قصص حب

قصة حقيقية عن الحب وعن تقبل عيوب الآخرين

نحكي لكم اليوم في هذا المقال عبر موقعنا احلم قصص قصيرة جميلة جداً ومعبرة منقولة من موضوع قصة حقيقية عن الحب وعن تقبل عيوب الآخرين، قصص رائعة في منتهي الجمال تحمل معاني وافكار ومبادئ جميلة استمتعوا معنا الآن بقراءتها في هذا الموضوع وللمزيد يمكنكم زيارة قسم : قصص حب .

أثر المدح

في يوم من الايام كانت هناك زوجة مشتركة في احدي الجمعيات النسائية، وقد طلبت رئيسة هذه الجمعية من كل مشتركة أن تطلب من زوجها أن يكتب لها عدداً من صفاتها السلبية في ورقة مغلقة وعليها ألا تقرأ هذه الورقة بل تجلبها علي الفور الي الجمعية ومن ثم سيتم قراءتها امام الحضور، وكان الهدف من هذا الامر اصلاح العيوب وتحقيق حياة افضل للجميع .

وبالفعل ذهبت الزوجة في هذا اليوم الي بيتها مسرعة وهي في قمة حماسها وطلبت من زوجها أن يكتب لها عدداً من صفاتها السلبية التي يتمني ان تغيرها الي الافضل وان يضعها في ورقة مغلقة حتي لا تراها، فما كان من الرجل إلا ان كتب في الورقة : ” ﺃُﺣﺐ ﺯﻭﺟﺘﻲ ﻛﻤﺎ ﻫﻲ ﻭﻻ ﺃﺭﻯ ﻓﻴﻬﺎ ﻣﺎ ﻳﻌﻴﺒﻬﺎ ” واعطاها الورقة مغلقة كما طلبت الجمعية .

وفي اليوم التالي عاد الزوج ليجد زوجته تقف عند باب المنزل في انتظاره وفي يدها باقة من الورود الجميلة، تستقبلة بدموع الفرح والسعادة، فقد كانت مفاجأة رائعة بالنسبة لها خاصة أنها اكتشفت هذا المديح امام الجميع .

يقول الزوج : كان هناك عشرات الاخطاء التي اريد من زوجتي ان تغيرها في شخصيتها وطباعها، ولكنني علمت أن العلاج لن يكون بذكرها ابداً، والغريب في الامر حقاً ان زوجتي تحسنت بنسبة كبيرة جداً بعد هذا الموقف، اتدري لماذا ؟! انه سحر المديح والتشجيع، فهو لا يقاوم، وقوة الثناء لا تضاهيها ماديات، هناك الكثير من المشكلات التي لا تحتاج الي حلول عملية ومنطقية، فقط تحتاج الي احتواء وحب واهتمام ورعاية .. ﻓﻌﺎﺩﺓ ﺫﻛﺮ ﺍﻟﻌﻴﻮﺏ ﻳﻮﻟﺪ ﺍﻟﻨﻔﻮﺭ ﻭﺍﻻﻛﺘﺌﺎﺏ ﻭﺍﻟﻌﻨﺎﺩ اما المديح واظهار الرضا والاعجاب والحب يبعث السرور والسعادة ويعطي طاقة ايجابية ودافع للتغير للافضل ويجعل جو البيت والاسرة افضل بالتأكيد .

قصة الملك الأعرج

يحكي أن في زمن بعيد كان هناك ملك أعرج يري بعين واحدة فقط، وذات يوم دعا هذا الملك فنانين حتي يقوموا برسم صورة شخصية له ولكنه اشترط عليهم ألا تظهر عيوبه في هذه الصورة، فرفض جميع الفنانين رسم هذه الصورة قائلين : كيف يمكننا أن نرسم الملك بعينين وهو لا يملك سوي عين واحدة فقط ؟! وكيف نصوره بقدمين سليمتين وهو أعرج، ولكن وسط كل هذا الرفض الجماعي من كل الفنانين، وافق احدهم فقط علي رسم الصورة للملك .

وبالفعل قام هذا الفنان برسم صورة رائعة في غاية الجمال للملك .. هل تعلم كيف حدث هذا ؟! لقد تصور الرسّام ان الملك يقف ممسكاً ببندقية الصيد وبالطبع هو كان يغمض احدي عينيه حتي يتمكن من الاصطياد، ويحني قدمه العرجاء، وهكذا تمكن هذا الفنان من رسم صورة الملك بلا عيوب وبكل بساطة .

الفكرة من الصورة : ليتنا نحاول أن نرسم صوره جيدة عن الآخرين مهما كانت عيوبهم واضحة امام الجميع، فنحاول نحن أن نستر هذه العيوب الاخطاء عندما ننقل الصورة، فلا يوجد شخص خال من العيوب او الاخطاء، ولكن علينا فقط أن نري الجانب الإيجابي بالآخرين وبانفسنا ايضاً، ونترك السلبى فقط لراحتنا وراحه الاخرين .

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق