قصص

قصة حقيقية رائعة من أجمل نوادر العرب قصة ذكاء الإمام الشافعي

نقدم لكم اليوم في هذا المقال عبر موقعنا احلم قصة حقيقية مميزة ورائعة جداً من اجمل نوادر العرب، قصة حقيقية عن ذكاء الإمام الشافعي رحمه الله نهايتها رائعة تبين مدي معرفة الامام الشافعي بالأمور الفقهيه وذكاءه وسرعة بديهته، قصة حقيقية رائعة لا تفوتكم استمتعوا بقراءتها الآن من قسم : قصص ..  نتمني أن تنال هذه القصة اعجابكم، وللمزيد من اجمل القصص المتنوعة والمميزة جداً تابعوا موضوعاتنا اليومية عبر موقعنا احلم، حيث يسعدنا دائماً تقديم أجمل واحلي القصص الهادفة المتنوعة في جميع المجالات وتناسب جميع الاذواق والاعمار، قصص دينية رائعة وقصص رعب مخيفة ومسلية جداً وقصص للأطفال قبل النوم جميلة وهادفة، بالاضافة إلي العديد من القصص الاخري .

قصة ذكاء الشافعي

كان الخليفة هارون الرشيد شديد الإعجاب بالإمام الشافعي وبذكاءه وسرعة البديهة المعروفة عنه كما كان يحب به علمه الوفير بالأمور الفقهية، ولذلك كان الخليفة هارون الرشيد يحب ان يقرب الامام الشافعي دائماً من مجلسه ويأخذ رأيه ويستشيره في كل شئ ويطب منه النصيحة دائماً، وكان هناك مجموعة من العلماء يشعرون بالغيرة الشديدة من الإمام الشافعي لشدة قربة من الخليفة هارون الرشيد وشدة حبه له، فأخذوا يكنون له الحقد والكراهية وبدأوا يدبرون له المكائد ليوقعوه في الخطأ .

وذات يوم اجتمع الناس في مجلس الخليفة هارون الرشيد، فأراد مجموعة العلماء الذين يكرهون الإمام الشافعي ان يحرجوه ويبينون جهله ببعض المسائل الفقهية المعقدة فسأله أحدهم : ما قولك يا إمام برجل ذبح شاه في منزله ثم خرج في حاجه له ثم عاد وقال لأهله : كلوا أنت الشاه فقد حرمت علي ، فقال له أهله : وحرمت علينا كذلك .. تعجب الخليفة الرشيد من هذه الفتوي الغريبة ونظر إلي الامام الشافعي ينتظر جوابه .

فكر الإمام الشافعي قليلاً ثم قال : إن كان هذا الرجل مشركاً، فذبح الشاه علي اسم الانصاب وخرج من منزله لبعض المهمات فهداه الله إلي الإسلام وأسلم فقد حرمت عليه الشاه، وعندما علم أهله بإسلامه فقد أسلموا هم كذلك، فحرمت عليهم الشاه أيضاً .. فضجت القاعة بالتكبير والثناء علي الإمام الشافعي .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى