلاقيا الاثنين وقد عانق كلا منهما الآخر ، وأخذ الصديق الأول يسأل صديقه بأن طريقة كلامه ونبرة صوته مختلفتين.

وأن ملامحه قد تغيرت وكل شيء قد تغير عن السابق وكأن فيه شيء مختلف لم يألفه فيه ، فسأله وقال : (هل حدث لصداقتنا أمر ما جعلك تختلف عن ذي قبل) ، فرد عليه الآخر بلهجة حزينة للغاية:

(إن صديقك قد توفاه الله عز وجل وأنا صديقه الآخر وقد أوصاني أن ألتقي بك في ذلك المكان وبتلك الملابس) ، ولما سمع الصديق هذه الكلمات صدم كثيراً من هول الصدمة ، وأخذ يبكي وهما يعانقان بعضهما البعض.

قصة رياح التسامح والغفران:

كان يوجد صديقين يمشيان معاً بالصحراء ، وخلال سيرهما اختصما حيث صفع أحدهم الآخر! ، فتألم المصفوع من الصفعة فسكت ولم ينطق! إلا أنه كتب على الرمال : (اليوم أعز أصدقائي صفعني صفعة قوية على وجهي) ، وقد واصلا المسير هما الاثنين والخصام يسود الأجواء ، وخلال سيرهم وجدوا واحة ، فقرروا الاثنين أن يستحما في المياه.

وخلال الاستحمام كان سيغرق الصديق الذي تم صفعه فقام بإنقاذه صديقه ، وعندما أفاق ابتسم ونهض ونحت على الصخر وكتب : (اليوم أعز أصدقائي قام بإنقاذ حياتي) ، فتعجب صديقه من ذلك التصرف وقال له : لماذا قمت بالكتابة على الرمل عندما قمت بصفعك ، وقمت بالكتابة على الصخر عندما أنقذتك! ، فضحك صديقه وأخبره أنه كتب على الصخر أنه أنقذه كي تظل الجملة خالدة بالقلب حتى لا تأتي رياح تمحيها ، وكتب الصفعة على الرمل كي تمحوها رياح التسامح والغفران!

للمزيد يمكنك قراءة : احلى اشعار عن الصداقة

كلمات مصورة عن الصداقة:

كلمات
خاطرة عن الصديق
شعر
أشعار عربية عن الصديق
خاطرة
كلمات جميلة

للمزيد يمكنك قراءة : توبيكات عن الصديقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى