إسلاميات

فضل العشر الأواخر من رمضان وأحاديث واردة فيهم

فضل العشر الأواخر من رمضان

تعرف العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك بحسب ما اصطلح عليه أهل العلم على أنها الأيام والليالي الواقعة ما بين ليلة الـ21 من شهر رمضان لآخره ، سواءً كانت عشرةً كاملةً ، أو ناقصة ، باقتصارها على 9 ، حيث العبرة بإطلاق اللفظ على الغالب والتمام ، وتطلق الـ10 على الأيام مع ليالها ، فقد قال الله عز وجل في القرآن الكريم : {وليال عشر} ، والعشر الأواخر تبدأ من ليلة الـ21 من شهر رمضان المبارك بغض النظر أكان 29 يوم أو 30 يوم ، وفي هذا اليوم سوف نسلط الضوء أكثر على فضل العشر الأواخر من رمضان وأحاديث واردة فيهم ؛ فتابعوا معنا.

فضل العشر الأواخر من شهر رمضان:

تترتب الكثير من الفضاء على الـ10 الأواخر من شهر رمضان المبارك ، نذكر منها الآتي :

  1. عكوف القلب على ربها في هذه الليالي ، وتعلقها به ، فالصوم يحدث أثر طيب في نفس الإنسان ، ويزكيها ، ويصل بها لمراتب الكمال.
  2. تحصيل عظيم الخيرات ، والأجور ، والحسنات ، وفي هذا اقتداءً بالرسول صلى الله عليه وسلم ، فقد وصفت أم المؤمنين عائشة رضي الله تعالى عنها ، حال النبي محمد صلى الله عليه وسلم في العشر الأواخر قائلةً : [كانَ النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ إذَا دَخَلَ العَشْرُ شَدَّ مِئْزَرَهُ، وأَحْيَا لَيْلَهُ، وأَيْقَظَ أهْلَهُ] ، كما روي عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم أنه كان يجتهد بشهر رمضان من خلال الإكثار من العبادات والطاعات ما لا يجتهد في غيره من بقية الشهور ، ونشير هنا إلى أن إحياء النبي للـ10 الأواخر ليس معناه قيام الليلة كاملةً بالصلاة ؛ فقد روي عن أم المؤمنين عائشة رضي الله تعالى عنها أن النبي محمد صلى الله عليه وسلم لم يصل ليلة بكاملها حتى يصبح ، فالإحياء ليس مقتصر على الصلاة ، بل من الممكن أن يكون بعبادات أخرى مثل : تلاوة القرآن ، والذكر ، والصدقة ، وغيرها من العبادات.
  3. ثبوت سنة الاعتكاف بليلة القدر في القرآن الكريم والسنة النبوية ، والإجماع ، وهي تعتبر خيراً من ألف شهر ، ولم يرو عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم أنه ترك الاعتكاف في الـ10 الأواخر إلا لو كان خارجاً للجهاد في سبيل الله ، وقد اعتكف الصحابة رضوان الله تعالى عليهم معه ، واعتكفوا بعده اقتداءً به.

للمزيد يمكنك قراءة : صلاة ليلة القدر

أحاديث نبوية واردة في فضل العشر الأواخر:

  1. عن عائشة رضي الله عنها قالت: قلت: يا رسول الله، أرأيتَ إن علمتُ أي ليلةٍ ليلةُ القدر ما أقول فيها؟ قال: ((قولي: اللهم إنك عفو كريم، تحب العفو، فاعف عني)) رواه أحمد وأصحاب السنن واللفظ للترمذي.
  2. عن عائشة رضي الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((تحروا ليلة القدر في الوتر من العشر الأواخر من رمضان)) متفق عليه واللفظ للبخاري.
  3. عن عائشة رضي الله عنها قالت: كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا دخل العشر شدَّ مئزره، وأحيا ليله، وأيقظ أهله. متفق عليه واللفظ للبخاري.
  4. عن أبي هريرة رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((من قام ليلة القدر إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه)) متفق عليه.
  5. عن عائشة رضي الله عنها قالت: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يجتهد في العشر الأواخر ما لا يجتهد في غيره. رواه مسلم.
  6. عن ابن عمر رضي الله عنهما أن رجالا من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم أُروا ليلة القدر في المنام في السبع الأواخر، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((أرى رؤياكم قد تواطأت في السبع الأواخر، فمن كان متحرِّيَها فليتحرَّها في السبع الأواخر)) متفق عليه.

للمزيد يمكنك قراءة : وقت ليلة القدر

نماذج من اجتهاد السلف في الـ10 الأواخر:

كان السلف الصالح رضوان الله تعالى عليهم يجتهدون في الـ10 الأواخر من شهر رمضان ولياليها ، ومن نماذج اجتهادهم ما يلي :

  1. حرصهم على التطيب والاغتسال في الليالي الـ10 المباركة.
  2. إيقاظ أهلهم لتأدية الطاعات والعبادات.
  3. حرصهم الشديد على أداء الصلاة في المساجد جماعةً.
  4. عنايتهم بالقرآن الكريم في تلك الليالي.
حديث
حديث نبوي شريف
العشر الأواخر
حديث شريف
فتاوى
فتاوى ابن باز

للمزيد يمكنك قراءة : أدعية العشر الأواخر من رمضان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى