التخطي إلى المحتوى

يسعدنا ان نستعرض معكم اليوم في هذا المقال من موقع احلم معلومات رائعة عن فيل افريقيا مناسبة للأطفال لأنها مكتوبة بشكل مبسط ومختصر ومسلي جداً علي شكل قصة او حدوته قصيرة يستفيد منها الطفل ويتعلم منها معلومات حقيقية مفيدة ، نتمني ان ينال هذا الموضوع اعجابكم ننقله لكم بقلم : محمد عبد القادر الفقي وللمزيد يمكنكم زيارة قسم : عالم الحيوان.

بحث عن الفيل

إنني الفيل ذو الخرطوم الطويل، انتم جميعاً تعرفونني احبائي الصغار، ولعلكم شاهدتموني في حدائق الحيوان او علي شاشة اجهزة التليفزيون وتعرفون انني ورد ذكري في القرآن الكريم، وإن احدي سوره سميت باسمي قال تعالي : بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِأَصْحَابِ الْفِيلِ (1) أَلَمْ يَجْعَلْ كَيْدَهُمْ فِي تَضْلِيلٍ (2) وَأَرْسَلَ عَلَيْهِمْ طَيْرًا أَبَابِيلَ (3) تَرْمِيهِمْ بِحِجَارَةٍ مِنْ سِجِّيلٍ (4) فَجَعَلَهُمْ كَعَصْفٍ مَأْكُولٍ (5) صدق الله العظيم .. انني الفيل، الحيوان المشهور بحجمه العملاق ووداعته وسرعة عدوه حيث يمكننا ان اقطع تسعة عشر كيلومتراً في الساعة .

استخدمني الانسان في جر الاثقال وقطع الأشجار كما استخدمني في الحروب ولعلكم جميعا تعرفون كيف أن أبرهة اللعين أحضرنی الهدم الكعبة الشريفة ، لكن الله دمره وهزمه شر هزيمة ، حيث أرسل على جيشه الطير الابابيل التي فتكت بجنوده ، وجعلت البقية الباقية منهم تفر مذعورة والقصة مشهورة ، سجلها القرأن الكريم في قوله تعالى : ألم تر كيف فعل ربك بأصحاب الفيل ، ألم يجعل كيدهم في تضليل . وأرسل عليهم طيرا أبابيل . ترميهم بحجارة من سجيل . فجعلهم كعصف مأكول .

وقد أطلق العرب على العام الذي وقعت فيه هذه الحادثة اسم عام الفيل ، وهو العام الذي ولد فيه خير المرسلين ، سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم يصفني العلماء بأنني ضخم الجسم ، طويل النابين ، طويل الخرطوم ، وفي الواقع يزيد طولي على سبعة أمتار حينما اصل مرحلة البلوغ ويبلغ طول خرطومي آنذاك مترا ونصف متر ويصل وزني الى تسعة أطنان ونصف .. انه وزن ثقيل ولذلك أدمر كل ما أمر فوقه ، ومع ذلك فأنا هادىء ووديع .. لا اتنقل كثيرا ، وأفضل الحياة في الأماكن التي تتواجد بها النباتات الكثيفة ،، اعيش في الغابات والمناطق القريبة من الماء ، وكثيرا ما أهاجر بحثا عن الغذاء .. واشرب كل يوم نحو مئة وخمسين لترا من الماء .

أوجد بكثرة في الهند ، وفي أفريقيا خاصة في البلدان التي تقع جنوبي الصحراء الكبرى . ودائما اعيش مع جماعة من الفيلة ، يرأسنا فيل كبير السن خبير في شؤون المرعي والدفاع عن القطيع ونحن نحمي صغارنا ضد اعدائنا وأذاننا الكبيرة تساعدنا على التقاط أصوات الأعداء والأصدقاء حتى ولو كانت أصواتهم ضعيفة فنحن نتمتع بقوة سمع كبيرة كما تتمتع أيضا بقوة الذاكرة ومتانة جلودنا !

تسبب الانسان في قتل أعداد كبيرة منا من أجل انبابنا العاجية التي يستخدمها في صنع مقابض السكاكين وعمل التحف أرجوكم حافظوا علينا يبارككم الله ، فلا زلنا نخدم الانسان في قلع الأشجار وفي جرها خاصة في الغابات حيث لا يمكن للسيارات أن تتحرك داخلها ولا القاطرات ايضا الوصف صحيح ، فأنا أكبر الحيوانات التي تعيش على سطح الأرض في المناطق البرية .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *