قصص الأنبياء

قصة سيدنا محمد في غزوة بدر الكبرى ونصر الله للمؤمنين

قصة سيدنا محمد

كفار مكة استولوا على كل بيوت وأموال المسلمين المهاجرين مع النبي، وكانوا فرحين جدا لأنهم أخذوا كل ما ترك المسلمين ووزعوها على بعض، واشتروا بأموال المسلمين بضائع وحاجات كثيرة وفكروا أن يعملوا قافلة كبيرة من الجمال ويشترون ويبيعون ليكسبوا المزيد من الأموال، وأن يضايقوا المسلمين ويحاربوهم، حتى لايتبعهم أحد.

فكر المسلمين في خطة ليمنعوا الكفار من البيع والشراء وأنهم سيأخذون القافلة، التي بها جمال كثيرة تحمل البضائع والأموال، وعندما علم الكفار أن المسلمين سيهجمون على القافلة فهربوا بها إلى مكان بعيد

الرسول يستشير المؤمنين في حرب الكفار

غزوة بدر الكبرى
غزوة بدر الكبرى

قرر الكفار أن يجمعوا كل قوتهم ويحاربوا المسلمين في المدينة، وكان عددهم كبير يصل إلى 1000
سأل سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم المسلمين عن رأيهم وقرارهم ماذا يرون؟ وكان هذا هو ماعلّمه الرسول للمسلمين وهو مبدأ الشورى بأن يشارك المسلمين النبي برأيهم ويتشاورون جميعا لاختيار الرأي الأصح لتنفيذه

وحينها وقف أحد المسلمين الشجعان وكان اسمه ( سعد بن معاذ) و قال : يا رسول الله نحن مسلمين المدينة آمنا بك و صدقناك انك رسول من الله وسنتبع كل أوامرك، فنفِّذ أمر الله ونحن سنكون معك …في كل أمر تأمرنا به
فرح سيدنا محمد صلى الله عليه بالمسلمين و قوة إيمانهم و شجاعتهم وحرصهم على رفعة الدين الاسلامي.

غزوة بدر ونتائجها

جيش المسلمين في غزوة بدر

سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم كان يعلم أن الله سينصره وينصر المسلمين اذا اتبعوا أوامر الله وكانوا شجعانا ويقفوا أمام الباطل ويحاربوه

كان عدد المسلمين قليلا جدا بلغ 300 مسلم وكان معهم حصانين وعدد قليل من الجمال، ولكن الله تعالى وعدهم بالنصر حتى لو كانوا قليلي العدد، لأنهم اتبعوا الله عز وجل ورسوله، اتبعوا دين الحق وهو الاسلام، كما أن الله قال لهم ادعوني استجب لكم فدعاؤهم لله بالنصر مستجاب كما وعدهم الله.
كانت خطة المسلمين أن يريحوا بعضهم كل حين، بحيث يركب بعضهم الجمال، والبعض الآخر يمشون، ثم يبدلون مرة أخرى حتى لايتعبون من السير، واتفقوا أن يجعلوا النبي يركب لا أن يمشي، ولكن النبي رفض وقال أنا سأمشي مثلكم حتى آخذ الثواب من الله تعالى مثلكم.

ووصلوا إلى مكان تجمعوا فيه وانتظروا حتى ياتي الكفار ويحاربوهم، عندها قام أحد المؤمنين وسال النبي محمد قائلا هل يمكن ان نغير المكان الذي سنقاتل فيه أم ان هذا المكان امرنا الله ان نقاتل فيه

فرد عليه النبي قائلا : لا ، هذا المكان لم يامرنا به الله ويمكن ان نغيره، فأسرع وقال إذن انا لدي خطة نحن هنا في مكان بالصحراء لايوجد به ماء الا عند بئر بدر، فاقترح أن نذهب للبئر ونشرب منه حتى نرتوي ولا نجعل الكفار يشربون منه فيموتوا من العطش
وافق النبي على الفكرة وذهب المسلمون عند بئر زمزم ووقف المسلمين صفا بجانب بعضهم وكل منهم معه سهم قوي واستعدوا لملاقاة الكفار

اخذ النبي يدعو الله ويقول ربنا “اللهم هذه قريش جاءت بخيلائها وفخرها، جاءت تحادّك، وتكذّب رسولك”، وقال: (اللَّهُمَّ أَنْجِزْ لي ما وَعَدْتَنِي، اللَّهُمَّ آتِ ما وَعَدْتَنِي)،
وصل الكفار الى مكان المسلمين.وكلهم غرور بقوتهم و عددهم الكبير وعتادهم
خرج 3 من الكفار و قالوا نحن 3 من أقوى  الكفار أين الأقوياء والشجعان عندكم أيها المسلمين ؟
اختار النبي صلى الله عليه وسلم 3 من المسلمين وهم سيدنا علي و سيدنا حمزة وسيدنا عبيدة رضي الله عنهم، هجم المسلمون الصحابة الثلاثة على الثلاثة كفار وقتلوهم.

نصر الله للمسلمون ورجوعهم مكة

نصر الله للمؤمنين في غزوة بدر
نصر الله للمؤمنين في غزوة بدر

وعندئذ التحم الجيشين المسلمون والكفار وقتل المسلمين كثير من الكفار برغم قلة عددهم أمام عدد الكفار وقلة اسلحتهم ايضا، الا ان الله نصرهم وهذا وعد الله عز وجل للمؤمنين.

انتصر المسلمون على الكفار وهرب بعضهم على مكة خوفا ان يقتلهم المسلمين، ووقع البعض الآخر أسرى في قبضة المسلمين.

رجع سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم والمسلمون الى مكة وهم فرحين بنصر الله لهم.

سنتابع معكم اعزاؤنا زوار موقع احلم باقي قصة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وأحداث جديدة وممتعة كلها عبرة وافادة لنا جميعا وللاطفال أيضا الذين يجب ان يقروءا أفضل سيرة نبوية لنبيهم الكريم.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق