الرياضة

فوائد رقص الزومبا لشد الجسم للنساء

فوائد رقص الزومبا

إن الرقص يعرف على أنه أداء الإنسان لسلسلة من الحركات بواسطة أطراف جسده بطرق معينة ، وتكون تلك الحركات عادةً متناغمة مع إيقاع موسيقي محدد ، وهذا من أجل التعبير عن النفس والمشاعر والطاقة ، والرقص يعد مظهر من مظاهر الاحتفال والبهجة والفرح ، وللرقص الكثير من الأساليب ومن الأنواع ، ومن الأشكال ، فيوجد رقص بالخيول ، ورقص بالسيوف ، والرقص القطبي ، ورقص الزومبا ، والرقص الشرقي ، والرقص البطيء وغيرها ، ويميز كل شعب بين تلك الأنواع تبعاً لثقافاته وعاداته وتقاليده ، وفي هذا المقال سوف نتعرف على فوائد رقص الزومبا لشد الجسم للنساء ، فحتى لا نطيل عليكم تابعوا معنا.

فوائد رياضة الزومبا:

إن في رقص الزومبا الكثير من الفوائد التي يجنيها الإنسان الذي يمارسها على مستويات كثيرة ، نذكر منها ما يلي :

  1. تعتبر رقصة الزومبا تمرين لكامل الجسد ، حيث يحرك الإنسان فيها الذراعين ، والكتفين ، والقدمين.
  2. إن رياضة الزومبا أو رقص الزومبا تساهم في حرق الدهون ، وعليه تقليل الوزن ، ويوجد الكثير من الدراسات التي تدعم هذا الأمر.
  3. إن رقص الزومبا يزيد من قدرة الإنسان على التحمل ، حيث يجب على من يمارس تلك الرقصة أن يتحرك حركات سريعة جداً بما يتناسب مع الوقت الموسيقي.
  4. إن رياضة الزومبا تقوي العلاقات الاجتماعية.
  5. رياضة الزومبا تحسن من صحة القلب وجهاز الدوران عامةً.
  6. بإمكان أي إنسان أن يتكيف على ممارستها ، وذلك بغض النظر عن مستوى لياقته البدنية.
  7. إن رياضة الزومبا تحسن من مستويات ضغط الدم.

للمزيد يمكنك قراءة : تعريف فن المسرح وتاريخ نشأته عند العرب

ماهية رقص الزومبا:

  • إن الزومبا تعد إحدى برامج اللياقة البدنية ، إنها تجمع بين الموسيقى اللاتينية والدولية بمرافقة حركات إيقاعية راقصة ، بحيث تتضمن رقصة الزومبا تدريب فاصل متناوب بين الإيقاعات السريعة والبطيئة ، ذلك بالإضافة لتدريب المقاومة ، ومن الممكن ممارسة تلك الرقصة أو الرياضة بمعدل مائة وخمسون دقيقة بالأسبوع لو كانت التمارين مساوية للتمارين الهوائية معتدلة الشدة ، أو خمسة وسبعون دقيقة بالأسبوع ، وذلك لو كانت مساوية للتمارين عالية الشدة.

للمزيد يمكنك قراءة : ثقافة المغرب ورحلة في الفلكور المغربي

نشأة رياضة الزومبا:

  • يعد الكولومبي ألبرتو بيتو بيريز هو من أسس رياضة الزومبا ، فقد كان يعطي درس بالتمارين الرياضية بمدينة كالي في العام ألف تسعمائة وست وثمانون ، ووقتها اكتشف أنه قد نسي موسيقاه المعتادة ، وبحث بحقيبته فوجد آلات موسيقى السالسا والمرنج التي كان يحب الرقص عليها جداً ، فقد كان ألبرتو بيتو مدرب للرقص أيضاً ، وبدأ تلاميذ الرياضة في الرقص على هذه الألحان ، ووقتها ظهرت الزومبا لأول مرة ، وقد تطورت عندما انتقل الرجل لميامي.

للمزيد يمكنك قراءة : فوائد الرياضة للعقل وللجسم والصحة النفسية

أشهر أنواع الرقص العالمي:

  1. الرقص الشعبي : إن الرقص الفولكلوري أو الرقص الشعبي يعتبر أحد أشكال الرقص التقليدي ، وهذا الرقص يعبر عن عادات وتقاليد الطبقة الوسطى ، كما أنه يعكس التراث الشعبي لكل منطقة ، أو طائفة ، أو مجموعة ، أو بلد ، وذلك النوع من الرقص يشكل ارتباط وثيق بالمناسبات الاجتماعية وبالحياة الثقافية للأمم ، كما أنه يعتمد على حركات الجسد الذي توافقه أنماط موسيقية متنوعة تبعاً لثقافة وتقاليد البلد.
  2. الباليه الكلاسيكي : ونشأت تلك الرقصة في دولة إيطاليا بالقرن الـ15 ، وقد سميت باسم بالو ، ومعناها الرقص ، وتتميز تلك الرقصة بالدقة وبالتناسق في الحركات ، وقدرة الشخص الراقص على الحفاظ على توازنه ، وتؤدي من قبل فرد أو فردين على المسرح ، بالإضافة لوجود خلفية موسيقية تظهر العواطف والمشاعر ، وقد أصبح لتلك الرقصة مجموعة من التقنيات والحركات الخاصة.
  3. الرقص الحديث : سمي بذلك الاسم نتيجة لمحاولة مؤسسي الرقص الحديث ومبتكره بالخروج عن المألوف ، ولابتكار نمط رقص مختلف كلياً عن أنماط الرقص الكلاسيكي.
  4. رقصة الجاز : ترجع أصل رقصة الجاز للحركات والإيقاعات التي استحدثها الإفريقيين ، وانتقلت لأمريكا ، وتلك الرقصة تتميز بحركات سريعة مليئة بالحيوية.

للمزيد يمكنك قراءة : تفسير حلم الرقص في المنام لإبن سيرين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى