مجتمع

عمل المرأة | أهميته وتأثيره على المجتمع

عمل المرأة ، يساهم وصول النساء إلى الحياة العملية في تطوير الوضع الاقتصادي والاجتماعي للمجتمع بـ شكل عام ، بـ الإضافة إلى زيادة ميزانية الأسرة، وقد وفر المجتمع للنساء فرص العمل في مجالات عديدة، وقد حقق لهم المساواة مع الرجال. ويمكن للنساء إيجاد فرصة للعمل أينما كانت، سواء كانت في المناطق الريفية أو الحضرية، ولكن طبيعة عملها تختلف بـ اختلاف الظروف الاجتماعية والاقتصادية.

قد يهمك أيضًا أن تطلع على: اجمل ما قيل عن المرأة

عمل المرأة
عمل المرأة

 عمل المرأة في العصور القديمة

منذ العصور القديمة، اعتادت النساء على تقاسم مهام الحياة والعمل مع أزواجهن. لذلك نجد اللوحات الجدارية الفرعونية التاريخية تُظهر النساء ينسجن الملابس أو يجمعن البذور أو يعزفن الموسيقى.

لكن مشاركة المرأة لـ زوجها لم تصنف على أنها عمل؛ لعدم الدفع مقابل هذا العمل. فـ استمر تقاسم النساء لعبء العيش بدون أجر حتى الستينيات، عندما ظهرت حركات نسوية تطالب بـ المساواة وبدأت النساء في العمل بـ أجور منخفضة.

وتزامنت هذه الحركة مع اندلاع الحرب العالمية الثانية، التي جعلت نزول النساء إلى العمل أمرًا لا مفر منه؛ لأن معظم الرجال يعملون في الحرب.
ومع ذلك، واجهت المرأة العديد من العقبات في بداية دخولها إلى سوق العمل. وذلك بسبب تدني مستوى التعليم، فقد كان يهتم المجتمع في ذلك الوقت بـ تعليم الرجال وأهمل تعليم الفتيات والنساء.
وقد أدى ذلك إلى استبعاد النساء من الوظائف المرموقة ذات الأجور المرتفعة. واستمر الوضع لفترة طويلة، لأن معظم الجامعات تمنع الفتيات من الالتحاق بها.

قوانين عمل المرأة في مصر

صدر أول اتفاق للمساواة بين النساء والرجال في حقوق العمل والأجور عن منظمة العمل العربية عام 1976، ومن هنا تم اشتقاق النصوص الخاصة بـ عمل المرأة المنصوص عليها في الدستور المصري.

وأكدت هذه القوانين على حقوق المرأة العاملة بـ شكل عام، والأمهات بـ شكل خاص، حيث كفلت للأم العاملة إجازة أمومة مدفوعة الأجر، بـ الإضافة إلى السماح لها بـ الإنصراف قبل انتهاء العمل بـ ساعة أو بعد قدومها إلى العمل بـ ساعة، لإرضاع صغارها والأهتمام بـ شؤونهم.

وفي الآونة الأخيرة ، تولى العديد من النساء في مصر العديد من الوظائف المسماه بـ وظائف الرجال مثل : منصب قاضٍ، ورئيس بلدية، ومنصب مأذون.

ومن كان يظن أن هذه المهن ستندرج في يوم من الأيام ضمن مجال عملها !

ماذا يعني مصطلح “عمل المرأة”

يستخدم مصطلح عمل المرأة في الدول الغربية لـ وصف الوظائف التي تعتبر وظائف نسائية ولـ ربط مهام معينة بـ جنس الأنثى ، مثل الوظيفة: قابلة أو مربية أو ممرضة أو خياطة.

لكن هذه المهن لم تعد وظائف نسائية. فقد نجد رجالًا يعملون بها .

ثم أن هذا المفهوم يرتبط إلى حد كبير بـ مسؤوليات المرأة في الأسرة ودورها كـ زوجة وأم تعتني بـ الأطفال، مما يحدث فرقًا
فيجعل الرجال يستنكرون تصنيف مهنهم ضمن مجالات عمل المرأة.

بينما يتم تطبيق هذا المصطلح في بعض البلدان على العمل الذي تتقاضى مقابله أجرًا، سواء كان أجرًا نقديًا أو سلعة مادية.

قد يهمك أيضًا أن تطلع على : حكم عن المرأة القوية

مجالات عمل المرأة في الوقت الحاضر

طور النساء مهاراتهن المتنوعة ودرسن في أكبر وأعرق الجامعات والتي فتحت لهن جميع المجالات المهنية.
ومن المجالات التي تعمل بها :

  • العمل في التدريس وخاصة في رياض الأطفال ومرحلة التعليم الابتدائي.
  • عملها في رعاية الأطفال. .
  • العمل في مجال الرعاية الصحية.
  • عملها في مجال التغذية كـ خبيرة تغذية.
  • العمل التطوعي في الخدمات الاجتماعية.
  • مجال إدارة الأعمال.
  • العمل في الوظائف القضائية أو المحاماة.
  • الفن بـ جميع أنواعه.
  • العمل في القطاع الحرفي مثل التطريز والمنسوجات والمجوهرات.
  • العمل المستقل عبر الإنترنت مثل الترجمة وتصميم الصور.

فوائد العمل للمرأة

اقتحم النساء كل مجالات العمل، فـ اليوم لا نجد مؤسسة خالية من مرأة.
لكن الأهم من وجود المرأة في سوق العمل هو دورها ومدى فعاليتها في القيام بـ المهام الموكلة إليها.
فقد جلب دخول النساء سوق العمل العديد من الفوائد للمجتمع بـ شكل عام وبيئة العمل بـ شكل خاص، منها:

المرونة في مكان العمل:

تمكنت العديد من النساء من إثبات قدراتها على الموازنة بين مسؤولياتها المنزلية ومسؤولياتها المهنية.
وقد ساعدت المرونة في قوانين العمل – مع أحكام تستوعب المرأة العاملة وتقدر دورها في منزلها – على دفع المرأة للعب دورها بـ الكامل، سواء في العمل أو في المنزل.

تنمية التوازن الصحي بين العمل والحياة:
أظهرت الدراسات أن المرأة أكثر قدرة على الحفاظ على التوازن بين الأعمال المنزلية والعمل سواء كانت متزوجة أو غير متزوجة.

مهارات الاتصال الجيد بين الزملاء:
تتمتع النساء بـ مهارات اتصال قوية وسريعة تجعل التواصل في مكان العمل أسهل وأسرع؛ وقد أدى ذلك إلى توسيع مجالات عمل المرأة في معظم الشركات لـ تشمل الدعم الفني والعلاقات العامة.

فوائد المرأة العاملة لأسرتها

  • ساهم عمل المرأة في استقرار العديد من الأسر، مع ارتفاع تكاليف المعيشة وغلائها؛ فقد عانت العديد من العائلات من الانفصال والطلاق بسبب العبء المالي على الزوج .
  • بـ فضل دعم النساء في عملهم وتقاسمهم أعباء الحياة مع الرجال، تمكنت العديد من العائلات من التغلب على الصعوبات وتحسين مستويات المعيشة.
  • ساعد عمل الزوجة ومساهمتها في كسب الرزق في زيادة إحساسها بـ المسؤولية وتقديرها لـ عمل زوجها الشاق لـ توفير حياة كريمة للأسرة.
  • ساعد نزول النساء إلى العمل في التغلب على حالات الطوارئ التي يمكن أن يمر بها الرجل في وظيفته.
  • إذا كان الزوج هو المعيل الوحيد للأسرة، فـ ستتعرض الأسرة للتهديد إذا نشأت حالة طارئة أدت إلى توقف الزوج عن العمل.
  • قد اتضحت هذه الميزة مع ظهور جائحة كورونا الذي تسبب في تسريح العديد من العمال وخاصة الرجال.
  • وهذه الإنجازات تحفز النساء على العمل وتقنع الأزواج بـ ضرورة مساعدة زوجاتهم في العمل والأعمال المنزلية.

في النهاية تحية تكريم وتقدير لـ جميع النساء العاملات على صبرهن وعزمهن على النجاح رغم العقبات الكثيرة التي تعترض طريقهن، استمري.

قد يهمك أيضًا أن تطلع على: علامات الحب عند المرأة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى