التخطي إلى المحتوى

من منا لا يعشق قصة سندريلا الاميرة الجميلة التي تزوجت بالامير الوسيم في نهاية هذه القصة الرائعة، ويسعدنا أن نحكي لكم اليوم في هذا الموضوع عبر موقع احلم قصة سندريلا الحقيقية كاملة بشكل مسلي وجميل ومميز جداً للاطفال والكبار ايضاً من جميع الاعمار، القصة احداثها متنوعة ومثيرة ونهايتها سعيدة استمتعوا بقراءتها الآن في هذا الموضوع من قسم : قصص أطفال .

قصة سندريلا

كانت سندريلا تعيش مع والدها في قصر كبير وجميل بعد وفاة والدتها، وبعد مرور فترة من الوقت فكر الاب أن يتزوج من سيدة ثرية ومن عائلة كبيرة حتي تربي سندريلا وكانت هذه السيدة لديها ابنتان من نفس عمر سندريلا اسمهما كاترين وجيني، وبعد الزواج اكتشفت سندريلا أن زوجة ابيها وابنتاها شريرات جداً يعاملن سندريلا أسوأ معاملة ممكنة، وبعد وفاة والدها استولوا علي القصر الجميل وجعلوا سندريلا مجرد خادمة تعمل في قصر والدها .

وفي يوم من الايام قرر ملك المملكة التي تعيش فيها سندريلا وعائلتها اقامة حفل كبير جداً بمناسبة عودة الامير من الخارج، ودعا الي هذا الحفل جميع البنات الموجودات في المملكة حتي يختار الامير من بينهن زوجته المستقبليه، وبالفعل تم ارسال الدعوات الي كل منزل من منازل المملكة، وعندما وصلت الدعوة الي بيت سندريلا استلمتها زوجة ابيها وقرأتها وقررت أن تذهب هي وبناتها معاً إلي الحفل وأن يتركوا سندريلا وحيدة في المنزل، حاولت سندريلا كثيراً أن تقنع زوجة ابيها أن تذهب هي ايضاً، ولكنها رفضت في البداية ثم اخبرتها أن بإمكانها أن تذهب إن وجدت فستاناً مناسباً ترتديه وكانت زوجة ابيها تعلم جيداً أن سندريلا ليست لديها اي فساتين جديدة وجميلة يمكن ان تحضر لها هذا الحفل الملكي .

جاء يوم الحفل وارتدت جيني وكاترين اجمل الملابس والفساتين الغالية واتجهوا معاً الي قصر الملك تاركين سندريلا وحيدة في المنزل، بعد أن قطعوا لها الفستان الوحيد الذي ظل لديها بعد وفاة امها وساعدتها الحيوانات الصغيرة في جعله جميل ومميز للحفل، حزنت سندريلا حزناً شديداً وأخذت تبكي وملأ اليأس قلبها، وفجأة ظهرت لسندريلا ساحرة طيبة تشبه والدتها قالت لها ألا تبكي وأنها سوف تساعدها لتذهب الي الحفل وتتزوج من الامير الوسيم .

قامت الساحرة الطيبة بعمل بعض الحركات السحرية بعصاها وفي دقائق معدودة تمكن من أن تجعل سندريلا الجميلة ترتدي فستان رائع الجمال وحذاء جميل جداً من البلور وصنعت لها عربية جميلة تجرها الخيول وأمرت الخيول أن تأخذ سندريلا بسرعة جداً إلي قصر الملك لتحضر الحفل، شكرت سندريلا الساحرة كثيراً، ولكن اثناء خروجها أخبرتها الساحرة أنها يجب عليها العودة الي المنزل قبل منتصف الليل لأن مفعول السحر سوف ينتهي في تمام الثانية عشر مساءاً، شكرتها سندريلا ووعدتها أن تلتزم بها قالته، عندما وصلت سندريلا إلى الحفل أعجب الأمير بها كثيراً؛ لجمالها، وطيبة قلبها، وقرّر أن يختارها زوجةً له، وكانت سندريلا في غاية السعادة وقد أحبت الامير من أول نظرة، و عندما استعد الامير ليخبر سندريلا بحبه ويعرض عليها الزواج دقت الساعه الثانية عشر، انتبهت سندريلا علي الفور وذهبت مسرعة تركض نحو ابواب القصر، ركض وراءها الامير ولكنه لم يتمكن من ادراكها، ولكن اثناء جريها تعثرت ووقعت منها فردة حذائها البلوري، تركتها سندريلا من شدة سرعتها واخذها الامير، وبعد انتهاء الحفل سرد الامير علي والده قصة الفتاة الجميلة التي اعجبته وقرر أن يأخذ فرده الحذاء ويبحث عن صاحبتها في جميع البيوت الموجودة في المملكة، حتي يعثر علي سندريلا .

وفي النهاية لم يدخل الحذاء في قدم اي فتاة من فتيات المملكة، حتي وصل الامير الي منزل سندريلا وحاولت كاترين وجيني منع سندريلا من ارتداء الحذاء ولكنهم فشلوا تماماً في ذلك، وارتدت سندريلا الحذاء وكان مناسب جداً لها، وتذكرها الامير وعرف ان سندريلا هي الفتاة الجميلة التي قابلها في الحفل وتزوجها وعاشا في سعادة وهناء .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *