معلومات طبية

عملية ترقيع طبلة الاذن وأنواعها ومضاعفاتها

عملية ترقيع طبلة الاذن

يتم تعريف طبلة الأذن على أنها غشاء رقيق يوجد بين الأذن الخارجية وبين الأذن الوسطى ، بحيث تهتز عندما تضربه الموجات الصوتية ، ويجب أن نشير إلى هناك الكثير من المشاكل الصحية التي بإمكانها أن تؤثر على طبلة الأذن ، ومنها على سبيل المثال : الجراحة ، وعدوى الأذن ، والصدمة ، هذا الأمر يتطلب علاجها بسرعة من أجل منع فقدان السمع ، وفي هذه المقالة سوف نتعرف سوياً على عملية ترقيع طبلة الأذن وما هو أنواع عمليات ترقيع طبلة الأذن ، والمضاعفات التي من الممكن أن تنجم عن ترقيع طبلة الأذن ، والاستعداد لعملية ترقيع طبلة الأذن ، والإجراءات بعد إجراء عملية ترقيع طبلة الأذن ، فتابعوا معنا.

ترقيع طبلة الأذن:

  • تستعمل عملية ترقيع طبلة الأذن في علاج تمزق الغشاء الطبلي أو ثقبه ، أو في استبدال العظمات الثلاثة الصغيرة الموجودة وراء طبلة الأذن.

أنواع عمليات ترقيع طبلة الأذن:

  1. يلجأ الدكتور لترقيع طبلة الأذن لو كان التمزق صغير باستعمال الأنسجة الورقية أو الهلام ، وفي العادة ما يتم تخدير الشخص المصاب تخدير موضعي ، وتستمر تلك العملية ما بين عشرة دقائق حتى ثلاثون دقيقة ، بينما يتم علاج ثقب طبلة الأذن الكبير من خلال إجراء عملية جراحية تحت تخدير كلي بالمستشفى ، وتتم تلك العملية باستعمال الليزر من أجل إزالة الأنسجة الزائدة ، أو الندب الذي يتراكم بالأذن الوسطى ، ثم يتم أخذ قطعة صغيرة من الأنسجة الموجودة بعضلات الغمد أو بالوريد ، ويتم وضعها على طبلة الأذن من أجل إغلاق الثقب ، على العلم بأنه يتم الوصول لطبلة الأذن بعمل شق صغير وراء الأذن ، وتستغرق تلك العملية ما بين ساعتين لثلاث ساعات.
  2. وقد يلجأ الدكتور لرأب العظيمات ذلك إن تضررت العظام الثلاث الصغيرة التي توجد بالأذن الوسطى ، بسبب الصدمة أو التهاب الأذن ، ويتم إجراء تلك العملية على المريض وهو تحت التخدير الكلي ، وبالإمكان أن يتم استبدال عظام أخرى بعظام متضررة من متبرع أو بالأجهزة التعويضية.

للمزيد يمكنك قراءة : اعراض التهاب الاذن الوسطى

مضاعفات من الممكن أن تحدث جراء ترقيع طبلة الأذن:

  1. من الممكن حدوث أضرار بالعصب الوجهي.
  2. من الممكن حدوث أضرار تصيب عظام الأذن الوسطى ، كفقدان السمع.
  3. من الممكن الإحساس بدوخة.
  4. من الممكن حدوث شفاء غير كامل لثقب طبلة الأذن.
  5. من الممكن أن يتم فقدان السمع المعتدل أو الشديد.
  6. من الممكن أن ينمو الجلد بطريقة غير طبيعية وذلك وراء طبلة الأذن ، ويطلق على تلك الحالة اسم (كوليستيرولي).

الاستعداد لعملية ترقيع طبلة الأذن:

  • عليك أن تخبر الدكتور عن نوع المكملات أو نوع الأدوية التي تسبب لك حساسية ، وعليك أن تتجنب تناول أي طعام أو شراب بعد منتصف الليل ، أي قبل إجراء العملية الجراحية.

للمزيد يمكنك قراءة : طنين الاذن اسبابه وعلاجه

الإجراءات بعد عملية ترقيع طبلة الأذن:

  • في العادة ما يتمكن المريض من مغادرة المستشفى بعد مرور ساعتين من العملية ، حيث يملأ الدكتور أذن المريض بالقطن ، ويجب عليه أن يبقى مدة خمسة أيام أو أسبوع ، كما يضع الدكتور ضمادة على أذن المريض بالكامل من أجل حمايتها ، بالإضافة لقطرة للأذن ، ويتم استعمالها بإزالة القطن برفق ، ويتم وضع قطرات فيها ، ومن ثم استبدال التعبئة ، وعدم ملئها بأي شيء آخر ، مع أن يتم مراعاة عدم وصول ماء للأذن ، وذلك عبر تجنب السباحة ، وارتداء قبعة الدش قبل أن استحمام المريض ، مع الحرص على أن يعطس المريض وفمه مفتوح ، من أجل أن يقلل الضغط على الأذنين ، بالإضافة لتجنب الأماكن المكتظة بالناس ، ونشير هنا إلى أن المريض من الممكن أن يعاني من بعض الأعراض بعد إجراءه العملية الجراحية ، ومن ضمن هذه الأعراض : الإحساس بألم ، والشعور بأن هناك سائل بالأذن ، بالإضافة لسماع بعض الأصوات بالأذن.

المعدات التي يتم استخدامها من أجل ترقيع طبلة الأذن بالمنظار:

  1. منظار داخلي صلب.
  2. معدات فيديو ككاميرا عالية الدقة وشاشة ، ومصدر للضوء ، بالإضافة لكابل الألياف الضوئية.
  3. الأدوات الجراحية المستعملة بجراحات الأذن التقليدية.
  4. يتم وضع شاشة بمواجهة الجراح حتى يتمكن من التحويل للجراحة المجهرية عند الحاجة.

للمزيد يمكنك قراءة : التهاب الأذن الوسطى

الأذن من الداخل
الأذن من الداخل
تمزق طبلة الأذن
تمزق طبلة الأذن
الأذن
الأذن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى