قصص حب

قصة حب قصيرة ومعبرة قصة الحبيب المخلص

قصة حب قصيرة

نعرض لكم اليوم من خلال موقع احلم واحدة من اجمل و اروع القصص الرومانسية الجميلة جدا ، فالقصص عالم موازي للعالم الحقيقي الذي نعيش فيه ، فهو عالم يمكننا ان نطلق عليه عالم تحقيق الامنيات ، و القصص انواع كثيرة جدا ولكن تبقى القصص الرومانسية بطابعها المميز و الجميل جدا من اجمل انواع القصص التي يحب الكثير قرائتها ، فالحب ينقل عالمك من الحزن و الالم الى  الفرح و السرور ، و في الحقيقة فان وجود الحبيب يعني وجود الامل في هذه الحياة ، فالحياة لا تعطينا دائما ما نريده ولكن بوجود الحبيب في حياتنا تصبح حياتنا اجمل حيث ان الحبيب هو الجدار الذي نستند عليه حتى لا نسقط وتسقط معنا مظاهر البهجة و السرور التي لا تظهر الا عند وجود الحبيب ، ولذلك يسعدنا ان نقدم لكم اليوم من خلال موقع احلم واحدة من اجمل القصص الرومانسية التي توضح لنا كيف يكون الاخلاص و الوفاء تجاه الحبيب ، فنتمنى ان تنال هذه القصة اعجابكم.

 

حبيب و حبيبة
قصة حب و عشق

 

قصة الحبيب المخلص

 

تدور احداث هذه القصة حول شاب يسمى كريم ، كان كريم يدرس في الجامعة وكان متفوقا جدا في دراسته ، وكانت هناك فتاة اسمها مريم ، وهذه الفتاة يحبها كريم جدا فقد كانا في البداية مجرد اصدقاء ومع الوقت تحولت هذه الصداقة لتصبح حبا ، وعاش كلا من كريم و مريم علاقة حب جميلة جدا مليئة بالدفء والعطف و الحنان ، وبعد انتهاء الدراسة الجامعية تقدم كريم ليطلب يد مريم من اسرتها ولكن والد مريم اعترض على اتمام الخطبة وذلك لان كريم لم يكن قد حصل على وظيفة ثابتة بعد كما انه سوف يلتحق بالخدمة في الجيش بصفة خاصة ان البلاد كانت في حالة حرب في تلك الفترة.

 

اقرأ ايضا : قصة حب واقعية من قلب الصعيد

 

حزن كريم حزنا شديدا ولم يكن حال مريم افضل ، ولكنهما قررا عدم الاستسلام والمحاولة مجددا ، وبعد الحاح من مريم لوالدها ومحادثات دائرة ما بين كريم و والد مريم وافق الوالد اخيرا ومنح فرصة لكريم ، وعندها تمت الخطبة وتوجه كريم للالتحاق بالجيش واتفق الطرفين على اتمام الزواج بعد انتهاء الفترة التي سوف يقضيها كريم في الجيش ، على الرغم من القلق الذي يسكن قلب مريم لان كريم التحق بالجيش الا ان السعادة كانت هي المسيطرة عليها ، فالرجل الذي دائما ما كانت تتمنى ان تكمل حياتها معه اصبح لها ، وكأنها كانت تتمنى امنية واستجاب الله لها بعد ان وافق والدها على صديقها و حبيبها كريم.

 

و يمكنكم ايضا قراءة : 4 قصص حب مؤثرة عن الحب الحقيقي نهايتها زواج

 

حادث
قصص عشق جميلة

 

في يوم من الايام بينما كانت مريم تقود سيارتها وتستمع الى الاغاني الرومانسية التي اهداها اليها حبيبها كريم تفاجأت مريم بسيارة تظهر فجأة امامها وتصطدم بها بكل قوة لتفيق على سرير في المستشفى لاحظت مريم الوجوه التعيسة حولها و تعجبت على الرغم من ان الله انجاني لماذا تبدون تعيسين هكذا ، اخذت مريم المرآة لترى انها اصبحت مشوهة ، وهنا اخذت مريم تبكي بشدة وهي تردد : لقد اصبحت قبيحة و تشوهت لم اعد مريم تلك الفتاة الجميلة التي يحبها كريم ، وبعدها طلبت مريم من والدها ان ينهي العلاقة مع كريم وان يذهب كل طرف في طريقه.

 

بعدها بفترة بينما كانت مريم جالسة حزينة في غرفتها اتت اليها والدتها وقدمت لها دعوة لحضور حفل زفاف ، تفاجأت مريم عندما رأت ان الرجل الذي سيتزوج هو كريم ولكنها تفاجأت اكثر عندما رأت ان اسم العروس هو اسمها ، وبعدها بدقائق اتى كريم الى المنزل و ذهب الى مريم وقال لها : هل تتزوجيني يا مريم ، فردت عليه مريم و قالت : لكني لم اعد مريم التي تحبها بل انا فتاة مشوهة و قبيحة جدا فانا الآن اصبحت كالوحش ، قال لها كريم : عندما احببتك لم احبك لجمال وجهك بل احببتك لجمال روحك ، وانا سوف اتزوجك انتي ولن اتزوج وجهك ، فارجوكي اقبلي الزواج بي ولا تحطمي قلبي ، فبكت مريم و وافقت وتزوج كريم و مريم وعاشا معا حياة جميلة.

 

و للمزيد يمكنكم قراءة : قصص رومانسية قصيرة قصة الصياد والفتاة الجميلة من أحلي قصص العشق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى