التخطي إلى المحتوى

يسعدنا ان نحكي لكم اليوم في هذا المقال عبر موقعنا احلم قصة الشاطر حسن الاصلية كاملة ، قصة شعبية جميلة من التراث استمتعوا معنا الان بقراءتها في هذا الموضوع لعشاق قراءة القصص القصيرة والمسلية قبل النوم لجميع الاعمار، ولقراءة المزيد من اجمل القصص المتنوعة يمكنكم زيارة قسم : قصص .

قصة الشاطر حسن

الشـاطر حسـن وسـت الحسن

 

يحكي أن في زمن بعيد كان هناك صبي فقيراً يدعي الشاطر حسن، وقد كان الشاطر حسن يعمل صياداً، وذات يوم خلال سيره علي شاطئ البحر رأي فتاة جميلة جداً ترتدي ثوب رائع الجمال من اغلب الثياب واحلاها، انبهر الشاطر حسن بجمال هذه الفتاة من النظرة الاولي، وفي اليوم التالي رأي الشاطر حسن علي شاطئ البحر نفس الفتاة من جديد، وهكذا صار يراها كل يوم حتي اصبح معتاداً علي رؤيتها وشعر نحوها بمشاعر تداعب قلبه، وهي ايضاً لفت نظرها نشاط وهمة الشاطر حسن وصبره واخلاصه في عمله .

مرت ايام واسابيع طويلة علي هذا الحال، ولكن فجأة اختفت هذه الفتاة ولم يعد الشاطر حسن يراها كعادته، شعر الشاطر حسن بالقلق والخوف عليها وقرر البحث عنها فقد كان يخشي أن يكون قد اصابها سوء، ذهب الشاطر حسن الي نفس المكان الذي كانت الفتاة تأتي إليه كل يوم فلم يجدها، ولكنه تفاجئ بصوت رجل يناديه بقوة واصرار، كان هذا الرجل وحداً من الاشخاص الذين يكونون دائماً مع الفتاة الحسناء، فاقترب الرجل من الشاطر حسن وطلب منه ان ياتي معه الي قصر الملك .. تعجب الشاطر حسن من طلب الرجل وسأله عن السبب فقال : أن الاميرة التي كان يراها هي بنت الملك وتريد ان تقابله، فسأله الشاطر حسن عن حالها فأجابه الرجل : إنها مريضة جداً وتريد ان تذهب الي رحلة في البحر كما نصحها الاطباء .

اسرع الشاطر حسن علي الفور الي القصر ولم يتردد في تلبية طلبها، فأخذها الي رحلة وسط البحر وبدأ يقص عليها كل الروايات والحكايات الجميلة التي يعرفها عن البحر والصيادين، استمرت الرحلة لعدة ايام حتي شفيت الاميرة تماماً .. اخبرت الاميرة والدها انها تحب الشاطر حسن وتريد الزواج منه، فحزن الملك لذلك لأن كان يريدها ان تتزوج من شخص ذو منصب مرموق وثري، ولكنها اصرت علي طلبها .

فكر الملك طويلاً في حيلة حتي يمنع الشاطر حسن من الزواج بابنته فقال له : اشترط لأزوجك من ابنتي أن تأتي لي بدرة ثمينة جداً لا مثيل لها، ذهب الشاطر حسن وهو حزين ومتحير لا يدري ماذا يفعل وكيف يأتي بهذه الجوهرة الثمينة وهو لا يمتلك اي اموال، وذات يوم اصطاد الشاطر حسن سمكة واحدة فقط، فرضى بها وقال انها تكفيه لعشائه، عاد الي منزله راضياً قانعاً برزق الله عز وجل وبينما كان ينظفها استعداداً لطهيها وجد السمكة تتحدث وتقول : إن بداخلي جوهرة ثمينة، تعجب الشاطر حسن من الامر ولكنه عندما فتح السمكة وجد بالفعل بداخلها درة كبيرة لامعة في غاية الجمال والروعة، فأسرع الي الملك واعطاه الجوهرة، فقبل الملك زواج الشاطر حسن من ابنته الاميرة الحسناء .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *