معلومات طبية

عملية تطويل القامة في مصر ومضاعفاتها

عملية تطويل القامة

يتم تصنيف عملية تطويل القامة على أنها ضمن العمليات التجميلية التي تعمل بدورها على زيادة طول الإنسان غير الراضي عن طوله الطبيعي ، وعملية تطويل القامة بحاجة لأشهر عدة ، ومن الممكن أن يتم تطويل عظم الفخذ ، أو عظم قصبة الساق ، ومن الممكن كلا العظمتين بصورة منفصلة ، وبالإمكان أيضاً أن يحصل الإنسان على زيادة بالطول تصل لنحو 8 سنتيمتر بحال الخضوع لعملية تطويل لجزء واحد من العظم ، ومن الممكن أن تصل نسبة زيادة الطول إلى 15 سنتيمتر عند الخضوع لعمليتي تطويل إحداهما بالفخذ والثانية بالساق ، وفي المقال هذا سوف نتعرف على عملية تطويل القامة في مصر ومضاعفاتها ، تابعوا معنا.

مراحل عملية تطويل القامة:

  • إن عملية تطويل القامة تنقسم لمرحلتين رئيسيتين ، المرحلة الأولى مرحلة التشتيت ، والمرحلة الثانية مرحلة الدمج ، ومرحلة التشتيت تبدأ عندما يتم كسر العظم الذي يريد تطويله لجزأين أثناء عمل جراحي ، وبعدها يتم تثبيت جهاز التطويل ، وهو عبارة عن مسمار يتم زرعه داخل نقي العظام ويطلق عليه المسمار النخاعي ، وبعد أن يتم انتهاء العمل الجراحي يكسب العظم نحو ملليمتر واحد فقط من الطول كل يوم ، وبعد الحصول على الطول المرغوب فيه تبدأ مرحلة الدمج ، وفي تلك المرحلة يتم إيقاف عمل مسمار التطويل ويتم ترك العظم من أجل الشفاء ، ونشير هنا إلى أن مسمار التطويل يتم تركه داخل العظم مدة تتراوح ما بين السنة إلى سنتين ، وبعدها يتم إزالة ذلك المسمار عن طريق إجراء عملية جراحية بسيطة.

للمزيد يمكنك قراءة : زيت جوز الهند لتطويل الشعر

مضاعفات عملية تطويل القامة:

  • قد يرافق عملية تطويل القامة بعض المضاعفات الصحية ، إذ إن زيادة سرعة تطويل العظم عن ملليمتر واحد يومياً عن طريق مسمار التطويل قد يؤدي لعدم قدرة العظم على ملئ الفراغ المتشكل ، وعليه من الممكن حدوث انقباض للعضلات ، أو حدوث شلل بالأعصاب ، وبحال كانت عملية التطويل بطيئة يؤدي هذا لأمر لملئ العظم للفراغ بصورة كاملة ، الأمر الذي يوقف عملية التطويل ، وتسمى تلك الحالة الدمج السابق لأوانه ، ومن مضاعفات عملية تطويل القامة الإحساس بالألم بعد انتهاء العملية ، ولكن يخضع الإنسان للتخدير فوق الجافية ، للتخدير المسيطر عليه من قبل الشخص المريض ، والتخدير يكون كافي للهيمنة على الألم خلال مرور يومين على العملية ، وبعدها يتم تحويل الشخص للأدوية التي تساهم في تخفيف الألم والتي يتم أخذها من خلال الفم ، ويزيد الإحساس بالألم خلال القيام بتمارين التمدد أثناء جلسات العلاج الفيزيائي ، وأثناء فترة النوم كذلك.

للمزيد يمكنك قراءة : طرق لزيادة الطول

طرق تطويل القامة الأخرى:

في حقيقة الأمر ليس هناك طريقة أخرى من الممكن أن تزيد من طول القامة بعد السن المعروف الذي تتوقف فيه العظام عن النمو ، إلا أن هناك بعض الطرق التي من الممكن إتباعها للظهور بصورة توحي بزيادة الطول ، ومن تلك الطرق :

تدعيم عضلات الجسم الأساسية : بحيث تساهم العضلات القوية في اتخاذ وضعية الجلوس والوقوف الصحيحة والسليمة والظهور بصورة توحي بزيادة الطول ، وتعتبر عضلات البطن والعضلات التي تحيط بالعامود الفقري واحدة من أهم العضلات التي تساهم في الحفاظ على وضعية سليمة.

اتخاذ وضعية صحيحة : إذ يظهر الإنسان أطول قامة عندما يقوم باتخاذ وضعية الجلوس أو عندما يقف بصورة صحيحة ، ونشير هنا إلى أن اتخاذ وضعية الوقوف والجلوس الصحيحة تساهم في الوقاية من ألم الظهر ، ومن الصداع ، ومن التحدب ، ومن ضمن النصائح التي يمكنك إتباعها لاتخاذ وضعية وقوف صحيحة ما يأتي :

  1. قم بإبقاء كتفيك للوراء.
  2. قم بسحب بطنك ناحية الخلف ، مع شدة بسيطة للعضلات.
  3. قم بإبقاء مستوى رأسك متوازي مع جسمك.
  4. عليك أن تتجنب إلصاق ركبتيك ببعضهما البعض.
  5. عليك أن تترك ذراعيك ليتحركا بحرية.
  6. ومن النصائح التي يمكنك إتباعها من أجل وضعية جلوس صحيحة ما يأتي:
  7. ابقي قدميك مستوية على الأرض عند الجلوس.
  8. عليك أن تتجنب رفع ساقيك فوق بعضهما عند الجلوس.
  9. عليك بتدعيم ظهرك عند الجلوس عن طريق وضع وسادة صغيرة الحجم خلف ظهرك.
  10. إراحة الكتفين.

للمزيد يمكنك قراءة : التغذية عند الانسان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى