شعر حب

غزل شعر جاهلي قصير قصائد غرام جميلة ورومانسية

نقدم لكم في هذه المقالة اجمل قصائد غزل شعر جاهلي قصير رومانسي جداً .. المرأة تميل دائماً الي سماع كلمات الحب والغزل التي تشعرها بالحب والاهتمام والتقدير، فهذه الكلمات بالنسبة لها بمثابة الدلالة علي الحب والاهتمام والاعجاب الدائم بها، وهذه هي طبيعة المرأة التي تحب سماع كلمات الاعجاب والاطراء من حبيبها بشرط أن تكون هذه الكلمات صادقة ونابعة من قلبه وليس مجرد كلمات يقولها فقط لإرضائها، هذه الامور التي يجدها البعض بسيطة قادرة علي تجديد العلاقة بالكامل وتغيير مسارها وجعل الحبيبة اكثر قدرة علي العطاء والتضحية والاهتمام واظهار المزيد من الحب والود تجاه حبيبها .. ومن الجدير بالذكر أن الرجل لا يمكنه اخفاء حبه أو اهتمامه بحبيبته حتي إن لم يخبرها بذلك، يفضحه شوقه واهتمامه، فيظهر عليه الحب في ابسط الحركات والتصرفات وحتي النظرات، عادة ما يهتم الرجل بكل إهتمامات المرأة التي يحبها ويسعي دائماً الي التعرف علي تفاصيل حياتها للتعرف علي كيفية اسعادها .

شعر رومانسي جميل

بالله يا تلك الجفون ترفقي
ولتحذري أن تخفضي أو ترفعي

خفض الجفون على العيون لهيبها
نار تذيب و لفحها لم يلسعِ

و الرفع عن حور العيون يزيدها
سحرا بلا راقي فقومي أو دعي

ترمي سهام العشقِ من لحظ بدا
فتصيب صبَّا بالمصاب الأوجعِ

كم من جريحٍ في هواها لم يزل
رغم التوجع يدَّعي ما يدعي

فيقول جرح الحب لا يدمي وقد
بان الأسى في عينه و الأدمعِ

يا من عشقت و بان عشقك لم يزل
يأتيك من هول المصاب الأفجعِ

لا تنكر المعروفَ من ألم النوى
لا ينكر المشتاق نار الأضلعِ

أودعت قلبك للضياع بحبها
يا لوعة المضنى بذاك المُودَعِ

صُنِعت قلوبُ العاشقين لتكتوي
نارَ الهوى يا ليتها لم تُصنعِ

————————————————————-=-

الحب رزق فاطمئنّ و لا تهِنْ
لن يأخذ الأحياء يومًا رزقك

إن كنت مشتاقًا لمن لم تلقهُ
فاصبر لعل الله يرحم شوقك

—————————————–

رُعَاةَ اللَّيلِ ما فَعلَ الصَّباحُ
وما فَعلَتْ أوائِلُهُ المِلاَحُ…

وما بالُ الَّذينَ سَبوا فُؤادِي
أقاموا أمْ أجِدُ بهمْ رواحُ…

وما بالُ النُّجُومِ مُعَلَّقَات
بِقلبِ الصَّبِّ لَيسَ لَها بَرَاحُ

… مجنون ليلى …

——————————————

من أروع قصائد إيليا أبو ماضي :

لَو كانَ لي غَيرُ قَلبي عِندَ مَرآكِ
لما أَضافَ إِلى بَلواهُ بَلواكِ

فيمَ اِرتِجاجُكِ هَل في الجَوِّ زَلزَلَةٌ
أَم أَنتِ هارِبَةٌ مِن وَجهِ فَتّاكِ

وَكَم تَدورينَ حَولَ البَيتِ حائِرَةً
بِنتَ الرُبى لَيسَ مَأوى الناسِ مَأواكِ

قالوا فَراشَةُ حَقلٍ لا غَناءَ بِها
ما أَفقَرَ الناسَ في عَيني وَأَغناكِ

سَيماءُ غاوِيَةٍ أَطوارُ شاعِرَةٍ
عَلى زَهادَةِ عُبّادٍ وَنُسّاكِ

طُغَراءُ مَملَكَةٍ وَشّى حَواشيها
مَن ذَوَّبَ الشَمسَ أَلواناً
وَوَشّاكِ

رَأَيتُ أَحلامَ أَهلِ الحُبِّ كُلِّهِمِ
لَمّا مَثَلتِ أَمامني عِندَ شُبّاكي

مِن نائِمينَ عَلى ذُلٍّ وَمَترَبَةٍ
وَمِن تِجارٍ وَأَشرافٍ وَأَملاكِ

وَقَصَّ شَكواكَ قَلبي قِصَّةً عَجَباً
مِن قَبلُ أَن سَمِعَت أُذنايَ شَكواكِ

أَلَيسَ فيكِ مِنَ العُشّاقِ حيرَتُهُ
مفَكَيفَ لا يَفهَمُ العُشّاقُ نَجواكِ

حَلِمتُ أَنَّ زَمانَ الصَيفِ مُنصَرِمٌ
وَيلاهُ حَقَّقَتِ الأَيّامُ رُؤياكِ

فَقَد نَعاهُ إِلَيكِ الفَجرُ مُرتَعِشاً
وَلَيسَ مَنعاهُ إِلّا بَعضَ مَنعاكِ
فَالزَهرُ في الحَقلِ أَشلاءٌ مُبَعثَرَةٌ
وَالطَيرُ لا طائِرٌ إِلّا جَناحاكِ

مَدَّ النَهارُ إِلَيهِ كَفَّ مُختَلِسٍ
وَفَتَّحَ اللَيلُ فيهِ عَينَ سَفّاكِ

شاءَ القَضاءُ بِأَن يَشقى فَجَرَّدهُ
مِنَ الحَلِيِّ وَأَن تَشقي فَأَبقاكِ

لَم يَبقَ غَيرُكِ شَيءٌ مِن مَحاسِبِهِ
وَلا مِنَ العابِدينَ الحُسنَ إِلّاكِ

تَزَوَّدَ الناسُ مِنهُ الأُنسَ وَاِنصَرَ
فواوَما تَزَوَّدَ اليَأسُ جَفناكِ

يا رَوضَةً في سَماءِ الرَوضِ طائِرَةً
وَطائِراً كَالأَقاحي ذا شَذى ذاكِ

مَضى مَعَ الصَيفِ عَهدٌ كُنتُ لاهِيَةً
عَلى بِساطٍ مِنَ الأَحلامِ
تُمساك

عِندَ مَجاري الماءِ نائِمَةً
وَلِلأَزاهِرِ وَالأَعشابِ مَغداكِ

فَكُلَّما سَمِعَت أُذناكِ ساقِيَةً
حَثَثتِ لِلسَفحِ مِن شَوقٍ مَطاياكِ

وَكُلَّما نَوَّرَت في السَفحِ زَنبَقَةٌ
صَفَّقتِ مِن طَرَبٍ وَاِهتَزَّ عَطفاكِ

فَما رَشَفتِ سِوى عِطرٍ وَلا اِنفَتَحَت
إِلّا عَلى الحَسنِ المَحبوبِ عَيناكِ

وَكَم لَثَمتِ شِفاهَ الوَردِ هائِمَةً
وَكَم مَسَحتِ دُموعَ النَرجِسِ الباكي

وَكَم تَرَجَّحتِ في مَهدِ الضِياءِ عَلى
تَوقيعِ لَحنِ الصِبا أَو رَجعِهِ الحاكي

وَكَم رَكَضتِ فَأَغرَيتِ الصِغارَ ضُحىً
بِالرَكضِ في الحَقلِ مَلهاهُم وَمَلهاكِ

حَتّى إِذا تَعِبواوَقَفتِ ساخِرَةً
مِنهُم قُصاراكِ لَولا جَناحاكِ

كَالحَقلِ في نَزعٍ وَحَشرَجَةٍ
وَهَت قُواكِ كَما اِستَرخى جَناحاكِ

أَصبَحتِ لِلبُؤسِ في مَغناكِ تائِهَةً
كَأَنَّهُ لَم يَكُن بِالأَمسِ مَغناكِ

فَراشَةَ الحَقلِ في روحي كَآبَتُهُ
مِمّا عَراهُ وَمِمّا قَد تَوَلّاكِ

أَحبَبتُهُ وَهوَ دارٌ تَلعَبينَ بِها
وَسَوفَ تَهواهُ نَفسي وَهوَ مَثواكِ

قَد باتَ قَلبِيَ في دُنيا مُشَوَّشَةٍ
مُنذُ اِلتَفَتُّ إِلى آثارِ دُنياكِ

لا يَستَقِرُّ بِها إِلّا عَلى وَجَلٍ
كَالطَيرِ بَينَ أَحابيلٍ وَأَشراكِ

خَلَت أَرائِكُ كانَت أَمسِ آهِلَةً
غَنّاءَ فَاليَومُ لا شادٍ وَلا شاك
أَرضٌ خَلاءٌ وَجَوٌّ غَيرُ ذي أَلَقٍ
بَلى هُناكَ ضَبابٌ فَوقَ أَشواكِ

فَيا رِياحَ الخَريفِ العاتِياتِ كَفى عَصفاً
فَقَد كَثُرَت في الأَرضِ قَتلاكِ

كَيفَ اِعتِذارُكِ إِن قالَ الإِلَهُ غَداًهَلِ الفَراشَةُ كانَت مِن ضَحاياكِ

يا نَغمَةً تَتَلاشى كُلَّما بَعُدَت
إِن غِبتِ عَن مَسمَعي ما غابَ مَعناكِ

ما أَقدَرَ اللَهَ أَن يُحَيِّكِ ثانِيَةً
مَعَ الرَبيعِ كَما مِن قَبلُ سِوّاكِ

فَيَرجِعُ الحَقلُ يَزهو في غَلائِلِهِ
وَتَرجِعينَ وَأَغشاهُ فَأَلقاكِ

اخترنا لكم في هذه المقالة عبر موقع احلم مجموعة رائعة من اجمل قصائد غزل شعر ورمانسي وجميل جداً من الاشعار القديمة في الحب والغزل، استعرضنا معكم مقتطفات من شعر مجنون ليلي وقصيدة رائعة مميزة من اجمل اشعار ايليا ابو ماضي عن الحب والغرام، فقصائد الغزل من اجمل القصائد القريبة من القلب، فهي تعبر عن المشاعر والاحاسيس بصدق وبشكل رائع ومؤثر جداً، ويعد الغزل فناً شعرياً مستقلاً يهدف الي التغزل بالحبيبة وذكر صفاتها ومحاسنها باسلوب رقيق وجذاب.

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى